تاريخ اليوم الأربعاء 08/12/2021

«الخليج الثالث وجراحات الإمارات الأول» اختتم أعماله بمحاضرات تلامس واقع المرأة بتخصص الجراحة

24 نوفمبر 2021
اختتم مؤتمر جراحات الخليج الثالث وجراحات الإمارات الأول أعماله عبر الاتصال المرئي ، وذلك ضمن مؤتمر الإمارات التاسع للأورام يوم الجمعة الموافق ١٩ نوفمبر ٢٠٢١ من أبو ظبي في دولة الإمارات العربية.
وترأست المؤتمر استشاري جراحة أورام الثدي في مستشفى توام، برفيسور مساعد في كلية الطب جامعه الإمارات وعضو المجلس الوطني الاتحادي د. موزه العامري ، والذي أقيم تحت شعار"تشكيل المستقبل" وشمل برنامج المؤتمر عدة محاضرات لمواضيع مهمة للمرأة في مجال الجراحة بمشاركة من دول الخليج.
هذا وقد مثلت الجانب الكويتي بالمؤتمر  د. أسماء الراشد ، والتي صرحت بأنها قامت بتقديم إحدى المحاضرات ، مشيدة في الوقت نفسه بتنظيم المؤتمر واختيار مواضيع المحاضرات التي تلامس واقع المرأة في الجراحة والمجتمع ، مثمنة الإقبال الكبير على المؤتمر حيث بلغ عدد الحضور ٧٨١ شخصًا.
وأضافت الراشد أن استمرار مؤتمر جراحات الخليج للسنة الثالثة على التوالي يدل على وعي وحرص النساء على دعم بعضهن من خلال التعاون والتواصل وتبادل الخبرات على الصعيد المحلي والإقليمي.
تضمن المؤتمر ثماني محاضرات خلال جلستين وتمت مناقشة عدة مواضيع كاختيار تخصص الجراحة للطلبة،وإجازة الأمومة والوضع في الحياة المهنية، والإرشاد الاحترافي في الجراحة، والتخطيط الوظيفي في الجلسة الأولى.
 وناقشت الجلسة الثانية عدة مواضيع مثل التاريخ والوضع الراهن لجراحات الإمارات العربية المتحدة، الجراحات والبحث العلمي واستراتيجيات لتخطي الظروف الصعبة في بيئة العمل، كما شاركت د. موزة العامري تجربتها كعضوة في المجلس الوطني الاتحادي .
يذكر أن أول مبادرة لتنسيق مؤتمر يجمع جراحات الخليج النساء كانت من الكويت، حيث أقيم مؤتمر جراحات الخليج الأول ضمن مؤتمر جراحات الكويت الأول "التنوع والاختلاف" في نوفمبر ٢٠١٩ برئاسة د. أسماء الراشد "رئيسة لجنة الجراحات في جمعية الجراحين الكويتية"، ثم أقامت جراحات السعودية المؤتمر الثاني لجراحات الخليج والمؤتمر الأول لجراحات السعودية برئاسة الپروفيسوره سمر الحمود في الرياض في المملكة العربية السعودية في ديسمبر ٢٠٢٠.
وأعلنت رئيسة جمعية الجراحين العمانية د. زينب البلوشي في نهاية المؤتمر عن رغبتها في استضافة المؤتمر الرابع لجراحات الخليج في مسقط في سلطنة عمان السنة المقبلة بإذن الله.