تاريخ اليوم السبت 23/10/2021

أمين عام «جمعية القلب»: نضع نصب أعيننا التوعية المجتمعية بالدرجة الأولى

26 سبتمبر 2021
قال أمين عام جمعية القلب الكويتية الدكتور راشد عبدالعزيز العويش إن جائحة كورونا منعت الجميع من الاحتفال بيوم القلب العالمي العام الماضي، إلا أنها أهدتنا فكرة التواصل عبر السوشيال ميديا لما لها من أهمية كبيرة في الوصول إلى أكبر عدد ممكن للتوعية بأمراض القلب وخطورتها .
جاء ذلك في تصريح صحافي بمناسبة قرب الاحتفال بيوم القلب العالمي ، والتي سوف تقيمه الجمعية بالتعاون مع الاتحاد العالمى للقلب والذي يوافق 29 سبتمبر من كل عام.
وأضاف العويش أن هذا العام سنشارك دول العام الاحتفال ، وأن الاتحاد العالمي هذا العام حرص على أن يكون شعار يوم القلب العالمي رسمة تمثل صورة قلب ترسل إلى جميع الناس لتوعيتهم بالقلب للتذكير بأن الحفاظ على القلب شيء مهم ، وكيفية التقليل من أمراض القلب ، والتي منها تغيير نمط الحياة ، والتغذية الصحية ، وممارسة الرياضة ، والإقلاع عن التدخين ، والابتعاد عن المؤثرات الخارجية والنفسية ، وكل هذا يساعد على التقليل من أمراض القلب ،ولا يخفى على الجميع أننا في الكويت مثل دول العالم المتقدمة نعاني من أمراض القلب ، بل وكانت آخر احصائية لعام 2019 بينت أن هناك 43.5 % من الوفيات بالكويت كانت بسبب أمراض القلب ، بالإضافة إلى الأمراض الأخرى كالأورام التي تمثل 13% ، وحوادث السيارات 6.5 % ، منوهاً إلى أن هذا يدعونا إلى الاهتمام بأمراض القلب والتوعية بها ، فكل ما اهتممنا بنشر الوعي الصحيح والسليم عن الأمراض زاد وعي الناس في الحفاظ على صحتهم وهذا ما ندعو إليه بالجمعية .
وأكد العويش أن جمعية القلب الكويتية هي جمعية تطوعية خيرية تم إنشاؤها منذ 40 عاماً ، وتحديداً في عام 1982م ، حيث قام بعض التجار بالكويت بالتعاون مع بعض الاختصاصيين بأمراض القلب بطرح إنشاء فكرة جمعية تطوعية لتوعية المجتمع الكويتي بما فيه من مواطنين ومقيمين عن أمراض القلب نظراً لخطورتها ، وتزايد الإصابات والوفيات بها .
وتابع أنه ومنذ ذلك التاريخ والجمعية كان لها العديد من النشاطات في المجتمع ، و كانت تشمل جميع قطاعات المجتمع بما فيها كبار السن والشباب والمرضى والأطباء ، مشيرا إلى أن الجمعية كان لها تواصل مع الكثير من الجاليات داخل الكويت ، حيث وفرت لهم جميع وسائل التوعية الخاصة بأمراض القلب ، وكان منها الوحدة المتنقلة ، والتي كانت عبارة عن سيارة تجوب جميع أنحاء الكويت ، وكانت تفحص المقيمين والمواطنين بخصوص هذا المرض .
وأردف العويش أنه مثلا بلغ عدد الذين تم فحصهم من عام 1996 إلى الآن نحو 80 ألف شخص ، مؤكداً أن الفحوصات كانت تشمل معرفة ضغط الدم ، ومستوى الكوليسترول ، ومستوى السكر ، وكان يتم إعطاؤهم النصائح والإرشادات من خلال طبيب مختص في هذه السيارة ، وكانت توزع عليهم الكتيبات الخاصة .
 وذكر أن الجمعية حرصت على أن توفر العديد من الكتيبات بما يتعلق بأمراض القلب ،وكان الهدف منها نشر المعلومة الصحية الصحيحة ، والجمعية خطت خطوات كبيرة في هذا الموضوع وساهمت مع وزارة الصحة في رفع الوعي .
وأضاف العويش أن الجمعية كان من ضمن نشاطاتها صقل مهارات الأطباء المختصين بأمراض القلب ، ولذا فقد عقدت 5 مؤتمرات مع وزارة الصحة تتعلق بأمراض القلب ، وتم إحضار العديد من المختصين العالميين في هذا المجال لإلقاء المحاضرات ونقل الخبرات مضيفاً  أن الجمعية حرصت على التعاقد مع أحد الأطباء الاستشاريين الجراحين في مجال القلب ، وساهم هذا الاستشاري بالقيام بالعديد من العمليات الجراحية المعقدة ، والتي بدورها قللت من العمليات الجراحية التي كانت ترسل إلى الخارج ، كل هذا تم بمجهود من الجمعية والمشرفين عليها .
وتابع العويش أن الجمعية قامت بعمل كتاب بجميع الأبحاث التي عملت في دولة الكويت الخاصة بأمراض القلب ، مبيناً أن ذلك عمل على تشجيع البحث العلمي في الكويت .
وأوضح العويش أن الجمعية أطلقت حملة ساعد ، وهذه الحملة كان الهدف منها هو تدريب المجتمع الكويتي على انعاش القلب ، وعلى التصرف في حالات الأزمات القلبية المفاجئة لحين حضور سيارة الإسعاف ، وحرصت على تدريب مجموعات كبيرة من المجتمع بالإضافة إلى تدريب العاملين بوزارة الصحة .
وأكد أن الجمعية ستقوم بمشاركة جميع جمعيات القلب بالعالم ، بالإضافة إلى الاتحاد العالمي للقلب في احتفاليات وفعاليات يوم القلب العالمي .
وتابع أن يوم القلب العالمي الاتحاد الدولي ومنظمة الصحة العالمية اتفقا من عام 2000 على أن يكون هناك يوم للتوعية بأمراض القلب ، من خلال زيادة الفعاليات بأمراض القلب ، وعمل وسائل توعية .
وهذا اليوم هو يوم الأحد الأخير من شهر سبتمبر من كل عام ، على أساس أن يوم الأحد إجازة في دول أوروبا ، ولكن اعتبارا من 2010 تم الاتفاق على أن يوم 29 سبتمبر هو يوم القلب العالمي .

أقرء أيضا