تاريخ اليوم الأربعاء 21/04/2021

«النجاة الخيرية»: ننفذ مشاريعنا الرمضانية في 14 دولة.. والأولوية للداخل

08 أبريل 2021
قال مدير عام جمعية النجاة الخيرية بالتكليف الدكتور جابر الوندة، إن النجاة الخيرية قامت بوضع خطة استراتيجية مميزة لمشاريعها الرمضانية  لعام 1442 هـــ والتي تهدف من خلالها  تحقيق أهداف التنمية المستدامة  كتوفير فرص تعليم أفضل للمستفيدين ومكافحة الفقر ودعم المشاريع الإنتاجية و تقديم الرعاية الطبية المميزة للمرضى وتوفير الحياة الكريمة لآلاف المستفيدين.
وتابع الوندة، من مشاريعنا التي نطرحها على أهل الخير في شهر الخير مشروع "أبشروا بالخير" والخاص بسداد الإيجارات عن الأسر المتعففة داخل الكويت حيث يعد هذا المشروع واحداً من أهم مشاريع النجاة الخيرية التي تنفذها داخل الكويت، حيث نستهدف من خلاله دعم ومساندة الأسر المتعففة والمرضى والأيتام وضعاف الدخل داخل الكويت. 
مضيفا: لدينا كذلك مشاريع أخرى مثل "التعريف بالإسلام" والذي نهدف من خلاله دعوة غير المسلمين للتعرف على الإسلام من خلال العديد من الوسائل الدعوية الحديثة التي نستخدمها والتي تخاطب غير المسلمين بطريقة سهلة وميسرة. كذلك مشروع دعم ومساندة اللاجئين في الروهنجا واليمن والذين يعيشون حياة تفتقر لأبسط مقومات الحياة الكريمة، بجانب طرح مشروع " 7 سنابل تقبل الزكاة " والذي يحظى بتفاعل مميز من أهل الخير الذين يرغبون في إخراج زكواتهم في المشاريع الخيرية.
من ناحيته، قال رئيس قطاع البرامج والمشاريع بالنجاة الخيرية المستشار عبدالله الشهاب، تسعى المشاريع التي تنفذها النجاة الخيرية لتمكين الانسان من الحياة الكريمة حيث ننفذ مشاريعنا الرمضانية داخل الكويت وفي 14 دولة  خارجية والأولوية لداخل الكويت وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون والخارجية، ومن مشاريعنا التي نطرحها خلال شهر رمضان المبارك مشروع " كفالة الأيتام" والذى نطمح من خلاله إلى كفالة مئات الأيتام في شتى دول العالم تبلغ قيمة الكفالة 15 دينار كويتي خارج الكويت، وبدورنا نحرص على تقديم كافة أوجه الرعاية للأيتام من تعليم وصحة ورعاية نفسية وأنشطة ترفيهية فلا تقتصر جهود النجاة على تسليم الكفالات المالية فقط.
وأضاف الشهاب نطرح على المحسنين مشروع " عمليات العيون" والذي نهدف من خلاله إجراء العمليات الجراحية لعلاج مرضى العيون "المياه البيضاء" وكذلك إقامة المخيمات الطبية العلاجية وتقديم الفحوصات والأدوية والتحاليل والنظارات الطبية للمراجعين. حيث يعيش الآلاف من مرضى العيون الفقراء في العديد من دول العالم محرومون من نعمة النظر والسبب هو عدم توفر ثمن العملية الجراحية التي تبلغ 40 دينار كويتي فقط وتستغرق أقل من 15 دقيقة. 
وبين الشهاب أن الجمعية جعلت "للمشاريع التنموية" حظاً ونصيباً في شهر رمضان كونها تهدف إلى توفير فرص العمل للأسر المتعففة وتنقلها من دائرة الاحتياج إلى ميدان العطاء والإنتاج، لافتا أن المشاريع التنموية تتفاوت حسب طبيعة الدولة واعتبرها الشهاب أحد أهم الحلول الأساسية في مكافحة الفقر. مؤكداً استمرار الجمعية في تنفيذ مشروع "سقيا الماء" والذي من خلاله نسعى لتوفير المياه النظيفة الصالحة للشرب للمستفيدين في الدول الأشد احتياجاً.

أقرء أيضا