تاريخ اليوم الأحد 19/09/2021

نشاط إنساني مكثف للمؤسسات الكويتية.. تزامنا مع عيد الأضحى ودعما لجهود مكافحة «كورونا»

24 يوليو 2021
واصلت المؤسسات والهيئات الكويتية نشاطها الإنساني المتجدد لتقديم يد الدعم والمساندة للاجئين والنازحين والمحتاجين في المنطقة تزامنا مع حلول عيد الأضحى مع استمرارها في دعم جهود مكافحة جائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19).
وتركزت المساعدات التي قدمتها المؤسسات والهيئات الكويتية بمناسبة عيد الأضحى خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة في فلسطين والأردن والعراق والمغرب واليمن والسودان والصومال وجزر القمر بالإضافة إلى البوسنة والهرسك وبنين وغانا والصين وماليزيا وهولندا في حين استهدفت جهود مكافحة (كورونا) هذا الأسبوع دعم قطاع الصحة في كل من تونس ونيبال.
وبداية مع الأراضي الفلسطينية حيث نفذت الأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت الأربعاء الماضي مشروع توزيع لحوم الأضاحي بإشراف السفارة الكويتية لدى الأردن والمحالة لفلسطين.
وقال سفير دولة الكويت لدى الاردن والمحال لفلسطين السفير عزيز الديحاني إن حملة مشروع الأضاحي التي يتم تنفيذها عبر مؤسسة (وفا للتنمية وبناء القدرات) بفلسطين في قطاع غزة والقدس ورام الله وبيت لحم والخليل وطولكرم ونابلس تأتي "تأكيدا لدعم الكويت للأشقاء الفلسطينيين وإيمانا بالقضية الفلسطينية التي تعتبر القضية الجوهرية".
وأوضح في تصريح عبر الهاتف لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن "الكويت تعتبر عنوانا للعمل الخيري" مشيرا إلى أن "هذه الحملة التي تأتي بتوجيهات من القيادة السياسية وبدعم من الأمانة العامة للأوقاف تعكس العمل الخيري المتجذر في تاريخ الكويت والمكانة التي توليها الكويت لاستمرار وتواصل النشاط الخيري ليصل إلى جميع الأشقاء انطلاقا من شعار الكويت بجانبكم".
من جانبه قال المدير العام لمؤسسة (وفا) محيسن العطاونة ل(كونا) إن المشروع يشمل ما يزيد على ثلاثة آلاف أسرة من الأيتام والأسر الفقيرة والمتضررة من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة موضحا أنه "تم تخصيص نحو 100 ألف دولار أمريكي لتنفيذ المشروع" مضيفا أن المشروع الخيري "يأتي في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها الأراضي الفلسطينية والحصار المفروض على غزة " ومن جهته قال مستشار مؤسسة (وفا) في قطاع غزة أدهم عيد في تصريح مماثل ل(كونا) إن "هذا المشروع يخدم نحو 1500 أسرة في غزة من بينهم فئة الأيتام والمتضررون من العدوان الإسرائيلي والجرحى والمرضي وذلك بتوجيهات من المسؤولين في دولة الكويت".
وأكد عيد أن المبادرة الكويتية جاءت في وقتها المناسب لتلبي الاحتياجات الضرورية للفلسطينيين وتساعد في إدخال الفرحة الى قلوب الأطفال والأسر المحتاجة.
وفي الأردن وزعت الأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت الأربعاء الماضي لحوم الأضاحي على 552 أسرة بالمملكة ضمن مشروع (الأضاحي 2021) الذي تشرف عليه سفارة دولة الكويت في عمان ويستهدف اللاجئين السوريين والشرائح الأردنية المحتاجة.
وسلم السفير الديحاني لحوم الاضاحي للأسر المستفيدة من المشروع الذي يستمر ثلاثة أيام بالتعاون مع مؤسسة (تكية أم علي) الأردنية ويشمل أيضا اللاجئين السوريين والأيتام والفقراء في عدد من المحافظات ومناطق السكن العشوائي في الأردن.
وقال الديحاني ل (كونا) إن عملية توزيع الأضاحي جرت بحضور نائب رئيس مجلس إدارة (تكية ام علي) رئيس الوزراء الاردني الأسبق طاهر المصري والمدير العام ل(تكية ام علي) سامر بلقر.
