تاريخ اليوم الإثنين 20/09/2021

قيس سعيد يتعهد بتعزيز الأمن والاستقرار بتونس

02 أغسطس 2021
بعد أيام من الاجراءات الاستثنائية التي أقرها الرئيس التونسي، يواصل قيس سعيد تحركاته ولقاءاته متطرقا إلى عدة ملفات حساسة، فيما حصلت تونس على نحو 2.5 مليون جرعة لقاح ضد كورونا من إيطاليا والولايات المتحدة.
فقد تعهد الرئيس التونسي قيس سعيد بتعزيز مقومات الأمن والاستقرار في البلاد وأكد أن من يتاجر بصحة المواطن لا مكان له في الدولة، وحذر من التوظيف السياسي لملف الهجرة غير الشرعية.
وأكد قيس سعيد خلال، استقباله محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي، أيضا أنه لا تراجع عن الحقوق والحريات في تونس، مشددا على أنه يحترم القانون المعبّر عن الإرادة العامة للشعب لا على التحالفات والحسابات.
كما أكد الرئيس التونسي خلال لقائه العباسي وجود اتصالات بدول صديقة لخفض العجز المالي.
قبل ذلك توجه سعيد في جولة مفاجئة إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة كما أشرف على تسلم 1.5 مليون جرعة من لقاحات كورونا قدمتها إيطاليا.
في غضون ذلك عبر مزيد من الأحزاب والجمعيات ومكونات المجتمع المدني في تونس عن تأييدها لإجراءات الرئيس التونسي. ويرى متابعون أن من شأن تلقي سعيد مزيدا من التأييد، أن يمنح الرئيس دفعا إضافيا للمضي قدما في سياساته.
من ناحية ثانية، عبرت واشنطن عن رغبتها في دعم الشعب التونسي ومساندته لتجاوز المحنة السياسية والاقتصادية التي تعيشها بلاده، كما قدمت مليون جرعة من لقاح موديرنا كمساعدة لتونس لوقف تفشي وباء كورونا عبر مبادرة كوفاكس لمساعدة الشعب التونسي على التعافي من تفشي فيروس كورونا.
جاء ذلك عبر مكالمة هاتفية جمعت بين مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان والرئيس التونسي قيس سعيد، واستغرقت ساعة كاملة.
ويسلط هذا التواصل الأميركي مع القيادات التونسية الضوء على أهمية تونس بالنسبة إلى واشنطن من جوانب متعددة، أبرزها الناحية الأمنية في مواجهة التنظيمات المتطرفة والمسلحة في شمال افريقيا عموما.
وقال صحفي متخصص في شؤون الشرق الأوسط ومراسل سابق لصحيفة واشنطن تايمز، كين تيمرمان: "هناك تعاون أمني جيد للغاية بين تونس والولايات المتحدة، خاصة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب، وتحديدا ضد جماعة بوكو حرام في افريقيا، وأنا أعتقد أن هذا الأمر سيستمر في الفترة المقبلة".
من جانبه، قال المحلل السياسي والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط واستاذ محاضر في كلية تورو للحقوق بولاية نيويورك، ثين روزنبام: "الولايات المتحدة قدمت لتونس 2.4 مليار دولار كمساعدات منذ عام 2011، بما في ذلك الملايين التي استخدمت لمساعدة الأمن والجيش، وليس من المفاجئ أن تسارع لتقديم مساعدات صحية على شكل لقاحات مضادة لكورونا، خاصة أن الرئيس سعيد يؤكد أن الحكومة السابقة أساءت التعامل مع الوباء، وهذه المساعدات ستعمل على المساهمة في تعافي الاقتصاد التونسي".
واشنطن توقفت كذلك عند أهمية تشكيل حكومة جديدة في تونس، يترأسها رئيس وزراء يتمتع بالقدرة على تحقيق اقتصاد مستقر.
وخرج الموقف الأميركي، الذي بدا متأنيا في بداية التطورات التونسية، في نهاية المطاف بتأكيد على أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ستضاعف جهودها بالتعاون مع أصدقاء تونس لمساعدة التونسيين على المضي قدما نحو مستقبل آمن ومزدهر.

أقرء أيضا