تاريخ اليوم الإثنين 17/01/2022

«إحياء التراث» تنفذ مشروع «تسبيل المياه» داخل الكويت

15 يناير 2022
تأكيدًا على استمرار الأمانة العامة للأوقاف للمساهمة الفاعلة في تنمية المجتمع وتلبية احتياجاته بمختلف المجالات، وفي تقديم الدعم لمختلف فئاته، ومن خلال الشراكة الفاعلة بينها وبين جمعية إحياء التراث الإسلامي؛ فقد نفذت الجمعية مشروع ( تسبيل المياه لعام 2021م ) داخل الكويت، حيث دأبت الجمعية منذ نشأتها على الشراكة المجتمعية مع مؤسسات الدولة كافة؛ لتحقيق أهداف العمل الخيري وتلبية الاحتياجات الاجتماعية والتنموية التي يفرزها الواقع.
جاء ذلك في تصريح لمدير إدارة التنسيق والمتابعة بجمعية إحياء التراث الإسلامي نواف الصانع؛ والذي أكّد أنَّ جمعية إحياء التراث الإسلامي تسير وفق خطة استراتيجية لتفعيل دورها المجتمعي والخيري مع أفراد المجتمع كافة داخل الكويت حتى تكون قريبة منهم وعلى دراية باحتياجاتهم الاجتماعية، من خلال آلية معتمدة في تنظيم المشاريع والحملات والمساعدات المختلفة.
وعن المشروع والتعريف به قال الصانع: مشروع مصرف تسبيل المياه هو أحد المشاريع الوقفية الذي دأبت على طرحه الأمانة العامة للأوقاف داخل الكويت سنوياً من منطلق قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : «أفضل الصدقة سقي الماء»، كذلك يأتي هذا المشروع انطلاقًا من أهمية وعظم أجر صدقة سقيا الماء لأنَّ من بذله ومنحه للناس كان باذلاً لشيء فيه حياة الناس، فتبريد الأكباد، وإطفاء حرارة الظمآن من أعظم الأبواب التي تقود إلى الجنان، ومن أسباب تكفير الآثام، وهو باب عظيم لإذهاب الأسقام، وبه تكون الصدقة جارية عن النفس والْوَالِدَيْنِ والْوِلْدَان.
وحرصًا على دعم هذا المشروع الحيوي من الأمانة العامة للأوقاف، وضمانة لاستمراره على مدى سنوات قادمة - إن شاء الله تعالى- تحرص جمعية إحياء التراث الإسلامي على استمرارية هذا المشروع الحيوي وتنفيذه بصفة مستمرة.
وعن أهداف المشروع قال الصانع: يسعى هذا المشروع إلى تأكيد أهمية التراحم والتكافل وتعزيزهما اللذين جبل عليها أهل الكويت، وتوفير ماء نظيف في عبوات مبردة وجاهزة للاستخدام في ظل حرارة الجو المرتفعة، وكذلك تأمين مياه شرب صحية في المساجد والمستشفيات والمقابر والعمالة.
وحول مدة المشروع وآليه تنفيذه بيّن الصانع أن مدة المشروع ستة أشهر يتم خلالها توفير عبوات مياه مخصصة للشرب حجم 330 ملم مطبوعة بشعاري الأمانة العامة للأوقاف، وجمعية إحياء التراث الإسلامي؛ حيث توضع المياه في الثلاجات المتواجدة في الأماكن المحددة حسب الخطة، وتقوم الجمعية بتوفير فريق عمل له خبرة وباع طويل بالعمل الخيري ومدربين على إدارة مثل هذه المشاريع الحيوية، ويتكون الفريق من مدير مصرف تسبيل المياه، ومشرفين على الموقع، وموزعين.
وفي ختام تصريحه شكر الصانع الأمانة العامة للأوقاف على هذا التعاون البناء والمثمر، مشيدًا بدورها الكبير في دعم بعض المشاريع والأنشطة الخيرية والإنسانية التي تقوم بها الجمعية داخل الكويت، مؤكداً أن هذا التعاون يشهد بفضل الله تطورًا ملحوظاً، سائلاً الله تبارك وتعالى أن يستمر هذا التعاون بين الجهتين، ويتوسع في الكثير من الأنشطة والمشاريع المستقبلية لسد احتياجات العمل الخيري كافة داخل الكويت. 

أقرء أيضا