وأشار إلى أن توزيع الأضاحي يأتي بتوجيهات من الحكومة الكويتية وبتمويل من الأمانة العامة للأوقاف الكويتية بالتعاون مع (تكية ام علي) لتوزيع لحوم الاضاحي على الاسر المحتاجة بالتزامن مع البرنامج المماثل في القدس وقطاع غزة ورام الله "إسنادا لأشقائنا العرب في إطار عمل انساني كويتي دائم وممنهج لن يتوقف ويقبل عليه الشعب الكويتي بمحبة وعطاء".
من جانبه قال المصري ل(كونا) إنه "في هذه الأيام المباركة نستقبل العطاء الكويتي للفقراء والمساكين في إطار عطاء كويتي يمتد للأردن والعرب والعالم لمد يد العون لمن هم بحاجة لمثل هذه المساعدات" مشيدا بالدور الذي تضطلع به سفارة دولة الكويت في تسهيل العمل الإنساني وتأمين وصوله للفئات المستهدفة.
وأضاف المصري ان دولة الكويت تميزت بعطاء تدعمه القيادة ويؤازره الشعب ويقدره العالم العربي والإسلامي والعالم أجمع لدوره في إسناد الجهود الخيرة التي تكافح العوز والفقر "فشكرا للكويت قيادة وشعبا على موقفهم الإنساني والنبيل".
بدوره أعرب بلقر في تصريح مماثل ل(كونا) عن التقدير لدولة الكويت والأمانة العامة للأوقاف على الشراكة والدعم لبرامج الدعم الغذائي المستدام من (تكية أم علي) التي تعمل على توفير الدعم الغذائي الصحي والمستدام للأسر الأشد فقرا والأكثر حاجة في المملكة.
وجاء ذلك بعدما نفذت جمعية الهلال الأحمر الكويتي الثلاثاء الماضي مشروع (الأضاحي 2021) المخصص للاجئين السوريين والأيتام والفقراء في الأردن وذلك بإشراف من سفارة دولة الكويت لدى المملكة.
وقام السفير الديحاني بتدشين أول برامج المشروع عبر توزيع لحوم الأضاحي على لاجئين سوريين في المخيمات العشوائية بالعاصمة عمان بمشاركة بعثة الهلال الأحمر الكويتي التطوعية وبالتعاون مع الهلال الأحمر الأردني.
وقال الديحاني ل (كونا) بهذه المناسبة إن دولة الكويت بمؤسساتها الرسمية والأهلية ملتزمة بتنفيذ المشاريع الخيرية والأعمال الإغاثية من منطلق الثقافة المجتمعية القائمة على البذل والعطاء وترجمة للأسس الإنسانية النبيلة لدى الشعب الكويتي.
وأضاف الديحاني أن دعم الأوضاع الإنسانية للأشقاء اللاجئين السوريين وشريحة الأيتام والفقراء في المملكة يأتي بتوجيهات سامية من القيادة السياسية العليا الكويتية وتترجمها باستمرار مؤسسات العمل الخيري الكويتية.
من جانبه قال رئيس بعثة الهلال الأحمر الكويتي فاروق خزعل ل(كونا) إن مشروع الأضاحي لهذا العام يشمل توزيع حصص من 230 أضحية زنة الحصة الواحدة ثلاثة كيلوغرامات يستفيد منها 1200 شخص.
وفي هذا الإطار أعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي الأربعاء الماضي تنفيذ مشروع الأضاحي داخل دولة الكويت وخارجها والذي يستفيد منه مئات الأسر من الأيتام والأرامل وذوي الدخل الضعيف وغيرهم من الشرائح المستحقة.
وقالت الأمين العام للجمعية مها البرجس في تصريح ل(كونا) إن مشروع الأضاحي جهد كويتي تنفذه الجمعية لتخفيف معاناة المحتاجين داخل دولة الكويت وخارجها ورسم البسمة على وجوه كبار السن والأطفال لا سيما الأيتام.
وأشارت البرجس إلى تنفيذ المشروع في 10 دول هي الأردن ولبنان وفلسطين واليمن والبوسنة والهرسك والسودان وبنين وغانا والصومال وجزر القمر كما تستفيد منه 2500 أسرة محتاجة داخل دولة الكويت مؤكدة أهمية مضاعفة الجهود من أجل إسعاد الآخرين في هذه الأيام المباركة.
