تاريخ اليوم الإثنين 25/10/2021
«الوزراء»: تعزيز التعاون بين جميع السلطات لتحقيق الأمر السامي بشأن «ضوابط وشروط العفو» بأسرع وقت ممكن السند: 15 عملية زراعة خلايا جذعية للأطفال في الكويت خلال عام واحد سمو ولي العهد يلقي كلمة خلال افتتاح مؤتمر قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر «البلدي»: تخصيص أرض العربات المتنقلة وسينما السيارات في الصبية بمساحة مليون متر مربع وكلاء «الداخلية» يعقدون اجتماعاً تحضيرياً للاجتماع الـ38 لوزراء داخلية دول التعاون سمو الأمير يتفضل بافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة غدا «الخارجية» تدعو المواطنين الكويتيين المتواجدين في السودان إلى اتخاذ الحذر والابتعاد عن أماكن التجمعات الوزيرة الفارس: نعتز بفوز تطبيق «سهل»بجائزة أفضل مبادرة رقمية حكومية على مستوى الشرق الأوسط سمو ولي العهد يتوجه إلى المملكة العربية السعودية لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر الزيارة الثانية لسمو ولي العهد للسعودية تؤكد مكانتها المرموقة لدى الكويت ومتانة العلاقات الثنائية
أهم الاخبار

ما هي أكثر صفة تنفرك من صديقك؟

18 سبتمبر 2021
د. جاسم المطوع
ما هي الصفة التي تنفرك من صديقك؟ طرحت هذا السؤال في الإنستجرام وكانت الإجابة من المتابعين بذكر صفات كثيرة ولكني لخصتها في 26 صفة، وقد جمعتها لكم بهذا المقال ونقلتها كما كتبت في التعليقات على السؤال، وهي كالتالي: إذا كان الصديق يتدخل في كل شيء، إذا كان ذا وجهين يكون معي بوجه ومع غيري بوجه آخر، كثرة النقد في الحياة أو في شخصيتي أو في علاقتنا، الكذب والاستغفال، محاولة السيطرة وفرض رأيه، عدم احترام مساحتي الخاصة، كثرة الشكوى والحسد، المزاجية وتقلب المزاج بشكل سريع، القيل والقال وخاصة في الأمور التافهة، فهذه عشر صفات.
أما العشرة الثانية فهي أن الصديق يعطيك طاقة سلبية وكثير التشاؤم، أو عندما يطلب منك دائماً أن تبرر له أفعالك وأقوالك وتدافع عن نفسك، أن يكون أسلوبه أسلوباً ملتوياً غامضاً، أن يكون شديد الغيرة، لا يحافظ على السر ويفشي الأسرار، نكران المعروف، التكبر والغرور، العتاب الدائم، عدم الوقوف معي في المواقف الصعبة، لا يعينني على طاعة ربي.
وأما آخر ست صفات فهي أن يكون غامضا ويحب أن يعرف كل شيء عنا ولا يتحدث عن نفسه، نقل الكلام، الحساسية الزائدة والدراما أو أنه يحب يلعب دور الضحية، دائما يطلب مني سلفة ولا يردها، عندما يحبني حبا مشروطا يعني يطلب شيئا أفعله وإذا لم أفعله يقول أنا لا أحبك وأنت لست صديقي، يطلب المدح والثناء بشكل مستمر، فهذه مجموعها 26 صفة.
بعد قراءة تعليقات المشاركين والتي تجاوزت عشرة آلاف تعليق، لاحظت أن هناك صفتين تكررتا كثيرا، الصفة الأولى هي حب التملك والسيطرة والتحكم والتدخل في كل شيء، والصفة الثانية هي كثرة النقد والسلبية، ولكن بشكل عام أي علاقة بين صديقين لابد أن يكون فيها ملاحظات، لأن كل شخص له طبع وصفات وأخلاق ومزاج مختلف عن الآخر، وبعض الناس كأن بيده مقص كلما ظهرت صفة منفرة من صديقه قطع العلاقة بهذا المقص، والصواب أنه لا بد أن نحافظ على الصداقة حتى لو كان فيها صفات منفرة، ويكون علاج هذه المشكلة في التحكم بالمسافة التي بيننا وبين أصدقائنا، ويكون القرب والبعد في العلاقات والصداقات بحجم الصفات المنفرة وكثرتها، فإذا زادت الصفات المنفرة أو كانت مؤذية فإننا نبتعد ونضع حدودا وحواجز للصداقة، فنخصص مسافة لكل صديق تختلف عن الأخرى، وبهذه المعادلة نكون حافظنا على الأصدقاء وعرفنا من نقرب ومن نبعد عنا.
ويبقى السؤال الأهم وهو هل اتخذ قرار الابتعاد الكلي عن صديق كثرت الصفات المنفرة منه؟ أو فيه صفة واحدة منفرة ولكني لا أتحملها؟ والجواب هو أن قرار قطع العلاقة أو الاستمرار فيها يعتمد على مدى تحقق هذه العلاقة للهدف من الصداقة، فالأصل أن الصداقة تضيف الأنس والسعادة في الحياة، والصديق يقدم الدعم والمشاركة ويزيد من الثقة بالنفس وتقدير الذات، كما أن الصداقة تخفف من ضغوط الحياة وتحدياتها وتعين على الطاعة، فإذا لم تكن هذه الصفات في الصديق بالإضافة إلى أنه مؤذي ومزعج فالابتعاد عنه يكون أفضل.
إن عدد الأصدقاء لا يهم ولكن المهم أن يكونوا أصدقاء مخلصين وأوفياء حتى لو كان صديقا واحدا أو صديقين، فإذا لم يكن لديك صديق مخلص ابحث عن صديق جديد يضيف لك شيئا جديدا في الحياة وتسعد بصحبته، فهناك فرق بين أن يكون شخص صديقا حميما لك وبين أن تعامل شخصا بلطف وود وليس بالضرورة أن يكون صديقا.