تاريخ اليوم الإثنين 25/10/2021
«الوزراء»: تعزيز التعاون بين جميع السلطات لتحقيق الأمر السامي بشأن «ضوابط وشروط العفو» بأسرع وقت ممكن السند: 15 عملية زراعة خلايا جذعية للأطفال في الكويت خلال عام واحد سمو ولي العهد يلقي كلمة خلال افتتاح مؤتمر قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر «البلدي»: تخصيص أرض العربات المتنقلة وسينما السيارات في الصبية بمساحة مليون متر مربع وكلاء «الداخلية» يعقدون اجتماعاً تحضيرياً للاجتماع الـ38 لوزراء داخلية دول التعاون سمو الأمير يتفضل بافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة غدا «الخارجية» تدعو المواطنين الكويتيين المتواجدين في السودان إلى اتخاذ الحذر والابتعاد عن أماكن التجمعات الوزيرة الفارس: نعتز بفوز تطبيق «سهل»بجائزة أفضل مبادرة رقمية حكومية على مستوى الشرق الأوسط سمو ولي العهد يتوجه إلى المملكة العربية السعودية لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر الزيارة الثانية لسمو ولي العهد للسعودية تؤكد مكانتها المرموقة لدى الكويت ومتانة العلاقات الثنائية
أهم الاخبار

وزير الخارجية: الكويت دأبت في سياساتها الخارجية لنشـر ثقافة السلام والوئام وتشجيع الحوار

21 سبتمبر 2021
أكد وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، الشيخ الدكتور أحمد الناصر، أن الكويت دأبت في سياساتها الخارجية على إيلاء المسائل ذات الصلة بنشـر ثقافة السلام والوئام وتشجيع الحوار بين الثقافات والحضارات والأديان، وأولت كذلك مفهُوم الوسطية أهميَّة خاصة، تجسيداً لمسيرة الكويت وشعبها المعطاء والمحب للسَّلام وترجمةً للعادات والتقاليـد التي جُبِلَ عليها أهل الكويت، وللقيم والمفاهيم التي رسّخها الدستور الكويتي.
وأضاف الناصر، في كلمته خلال الاحتفال باليوم العالمي للسلام الذي نظمه معهد المرأة للتنمية والسلام تحت شعار«السلام طريقنا» بمشاركة أمين عام جامعة الدُّول العربيَّة أحمد أبو الغيط و رئيسة معهد المَرأة للتنمية المحامية كوثر الجوعان وسفراء كل من عمان وتركيا والفاتيكان لدى البلاد، أن الوقت الحاضر يشهد تزايدا لموجات الارهاب والتطرف والتعصب والكراهية بين الشعوب وتفاقم قضايا انتهاكات حقوق الإنسان والتمييز العنصـري.
واستذكر الناصر المآثر والمناقب الطيبة التي قدمها أمير الانسانية الراحل، الشيخ صباح الأحمد، كقائد للعمل الانساني ولنهج السلام الداعم لجهود الوساطة والمساعي المبذولة لحل النزاعات بالطرق والوسائل السلمية، مجددا عزم الكويت على مُواصلة مسؤولياتها في تعزيز ونشـر مبادئ السَّلام، ورفع المعاناة الانسانية على المستويين الرَّسمي والشَّعبي، من أجل بلوغ عالم أكثر إنصافاً وسلماً، وتستمر تلك المَسَاعي بتوجيهات من لدن سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد.
وذكر أن عالمنا يعيش اليوم تحدياً جديداً واستثنائياً يُهدد جُهودنا للدفع نحو السَّلام نتيجةً لتفشّـي فيروس كورونا، الذي خلف بدوره أزمات إنسانية قاسية تتطلب التعاون والتعاضد لمُواجهـــة التبعات النَّاجمة عن الوباء «فلا يُوجد دولة مُحصّنة عن الوباء بمفردها ما لم يكُن العالم أجمع مُحصّن»، ممَّا يستوجب معه العمل على دعم المَجَالات الحيويَّة كتعزيز المنظُومة الصحيَّة، والتعليميَّة، والغذائيَّة، والتكنولوجية، وهُوَ ما يأتي انسجاماً لما اختارته الأمم المُتَّحدة من عنوان «التعافي بشكل أفضل من أجل عالم مُنصف ومُستدام» ليوم السَّلام العالمي، فهذا الفيروس العابر للحدود ما هو إلاَّ عدواً مشتركاً طال كافة مناحي الحياة ومختلف أبعاد التنمية المستدامة ولن نستطيع القضاء عليه والتعافي من آثاره السلبية غير المسبوقة المتعددة والمتشعبة، إلاَّ من خلال استجابة أساسُها التَّضَامن والتكاتف، وبعيداً عن التنافر والتناحر بغية تحقيق السلام وبلوغ الازدهار الذي نصبوا إليه جميعا.
وعن المناسبة، قال الناصر نحتفل اليوم مع ذكرى مُرور 40 عام على تسمية الأمم المُتحدة تاريخ الواحد والعشـرين من سبتمبر «بيوم السلام العالمي»، وبهذه المُناسبة أعرب عن بالغ الثّناء على الجهود التي بذلتها أسرة هذه المنظمة العريقة منذ إنشاءها على مدى الـ 76 عاماً، مُؤمنين بأهميَّة هذا اليوم ليكون مُناسبة عالمية مشتركة يتم بها احتفال جميع شعوب وأمم العالم معاً دون تفرقة أو تمييز للسعي نحو تحقيق حياة آمنة وكريمة يسودها التعاون والسَّلام، بدلاً عن الصراع والتّعصب.

أقرء أيضا