وذكرت أن الهلال الأحمر الكويتي يستغل المناسبات والأعياد والمواسم لخدمة الشعوب المحتاجة معربة عن بالغ الشكر للتعاون القائم مع الجمعيات الوطنية في تنفيذ مشروع لحوم الأضاحي وتوزيعها على المحتاجين.
واكدت ان الجمعية تولي مشاريعها وبرامجها الموسمية اهتماما كبيرا عبر الخطط والآليات التي تحقق تطلعاتها في الدعم والمساندة لأصحاب الحاجات والأسر المحتاجة داخل الكويت اضافة الى مد جسور التعاون والعطاء مع كل الشعوب الشقيقة والصديقة وخصوصا المتضررين منهم وذوي الاحتياجات الخاصة والارامل.
وفي السياق نفسه وزعت الأمانة العامة للأوقاف في دولة الكويت الأربعاء الماضي لحوم الأضاحي على 3820 أسرة في سبع ولايات سودانية تحت إشراف سفارة دولة الكويت في الخرطوم.
وقال سفير دولة الكويت لدى السودان بسام القبندي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن دولة الكويت وعبر منظماتها الانسانية تحرص سنويا على توسيع نطاق الاستفادة من مشروع الأضاحي وتنويع أماكن التوزيع بحيث تمس أكثر الفئات المستحقة لها مبينا أن التوزيع هذا العام شمل سبعة ولايات هي (الخرطوم) و(البحر الأحمر) و(كسلا) و(النيل الأبيض) و(شمال كردفان) و(شمال دارفور) و(جنوب دارفور).
وأوضح أن عمليات التوزيع تشمل الأسر المتعففة والأرامل والأيتام والنازحين وطلاب (خلاوي) القرآن الكريم و"داخليات" طلاب العلم وأسر العجزة والمرضى.
وأعرب القبندي عن شكره لأهل الخير في دولة الكويت لإدخالهم البهجة والفرح على نفوس آلاف المحتاجين ولجميع الجهات بالسودان التي أسهمت في إنجاح هذا المشروع ومن بينها المنظمات والهيئات الخيرية الكويتية العاملة بالسودان (الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية - صندوق إعانة المرضي الكويتي - منظمة الرعاية).
وقال مدير مكتب الهيئة الخيرية بالسودان أحمد السنوسي في تصريح ل(كونا) إن مشروع الأضاحي يعد واحدا من أضخم المشاريع الموسمية التي تنفذها الهيئة كل عام بدعم من رئاسة الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بدولة الكويت والأمانة العامة للأوقاف عبر سفارة دولة الكويت بالخرطوم.
وأشار السنوسي إلى أهمية المشروع للشرائح الاجتماعية الضعيفة لما يحققه من إدخال الفرح والسرور على قلوبهم قائلا إنه تم عبر (الهيئة الخيرية) تقديم الأضاحي لنحو 786 أسرة اضافية إضافة إلى 1500 أسرة ضمن مشروع الأضاحي الذي تموله الأمانة العامة للأوقاف الكويتية.
بدوره ذكر المشرف الإداري لمنظمة الرعاية الاجتماعية في السودان عبدالرحيم منور ل(كونا) أنهم قاموا بتنفيذ مشروع الأضاحي الذي تموله الأمانة العامة للأوقاف الكويتية بإشراف السفارة الكويتية في الخرطوم ووزعوا لحوم الاضاحي على 1200 أسرة بولايتي (الخرطوم) و(كسلا).
وفي السياق نفسه دشنت دولة الكويت الثلاثاء الماضي أكبر مشروع للأضاحي بإقليم كردستان العراق من خلال توزيع 15 طنا من لحوم أضاحي العيد على سبعة آلاف عائلة نازحة ولاجئة تضم نحو 35 ألف شخص بتمويل من الأمانة العامة للأوقاف وإشراف القنصلية العامة لدولة الكويت في أربيل.
وقال مستشار القنصلية العامة لدولة الكويت في أربيل علي حمادة في تصريح ل(كونا) إن هذا المشروع هو "تقليد سنوي" لدولة الكويت ويتم خلاله توزيع الأضاحي المقدمة من قبل الأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت بالتعاون مع مؤسسة (البارزاني) الخيرية.
