تاريخ اليوم الأربعاء 07/12/2022

دي بروين.. نجم على عرش "صناعة الأهداف"

30 سبتمبر 2022
هو واحد من أفضل لاعبي خط الأوسط في السنوات الخمس الأخيرة، أرقامه مع السيتي تخرس حتى أكثر غرمائه، لاعب أنيق بلمسة سحرية، يتنقل في أرجاء الملعب طولاً وعرضاً، يراود الكرة ويتخطى خصومه بسلاسة، يصنع الأهداف ويفرح المناصرين.
فرض البلجيكي كيفن دي بروين نجم مانشستر سيتي نفسه بقوة على سجل جائزة أفضل صانعي اللعب والأهداف في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، على مدار المواسم الخمسة الماضية.
ومع مرور 7 جولات فقط من المسابقة في الموسم الحالي، قدم اللاعب مؤشرات على كونه المرشح الأبرز لهذه الجائزة هذا الموسم، بل وقدرته على تحطيم رقم قياسي في سجلات الجائزة، التي بدأ تقديمها في موسم 2017-2018.
سبق لدي بروين التتويج بالجائزة مرتين، وهو ما لم يحققه أي لاعب آخر منذ انطلاق الجائزة، وقد ينجح الدولي البلجيكي في تحقيق الجائزة للمرة الثالثة من خلال ما يقدمه في الموسم الحالي، رغم المنافسة القوية التي يواجهها من عدة لاعبين في مقدمتهم بوكايو ساكا لاعب أرسنال.
وأشارت رابطة الدوري الإنجليزي إلى أن دي بروين، الفائز بلقب أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي في الموسم الماضي، من المنتظر أن يقدم في الموسم الحالي عدداً من التمريرات الحاسمة أكثر مما قدمه أي لاعب في موسم واحد على مدار تاريخ المسابقة.
ويقتسم دي بروين الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يصنعها أي لاعب في موسم واحد بالمسابقة مع الأسطورة الفرنسي تييري هنري النجم السابق لآرسنال، وذلك بعدما صنع دي بروين 20 هدفا في موسم 2019-2020، والذي فاز فيه بجائزة أفضل صانع لعب للمرة الثانية.
ومع نجاحه في صناعة 6 أهداف خلال المباريات الـ7 التي خاضها مانشستر سيتي في رحلة الدفاع عن لقبه بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، أثبت دي بروين قدرته على تحطيم هذا الرقم القياسي خاصة مع الشراكة المميزة التي أظهرها مع زميله الجديد المهاجم النرويجي الشاب إيرلنج هالاند، الذي سجل 11 من 23 هدفاً أحرزها مانشستر سيتي في المسابقة هذا الموسم.
ويتصدر دي بروين حالياً قائمة أفضل صانعي اللعب في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، ويليه بوكايو ساكا الذي صنع 4 أهداف لآرسنال، فيما سجل كل منهما هدفاً واحداً لفريقه.
وأوضحت رابطة الدوري الإنجليزي أنه خلال الجولات الأولى من المسابقة هذا الموسم، كان دي بروين أيضاً هو الأعلى في عدد الفرص التي صنعها لزملائه برصيد 25 فرصة ولا يقترب منه سوى المصري محمد صلاح نجم ليفربول، والذي صنع 24 فرصة لزملائه في المسابقة حتى الآن.
ومن بين هذه الفرص، كانت هناك 8 فرص كبيرة صنعها دي بروين (31 عاماً) لزملائه وهو رصيد لا يقترب منه أي لاعب في المسابقة حتى الآن.
والمثير أن آخر 3 أهداف صنعها دي بروين لزملائه جاءت متشابهة بشكل يقترب من التطابق، وكانت لكل من جاك غريليش وفيل فودين في مباراة الفريق أمام وولفرهامبتون ولبرناردو سيلفا في مباراة أستون فيلا.
ولا تقتصر موهبة ومساهمات دي بروين مع الفريق على صناعة اللعب وإنما لفت اللاعب الأنظار بشدة هذا الموسم من خلال ارتفاع نسبة التمريرات الدقيقة من اللعب المفتوح بعيدا عن التمرير من الضربات الثابتة.
وتشير رابطة الدوري الإنجليزي إلى أن وجود هالاند في صفوف مانشستر سيتي هذا الموسم يساعد دي بروين على تحقيق الأرقام القياسية لأنه يجد حاليا القناص الذي يمكنه ترجمة تمريراته الخطيرة إلى أهداف فيما افتقد هذا كثيرا في مواسم سابقة عندما كان اعتماد الفريق في الهجوم بشكل أساسي على مهاجم غير صريح.
وإذا واصل هالاند شراكته الناجحة مع دي بروين ، يستطيع الأخير أن يقدم أفضل موسم في مسيرته الكروية وأن يحقق المزيد من الأرقام القياسية.
 
 
المصدر--- وكالات