تاريخ اليوم الأربعاء 04/08/2021

"الأبحاث" يحصل على براءة اختراع بـ "تحسين خواص التربة الرملية"

14 يونيو 2021
حصل مركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية التابع لمعهد الكويت للأبحاث العلمية على براءة اختراع في تصنيع منتج جديد يعمل ملطفا للتربة الرملية للمساعدة في تحسين خواصها الفيزيائية والتي تمنح من مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية بالولايات المتحدة الأمريكية.
وقال المعهد في بيان صحفي اليوم الاثنين ان براءة الاختراع سجلت باسم باحثي مركز (أبحاث البيئة) الدكتورة هناء بورزق والدكتور شوقي لهاليه اذ تمكنا بهذا الاختراع من إعادة استخدام المخلفات الزراعية التي ينتهي بها المطاف إلى مكب النفايات وإشغال الأراضي الصالحة للزراعة.
وأضاف ان تراكم تلك المخلفات يؤدي إلى زيادة انبعاث الغازات الدفيئة وتلوث المياه الجوفية عبر ترشيح المركبات السامة الموجودة في هذه المخلفات إلى المياه الجوفية مفيدا بأن هذا الاختراع يستطيع أن يحول المخلفات الزراعية إلى مورد مفيد في غاية الأهمية.
وأشار إلى ابتكار الباحثين منتجا عضويا جديدا للتغلب على تلك المشكلة حيث يمكن إضافته للتربة الزراعية مرة واحدة فقط بعد خلطه بكمية مناسبة من السماد العضوي وهو عال المسامية يعمل كالإسفنج ويستطيع أن يحتفظ بالرطوبة كأنه خزان حافظ للرطوبة في منطقة نمو الجذور ما يجعلها متاحة لجذور النباتات في أي وقت.
وأضح أنه يسهم في حماية البيئة والمناخ من آثار تلك المخلفات وبشكل عام فإن الطريقة القديمة والمتبعة في زراعة الأراضي ذات الطبيعة الرملية ترتكز على إضافة الأسمدة العضوية للتربة بشكل مستمر في غضون 4-6 أشهر وذلك لأن تأثير هذه الأسمدة يقل في التربة تدريجيا بسبب المناخ الحار.
وذكر أن هذا المنتج يقوم أيضا بجذب المغذيات العضوية الموجودة في التربة وجعلها ملتصقة على سطح هذا المنتج برابط ضعيف ما يجعلها أيضا متاحة للاستخدام من قبل النباتات في أي وقت فتقل عملية فقدان مياه الري والمغذيات العضوية عن طريق الترشيح بسبب ضعف بنية التربة الرملية.
من جهتهما قال الباحثان وفق البيان إن المركب الجديد أنتج بإعادة تدوير المخلفات الزراعية ذات المحتوى العالي من اللجنين بطريقة مبتكرة إلى منتج يسمى الفحم العضوي من خلال عملية الانحلال الحراري (أي درجة حرارة عالية وبيئة الأكسجين المستنفدة).
وأفادا بأنه بعد ذلك تم خلط الفحم العضوي مع خليط من المواد الكيميائية ذات الخواص الفريدة لإنتاج هذا المنتج وهو يعد اختراعا غير مسبوق لمعالجة التربة الرملية مبينان أن إضافة هذا المنتج إلى التربة الرملية يساعد على تحسين التركيب الفيزيائي للتربة.
وأوضحا أن هذا المنتج يعمل على زيادة قدرة التربة على الاحتفاظ بالرطوبة والمغذيات العضوية ويجعلها متاحة للنباتات في أي وقت وبالتالي زيادة الإنتاج الزراعي ويعمل أيضا على تقليل عملية الترشيح ما يساعد على حماية المياه الجوفية من الملوثات إضافة إلى رفع كفاءة انتاجية الأراضي الزراعية للمتر المربع الواحد.
وأكدا ان هذا الاختراع يعد "تقدما علميا مميزا ومهما" في القطاع الزراعي إذ سيتيح الفرصة للتخلص التام من المخلفات الزراعية بطريقة صديقة للبيئة ومن أهم عوائده الإسهام في زيادة الإنتاج الزراعي وتحقيق الأمن الغذائي والتقليل من استهلاك الأسمدة العضوية ومياه الري وكذلك الحفاظ على المياه الجوفية من التلوث وصون البيئة من انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن تراكم المخلفات الزراعية.
 
المصدر-- كونا 

أقرء أيضا