ولفت إلى توزيع 70 أضحية بواقع 15 طنا من اللحوم على سبعة آلاف عائلة حيث يستفيد من المشروع نحو 35 ألف شخص من النازحين واللاجئين إضافة إلى السكان المحليين من المحتاجين.
وشدد على حرص دولة الكويت على إحياء هذا التقليد السنوي إضافة إلى تقديم مختلف المساعدات الإنسانية المتنوعة من المؤسسات الخيرية الكويتية إلى الشعب العراقي.
ومن جانبه اشاد رئيس مؤسسة (البارزاني) الخيرية موسى أحمد في تصريح مماثل ل (كونا) بالمبادرات الإنسانية "القيمة" لدولة الكويت تجاه النازحين واللاجئين بإقليم كردستان العراق مؤكدا أن المساعدات الكويتية "تأتي في التوقيت المناسب".
وأوضح أن "المؤسسات الإنسانية الكويتية عودتنا على تقديم المساعدات الإنسانية عالية الجودة ويستفيد منها شريحة كبيرة من النازحين والمحتاجين في الإقليم".
بدورها أعلنت سفارة دولة الكويت لدى المملكة المغربية الأحد الماضي تنفيذ مشروع توزيع الأضاحي المقدم من الامانة العامة للأوقاف للعام (1442 / 2021) "إذ امتدت أيادي الخير الكويتية لعدد من الجمعيات الخيرية وأسر الايتام والأرامل" بمدن الرباط ومراكش وفاس والقنيطرة والشاون وسلا.
ويعد مشروع الأضاحي في المغرب أحد المشاريع الموسمية التي تنفذها دولة الكويت في البلد الشقيق حيث يعكس عمق العلاقات وتميزها بين البلدين الشقيقين ويترجم التعاليم الإسلامية السمحة ومبدأ التكافل الاجتماعي والتضامن.
وشملت عملية توزيع الأضاحي آلاف الأسر من مختلف أنحاء المملكة بالتعاون مع الجمعيات الخيرية والمراكز المعنية في المدن المغربية ومنها جمعية بسمة للعمل والتضامن الاجتماعي (مدينة سلا) ومؤسسة التضامن لرعاية المكفوفين (الرباط) وجمعية العمل الاجتماعي والثقافي (الرباط) وجمعية الايادي البيضاء (مراكش) وجمعية المبادرة للتضامن الاجتماعي (القنيطرة) وجمعية قافلة نور الصداقة للتنمية الاجتماعية (فاس) وجمعية نور الاعمال الاجتماعية ورعاية المكفوفين (الرباط) وجمعية التأهيل (الشاون).
بدورها أعلنت سفارة دولة الكويت لدى الصين الأربعاء الماضي بدء تنفيذ مشروع توزيع لحوم الأضاحي برعاية الأمانة العامة للأوقاف الكويتية في مدينة (قاويوان) بمقاطعة (تشنغهاي) شمال غربي الصين.
وذكرت السفارة في بيان ل(كونا) أن المشروع يأتي على نفقة المحسنين من أهل الخير في دولة الكويت وبإشراف المستشار في السفارة بدر العدواني وبتنفيذ من قبل الجمعية الخيرية بمدينة (قاويوان) في (تشنغهاي) الصينية.
وأشارت إلى توزيع لحوم الأضاحي على الأفراد والأسر المتعففة المقيمة في القرى الواقعة ضمن مقاطعة (تشينغهاي) التي تبعد 1630 كيلومترا عن العاصمة الصينية بكين في أيام عيد الأضحى المبارك.
وفي السياق ذاته أعلنت القنصلية العامة لدولة الكويت في هونغ كونغ ومكاو اليوم تسليمها الاتحاد الإسلامي في هونغ كونغ تبرعا ماليا لإجراء وتنفيذ مشروع الأضاحي لهذا العام برعاية الأمانة العامة للأوقاف الكويتية وبإشراف القنصلية الكويتية.
وفي ماليزيا نفذت سفارة دولة الكويت الثلاثاء الماضي مشروعا للأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت لتوزيع الأضاحي في أول أيام عيد الأضحى المبارك استفادت منه أكثر من 1300 عائلة في أنحاء متفرقة من ماليزيا.
