تاريخ اليوم الأربعاء 04/08/2021

حل الكراسي.. هل مشاغبة سياسية أم طفولية؟

21 يونيو 2021
نادية عبدالله العثمان
ما معنى تعطيل جلسات مجلس الأمة بسبب جلوس بعض النواب بأماكن الوزراء؟
أتذكر بمرحلة الدراسة الطفولية أن بعض الطالبات يتمسكن بأماكن مفضلة لهن ولصديقاتهن بالطابور المدرسي الصباحي أو كراسي داخل الفصل الدراسي قبل البقية. فهل وصل الوضع البرلماني للمستوى الطفولي؟ لا يقبل أن يصل مستوى أداء البرلمان الكويتي لهذا المستوى من تعطيل واستخفاف بالتشريع والرقابة والإصلاح ووضع حلول تمس حياة المواطن ومستقبل الوطن.
رسالة نواب مجلس الأمة واضحة أن وجود الحكومة وتفعيل الجلسات أو تعطيلها سيان.
لكن تعطيل الجلسات لا يقبل أيضاً فدور مجلس الأمة أكبر من فرض هيمنة مجموعة على مجموعة أخرى فلا يقبل تحميل المواطن البسيط نتائج التعسف من كل الأطراف السياسية.
نحن بحاجة ملحة لمعالجة مشاكل تجذرت بالوطن وأضرت مصالح المواطن، منها على سبيل المثال وليس الحصر: الاختلاسات وانتشار الفساد الإداري والمالي، مشكلة الإسكان، الاستثناءات الجائرة لزيادة نسبة البناء وتحويل مناطق سكنية إلى عمارات وشقق إيجارات، تكدس وافدين ونازحين، الأمن وكثرة المشاجرات والتعدي على القانون والبيئة، الشوارع وتصليحها بجدول اللانهاية، العنصرية ضد المرأة تتسع رقعتها وتتضح أكثر وتعنيفها وزيادة جرائم قتل المرأة والطفل، وغيرها من المشاكل.
كما أننا لن نقبل رفض وتعنت الحكومة حضور جلسات مجلس الأمة لسبب طفولي، كما لا نقبل ألا تعني المعارضة تسويف وقت الآخرين ولا يقبل ذلك أيضا خاصة قرب العطلة البرلمانية.
فنتمنى من جميع الأطراف السياسية تتبع الحس الوطني وتحمل المسؤولية الوطنية وإعادة جلسات مجلس الأمة والإسراع بالتشريع والرقابة.