تاريخ اليوم الإثنين 25/10/2021
«الوزراء»: تعزيز التعاون بين جميع السلطات لتحقيق الأمر السامي بشأن «ضوابط وشروط العفو» بأسرع وقت ممكن السند: 15 عملية زراعة خلايا جذعية للأطفال في الكويت خلال عام واحد سمو ولي العهد يلقي كلمة خلال افتتاح مؤتمر قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر «البلدي»: تخصيص أرض العربات المتنقلة وسينما السيارات في الصبية بمساحة مليون متر مربع وكلاء «الداخلية» يعقدون اجتماعاً تحضيرياً للاجتماع الـ38 لوزراء داخلية دول التعاون سمو الأمير يتفضل بافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة غدا «الخارجية» تدعو المواطنين الكويتيين المتواجدين في السودان إلى اتخاذ الحذر والابتعاد عن أماكن التجمعات الوزيرة الفارس: نعتز بفوز تطبيق «سهل»بجائزة أفضل مبادرة رقمية حكومية على مستوى الشرق الأوسط سمو ولي العهد يتوجه إلى المملكة العربية السعودية لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر الزيارة الثانية لسمو ولي العهد للسعودية تؤكد مكانتها المرموقة لدى الكويت ومتانة العلاقات الثنائية
أهم الاخبار

وفاة «أخطر سفاح» متسلسل بتاريخ أميركا

31 ديسمبر 2020
أكدت السلطات الأميركية، الأربعاء، وفاة سامويل ليتل، الذي يعد أخطر سفاح متسلسل في تاريخ الولايات المتحدة.
ويعد ليتل الذي رحل عن عمر ناهز 80 عاما، مسؤولا عن وفاة عشرات الضحايا، ليكون بذلك القاتل المتسلسل الأكثر سفكا للدماء في تاريخ أميركا.
وبحسب إدارة الإصلاح وإعادة التأهيل في ولاية كاليفورنيا، فقد توفي ليتل الذي كان يعاني من مرض السكري ومشكلات في القلب وأمراض أخرى، في أحد مستشفيات الولاية، علما أنه كان يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة.
وقدّم ليتل في عام 2018 تفاصيل عن عشرات جرائم القتل التي ارتكبها، وقد وصل تعداد الضحايا الذين اعترف بقتلهم بين عامي 1970 و2005 إلى 93 شخصا، معظمهم قتل في فلوريدا وجنوب كاليفورنيا.
وكان ليتل يختار ضحاياه من النساء، وغالبيتهن كنّ بائعات هوى أو مدمنات أو فقيرات يقطنّ في مناطق بعيدة عن المدينة، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
واستغل ليتل قوته الجسدية في ارتكاب جرائمه الفظيعة، إذ أنه كان ملاكما قويا، الأمر الذي مكّنه من استعمال يديه القويتين في خنق ضحاياه.
وألقي القبض على ليتل في عام 2012 بكنتاكي بتهمة تتعلق بالمخدرات، حيث كشف تحليل الحمض النووي الخاص به ارتباطه بثلاث جرائم قتل وقعت سابقا في كاليفورنيا، لتتوالى الاعترافات من المجرم بعد ذلك، مستخدما الرسم في كشف عدد كبير من ضحاياه.