وقال القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الوزير مفوض محمد المطيري في تصريح ل (كونا) إن هذا المشروع يأتي في إطار البرامج الإنسانية السنوية للسفارة ومن أجل إحياء سنة الأضحية وإدخال الفرح والسرور على قلوب الأسر في ماليزيا.
وأشار المطيري إلى أنه تم تخصيص مبلغ 140 ألف رينغت ماليزي (10 آلاف دينار كويتي وما يعادل نحو 33 ألف دولار أمريكي) لهذا المشروع الذي يحمل شعار (الكويت بجانبكم) موضحا أن هذا الشعار هو الهوية الإعلامية للعمل الإنساني الكويتي.
وأكد أنه تمت مراعاة الانتشار الجغرافي في عملية التوزيع وتنوع شرائع المستفيدين في المجتمع المحلي والجالية الإسلامية في ماليزيا وذلك من خلال التعاون والتنسيق مع أكثر من جهة محلية معتمدة من قبل المنظومة الإلكترونية الخاصة بالعمل الإنساني الخيري الكويتي.
من جهتها أعلنت سفارة دولة الكويت في الهند يوم الجمعة عن توزيعها لحوم الاضاحي عبر تنفيذ مشروع الاضاحي السنوي بإشراف الأمانة العامة للأوقاف وبتبرع كريم من أهل الخير في الكويت. وذكرت السفارة في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انها قامت بالتعاون مع عدد من الجمعيات الخيرية الهندية بتوزيع لحوم الأضاحي على عدد كبير من الأسر في ولايات هندية مختلفة. واضافت ان الاسر اعربت عن امتنانها وتقديرها للكويت بخاصة في ظل الظروف الحالية الصعبة المصاحبة لجائحة (كورونا) التي تشهدها الهند.
من جهته اعرب امين جمعية الغزالي الخيرية عبد العزيز الاعظمي وهي احدى الجمعيات الخيرية الهندية الخمس التي نفذت مشروع الأضاحي هذا العام عن تقديره للكويت ومؤسساتها الخيرية لاستمرارها بتقديم الدعم للأسر المحتاجة.
وجرى توزيع لحوم الاضاحي في ولايات دلهي وهاريانا وأوتار براديش وبيهار والبنغال الغربية وآسام.
وفي الإطار نفسه خصصت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية الكويتية معظم أضاحي العيد هذا العام لصالح آلاف اللاجئين المسلمين في ماليزيا ضمن مشروعها (أضحيتك أمنيتهم) وذلك بتنفيذ جمعية (إنسان) للإغاثة والتنمية في ماليزيا.
وقال الأمين العام لجمعية (إنسان) البروفيسور حسني أحمد في تصريح ل(كونا) إن هذا المشروع تم تمويله بالكامل من قبل الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بدولة الكويت مشيدا بالدور الكبير والرائد الذي تلعبه الهيئة في فعل الخير وبذل المعروف في الاتجاهات والجوانب المختلفة الإغاثية والتنموية والتعليمية وغيرها.
وذكر أحمد أن "ذلك ليس بمستغرب فالكويت صاحبة أيادي بيضاء في العديد من الدول حول العالم" مبديا شكره الجزيل لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا وكذلك للهيئة الخيرية الإسلامية بكل طاقمها والعاملين فيها.
واوضح أحمد انه استفاد من الأضاحي 1666 أسرة بإجمالي 6664 فردا من الجاليات اليمنية والفلسطينية والسورية والصومالية في ماليزيا خاصة اللاجئين من هذه الجاليات وكذلك لاجئي الروهينغيا في ماليزيا.
وأشار إلى أن جمعية (إنسان) هي عضو ضمن منظومة الإلكترونية الخاصة بالعمل الإنساني في وزارة الخارجية الكويتية مضيفا أنها جمعية رسمية مسجلة تحت الجهة المختصة بتسجيل الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني في ماليزيا وتعمل تحت إشراف وزارة الشؤون الداخلية الماليزية.
ويعتبر مشروع (أضحيتك أمنيتهم) أحد المشاريع النوعية للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية والتي تقوم بتنفيذه في 28 دولة حول العالم انطلاقا من خطتها الاستراتيجية (2020 - 2024) التي تركز على بناء الإنسان وتمكينه.
بدورها وزعت سفارة دولة الكويت في هولندا وبالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف الكويتية لحوم الأضاحي على حوالي 500 أسرة في مدينتي (أمستردام) و(لاهاي).
