تاريخ اليوم الإثنين 24/01/2022

طرق صياغة مشكلة البحث

01 ديسمبر 2021
د. بدر نادر الخضري
طرق صياغة مشكلة البحث:
أولا: الطريقة التي تساعد على تحديد المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة وهذه هي الطريقة العامة لصياغة المشكلة، ومثال ذلك تسعى المشكلة إلى استقصاء أثر المتغير المستقل على المتغير التابع فـي مجتمـع محـدد.
وعند صياغة المشكلة، لابد أن تبرز العبارة ثلاثة عناصر أساسية للمشكلة، وهي:
1- العلاقة بين المتغيرات التي شملتها المشكلة.
2- المتغيرات موضوع المشكلة.
3- المجتمع الذي نرغب في دراسته.
مثال ذلك: نصوغ مشكلة على النحو التالي: تسعى المشكلة إلى استقصاء «أثـر اختـلاف أدوات التعلـم عـن بعـد فـي تنميـة مهـارات تصميم الوسائل المتعددة التفاعلية لاختصاصـي تكنولوجيا التعليـم».
أ- العلاقة: هي علاقة العلة والمعلول.
ب- المتغير المستقل: أدوات التعلم عن بعد.
ج- المتغير التابع: مهارات تصميم الوسائل المتعددة التفاعلية.
د- مجتمع البحث: اختصاصي تكنولوجيا التعليم.
 
ثانيا: الطريقة التي تصاغ بها المشكلة في صيغة إخبارية
حيث يتم صياغة مشكلة البحث في عبارة إخبارية.
مثال ذلك: نصوغ مشكلة على النحو التالي:
تتبلور مشكلة البحـث الحـالـي فـي بنـاء برنامـج إلكترونـي قـائـم علـى الشبكة العالميـة لتنميـة قـيـم المواطنـة لـدى الشباب الجامعـي فـي دولـة الكويـت بمـا يتـلاءم وروح القـرن الحادي والعشرين ومتطلبات العصر الرقمي، ويمتد تأثير هذا البحث إلى جامعات جميع وكليـات دولة الكويت.
- الاعتبارات التي يجب أن تراعى عند تحديد مشكلة البحث:
1- أن تكون المشكلة في نطاق تخصص الباحث.
2- أن تكون ضمن اهتماماته البحثية.
3- أن تكون ذات قيمة علمية وعملية، أي تكون مهمة من الناحية العلمية أو بالنسبة للمجتمع أو للاثنين معاً.
4- أن تتسم بالحداثة، أي لـم يتم تناولهـا مـن قبـل، وهـذا يعنـي محاولة التطرق لجوانب جديدة.
5- ألا تكون ذات موضوعات يصعب تناولها لحساسيتها بالنسبة للمجتمع.
6- أن تكون المشكلة قابلة للبحث.
7- أن يكون الموضوع محدداً، وليس عاماً يحتوي على كثير من المشكلات الفرعية.
ومـن الأمـور التـي تساعد الباحث على اختيار مشكلة البحث: الاطلاع علـى المجـلات العلمية ذات العلاقة بموضـوع البحث، ودراسة الرسائل (الماجستير والدكتوراه) المقدمـة إلى الجامعات.
ولا شـك أن عمليـة تحديد مشكلة البحث العلمـي بشكل واضح ودقيـق قـد لا تكـون ممكنة في البداية، حيث لا توجـد فـي ذهـن الباحث إلا أفكار عامة وشعور غامض بوجـود مشكلة تستحق البحث، وبالتالـي تـتـم إعـادة صياغة المشكلة مـرة بعـد أخـرى إلـى أن يتم تحديدهـا وتثبيـت جوانبهـا وفصلهـا عـن المواضيـع القريبـة، ويجـب أن تتضمـن الصياغة الصحيحة للمشكلة عـدة نقـاط هـي:
1- تحديد الموضوع الرئيس الذي وقع عليه اختيار الباحث.
2- تحديد النقاط الرئيسة والفرعية التي تشتمل عليها المشكلة.
3- تحديد الأهداف والغايات المرجو تحقيقها من البحث.