تاريخ اليوم الإثنين 17/01/2022

رفع الذكر للنبي المصطفى «صلى الله عليه وسلم»

30 نوفمبر 2021
فاطمة سلمان الصقر
موضوع رفع الذكر من أروع ما قرأت، يقول الحقُّ سبحانه مخاطبا نبيه الخاتم محمد ﷺ:﴿وَرَفَعۡنَا لَكَ ذِكۡرَكَ﴾ [الشرح 4]... قال قَتادَة: رفع الله ذكره في الدُّنْيا والآخِرَة فَلَيْسَ خطيب ولا متشهد ولا صاحب صَلاة إلّا ابتدأها بأشهد أن لا إلَه إلّا الله وأشْهد أن مُحَمَّدًا رَسُول الله.
وقال ابن عطية: مَعْناهُ: نَوَّهْنا بِاسْمِكَ، وذَهَبْنا بِهِ كُلَّ مَذْهَبٍ في الأرْضِ، هَذا ورَسُولُ اللهِ بِمَكَّةَ.
وقال القرطبي: أَيْ أَعْلَيْنَا ذِكْرَكَ، فَذَكَرْنَاكَ فِي الْكُتُبِ الْمُنَزَّلَةِ عَلَى الْأَنْبِيَاءِ قَبْلَكَ، وَأَمَرْنَاهُمْ بِالْبِشَارَةِ بِكَ.. ورَفَعْنَا ذِكْرَكَ عِنْدَ الْمَلَائِكَةِ فِي السَّمَاءِ، وَفِي الْأَرْضِ عِنْدَ الْمُؤْمِنِينَ، وَنَرْفَعُ فِي الْآخِرَةِ ذِكْرَكَ بِمَا نُعْطِيكَ مِنَ المقام المحمود، وكرائم الدرجات قطعا لم ولن يُذكر احدٌ من الخلق كما يذكر محمدٌ ﷺ، إذ لا تمر دقيقة أو اقل من ذلك إلا ويرفع الاذان في مكان ما من الارض، أو تقام الصلاة أو يقرأ التشهد أو تتردد الشهادة التي قرن فيها اسم رسول الله ﷺ باسم خالقه عزَّ وجلَّ... فيذكر ﷺ بألسِنةٍ طاهرةٍ ومن قلوبٍ عامرةٍ بحبِّه ﷺ، تعرف قدره وتعظم أمره.
ويرفع ذكره في المحشر، والانبياء عليهم سلام الله يحيلون عليه الشفاعة، فيقول ﷺ:(أنا لها أنا لها)، كما جاء في حديث الشفاعة الطويل عند البخاري عن أنس.
ومِن عَظِيمِ رَفْعِ ذِكْرِهِ أن جعل اللهُ الصلاةَ عليه حقا واجبا ابدا يُسنُّ على العباد ويُفرضُ.
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.