وقال سفير الكويت لدى هولندا عبدالرحمن العتيبي في تصريح هاتفي ل(كونا) أمس الأول الخميس إن هذه اللفتة الإنسانية حظيت بتقدير وامتنان الجاليات الاسلامية والأسر المحتاجة في هولندا مضيفا أن بادرة دولة الكويت تأتي استشعارا لظروف المحتاجين وتقديم يد العون والمساعدة عبر سفاراتها ومؤسساتها الخيرية.
وأعرب مدير دار الهدي للتربية والتعليم بأمستردام عبدالاله العمراني عن التقدير للدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الكويت للأسر المحتاجة متمنيا لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا الرفعة والازدهار والأمن والأمان.
وعلى الصعيد الصحي واصلت دولة الكويت دعم الجهود المبذولة لمكافحة جائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) وكان التركيز هذا الأسبوع منصبا على تونس ونيبال حيث وصلت طائرة عسكرية كويتية الثلاثاء الماضي إلى تونس محملة بإجمالي 20 طنا من الأوكسجين و400 أسطوانة أوكسجين في إطار الجسر الجوي الذي أقرته دولة الكويت لدعم جهود تونس في السيطرة على تفشي الفيروس.
وقال السفير الكويتي لدى تونس علي الظفيري في تصريح صحفي إن هذه الشحنة من الأوكسجين تأتي في إطار جسر جوي هو ثمرة تعاون بين قيادتي الكويت وتونس متوجها بالشكر للقوات الكويتية التي أمنت وصول هذه الشحنة.
كما شكر السفير الظفيري وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح الذي حرص على مساعدة تونس في هذه الظروف الصحية الصعبة.
من جهته أثنى وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي على هذه المساعدات الكويتية واعتبرها مباركة لا سيما أنها تصل إلى تونس في عيد الأضحى المبارك.
وأشار الجرندي إلى توزيع هذه المساعدات على المستشفيات التونسية بالتنسيق مع السفارة الكويتية والسلطات الصحية في تونس.
في السياق ذاته شكر وزير الصحة التونسي فوزي المهدي دولة الكويت الشقيقة قيادة وشعبا على تضامنها مع تونس مؤكدا حاجة المستشفيات التونسية إلى مثل هذه الكميات من الأوكسجين مؤكدا أن هذه الشحنات "ستحدث فرقا كبيرا" في مكافحة انتشار فيروس (كورونا) وفي إنقاذ حياة المصابين.
بدورها أعلنت الهيئة العامة للصناعة الكويتية أمس الأول الخميس إرسال 20 طنا من الأوكسجين السائل ضمن الشحنة الثالثة للجسر الجوي الذي دشنته دولة الكويت لدعم جهود تونس في مجابهة تفشي فيروس (كورونا).
وقالت (هيئة الصناعة) في بيان ل (كونا) إنه بناء على توجيهات القيادة السياسية وتكليف مجلس الوزراء تم توريد مواد إغاثية ومساعدات إلى تونس ضمن الجسر الجوي العسكري شملت 1100 أسطوانة غاز الأوكسجين و40 طنا متريا مكعبا من الأوكسجين السائل عبر ثلاث رحلات انطلقت في 19 يوليو الجاري.
وأوضحت أنه تم التنسيق والتعاون مع وزارة الخارجية الكويتية لتسهيل إجراءات توريد الشحنات المشار إليها مع توفير جميع الإمكانات والاعتمادات المالية بالتنسيق مع وزارة المالية لضمان وصولها إلى وجهتها.
وأشارت إلى تجهيز شحنات إغاثية أخرى بتنفيذ من الطيران العسكري التابع لوزارة الدفاع معربة عن شكرها وتقديرها للمصانع المحلية "المتميزة" وجميع القطاعات والوزارات التي استجابت بشكل فوري أسهم في سرعة تجهيز المساعدات الطبية.
وفي 15 يوليو الجاري وصلت طائرة إغاثة كويتية إلى مطار (العوينة) بتونس محملة بالمعدات والأجهزة الطبية في أول رحلة للجسر الجوي من دولة الكويت إلى تونس لتقديم الدعم والمساندة.
وأمس الجمعة وصلت ثالث طائرة مساعدات كويتية محملة بشحنة من الأكسجين إلى تونس لدعم جهودها في التصدي لجائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19).
