تاريخ اليوم الإثنين 17/01/2022

في الذكرى الـ40 على إنشائه.. «بيت الزكاة» رأس هرم العمل الخيري بالكويت

15 يناير 2022
على مر التاريخ تشهد المجتمعات تطورات متلاحقة في مجالات مختلفة ومنها العمل الخيري الذي وجد منذ القدم بمختلف الديانات والمجتمعات وفي مجتمعنا تعد فريضة الزكاة رأس هرم العمل الخيري في الكويت.
وللاهتمام بهذه الفريضة التي تعد حاجة للفرد خصوصا وللمجتمع عموما كان لابد من وجود جهة تهتم بها وتلبية لهذة الحاجة جاء المرسوم الأميري الصادر في 16 يناير 1982 معلنا إنشاء هيئة ذات ميزانية مستقلة تحمل اسم (بيت الزكاة) وتخضع لإشراف وزارة الأوقاف.
وكان الهدف الرئيسي لانشاء بيت الزكاة هو تحقيق الترابط في المجتمع ومساعدة الأسر الكويتية والمقيمة المحتاجة بكل الطرق الممكنة حيث ان هناك كوادر متخصصة تقوم بالبحث الاجتماعي لإجراء دراسة الطلبات وصرف المساعدات.
وبهذا الصدد، قال المدير العام لبيت الزكاة الكويتي بالانابة الدكتور ماجد العازمي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت ان فكرة انشاء بيت الزكاة هي التميز في خدمة الفريضة والعمل الانساني والخيري داخل البلاد وخارجه والريادة في العمل الزكوي والسعي إلى التوسع الكمي والنوعي في الخدمات المقدمة للفئات المستفيدة.
واضاف العازمي ان هناك اعدادا للسياسات والخطط لمشروعات تسويقية تستهدف تنمية إيرادات البيت من أموال الزكاة والخيرات وتوثيق الصلة مع المتبرعين وتوفير الخدمات اللازمة لهم.
واوضح ان أعمال بيت الركاة ليست فقط داخل الكويت بل هناك اعمالا خارجية كثيرة ومتنوعة من ضمنها مشروع (كافل اليتيم) ومشروع (طالب العلم) بالاضافة الى إقامة المساجد والمعاهد والمراكز التعليمية والدعوية والصحية ومشاريع موسمية كمشروع ولائم الإفطار ومشروع زكاة الفطر ومشروع الأضاحي.
واشار العازمي الى مشروع (دعم الهيئات الخارجية) الذي يتعامل مع الهيئات الرسمية والدولية ويعطي الأولوية للهيئات العاملة في المجال التنموي والتي تتميز برامجها بالاستقرار والاستمرار.
من جانبه، اوضح الناطق الرسمي في بيت الزكاة حمد المري في تصريح ل(كونا) ان من اهداف بيت الزكاة توعية المجتمع بفريضة الزكاة وتعريف الجمهور بأحكام الفريضة وبيان كيفية إخراجها في مختلف أنواع الأموال والثروات النقدية والعينية وكذلك بيان الآثار الإيجابية الناتجة عن أدائها على الفرد والمجتمع.
واضاف ان بيت الركاة يقوم بتنفيذ العديد من الإصدارات الهادفة لنشر التوعية في قضايا الزكاة من ضمنها دليل الزكاة وأحكام وفتاوى الزكاة والصدقات والنذور والكفارات ولوائح وأنظمة العمل بالإضافة إلى عدد من الإصدارات المتنوعة.
واكد المري انه منذ بداية الأزمة الصحية لفيروس كورونا (كوفيد-19) عمل البيت على صرف المساعدات للأسر المستحقة والمسجلة لديه وعددها 33 ألف أسرة بعد إصدار الحكومة قرارا بوقف الأعمال في الجهات الحكومية كإجراء احترازي للتصدي لهذا الوباء وشارك البيت في حملة (فزعة للكويت) تضامنا مع عدد من الجمعيات الخيرية.
واشار المري الى الجوائز التي حصدها بيت الزكاة في مسيرته نحو العمل الخيري وهي كثيرة ومن ضمنها حصول موقع بيت الزكاة الالكتروني علي المركز الثالث في جائزة الكويت الالكترونية لإثراء المحتوي الالكتروني مايو 2012 والتي تنظمها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.
واضاف ان موقع بيت الزكاة الالكتروني حصل على المركز الأول في جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية في دورتها التاسعة كأفضل موقع بين المواقع الالكترونية الخاصة بالوزارات والمؤسسات الحكومية في الكويت.
وذكر المري ان البيت حصل على جائزة البحرين للعمل الإنساني لدول مجلس التعاون الخليجي مؤكدا انه لم يكن النجاح في يوم من الأيام و"ليد الصدفة" ولكنه نتيجة منطقية لعمليات متراكمه ومزيج من الجهود والخبرات المسخرة في سبيل إيجاد الجودة.
يذكر ان عددا من موظفي البيت تطوعوا للعمل على تجهيز وصرف المساعدات حتى لا تتوقف هذه المساعدات عن الأسر المحتاجة منها أسر تستلم مساعدات شهرية كالأرامل والمطلقات والأيتام وكبار السن والعجزة ممن ليس لهم دخلا ماليا وكذلك أسرا تتسلم مساعدات دائمة مقطوعة كل 3 أو 4 أشهر وهي أسر تعاني من ضعف دخل مالي شديد أو عدم وجود دخل ثابت. 

أقرء أيضا