وقالت الرئاسة التونسية في بيان إن هذه الشحنة من الأكسجين تندرج في إطار الجسر الجوي الذي أقرته دولة الكويت لدعم تونس والوقوف إلى جانبها في هذا الظرف الصحي الصعب.
وأضافت أنه جاء تسليم هذه الكمية الجديدة من مادة الأكسجين بحضور مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأمن القومي الفريق عبد الرؤوف عطاء الله والمدير العام للصحة العسكرية الفريق طبيب مصطفى الفرجاني وسفير الكويت لدى تونس علي الظفيري.
ويأتي ذلك بعدما شهدت تونس في الأيام الأخيرة طفرة حادة في جائحة (كورونا) حيث سجلت أرقاما قياسية على مستوى الإصابات وحالات الوفاة ما شكل ضغطا شديدا على كل مستشفياتها التي تعاني من نقص شديد في المعدات والمستلزمات الطبية لا سيما أجهزة التنفس وأسطوانات الأوكسجين.
أما جمعية الهلال الأحمر الكويتي فأعلنت الثلاثاء الماضي إرسال أجهزة ومستلزمات طبية إلى جمهورية نيبال الصديقة لمساعدتها في مكافحة تفشي جائحة (كورونا).
وقالت الأمين العام في الجمعية مها البرجس ل (كونا) إن دولة الكويت من خلال (الهلال الأحمر) تبذل كل ما بوسعها للوقوف مع الأشقاء والأصدقاء في محنتهم لافتة في هذا الشأن إلى تفشي فيروس (كورونا) في نيبال.
وأشارت البرجس إلى تسلم جمعية الصليب الأحمر في نيبال هذه الأجهزة الطبية والمعدات وأجهزة التنفس والتي ستنقل إلى المستشفيات بصفة عاجلة لمواجهة تفشي الجائحة.
وذكرت أن الهلال الأحمر الكويتي يجد نفسه أمام مسؤولية تكبر يوما بعد آخر في مساعدة المتضررين من تفشي (كورونا) إذ تعتبر الجمعية نفسها في وضع الطوارئ وفي الصف الأول بمواجهة تداعيات الجائحة.
وأوضحت أن سفير نيبال لدى دولة الكويت دورجا بهانداري أعرب خلال إرسال شحنة الأجهزة الطبية عن بالغ الشكر للكويت والهلال الأحمر الكويتي معتبرا ذلك ترجمة لعلاقات الأخوة الوثيقة التي تجمع بين البلدين وسعيهما الدائم إلى دعم هذه العلاقات المميزة.
في السياق عبرت البرجس عن بالغ الشكر لطيران الجزيرة على نقل شحنة المساعدات الطبية إلى نيبال لافتة إلى أن القطاع الخاص شريك استراتيجي للجمعية في مكافحة الجائحة على الصعد كافة.
من جانبه اشاد وكيل وزارة الصحة في نبيال لاكسمان اريال في تصريح هاتفي مع (كونا) بعد تسلم بلاده شحنة المساعدات الطبية المقدمة من جمعية الهلال الأحمر الكويتي بجهود دولة الكويت الإنسانية ودعمها لبلاده في مواجهة تفشي جائحة (كورونا).
وأعرب اريال عن تقدير بلاده وشكرها لدولة الكويت على مساندتها في مكافحة أزمة فيروس (كورونا) مؤكدا أن "العلاقات الكويتية - النيبالية تمتاز بمتانتها وهذا الدعم ليس بمستغرب على دولة الكويت" معربا عن شكره لجمعية الهلال الأحمر الكويتي واستجابتها الإنسانية لدعم بلاده في هذه الظروف.
من جهته أكد سفير دولة الكويت لدى الهند والمحال إلى نيبال جاسم الناجم في تصريح مماثل ل(كونا) حرص دولة الكويت على تخفيف المعاناة عن الشعب النيبالي في الأزمة الصحية التي يمر بها موضحا أن المساعدات التي تسلمتها السلطات النيبالية تشمل مستلزمات طبية وأجهزة تنفس صناعي.
وأكد أن هذه المساعدات تندرج ضمن العمل الإنساني لدولة الكويت وتأتي في إطار توجيهات سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والقيادة السياسية واستكمالا لدور العطاء الإنساني الكويتي.

أقرء أيضا