تاريخ اليوم الإثنين 24/01/2022

الدفئ في البيوت

29 نوفمبر 2021
ربيع سلمان الشمري
إن ابناءك لن يتذكروا الطعام غالي الثمن الذي ملأت به المنزل.. ولن يتذكروا صراعاتك المادية من أجل
ان يبقوا في افضل مستوى، لن يتذكروا ولن يعرفوا الاقساط المكبل بها من أجلهم، السهر والوقت والمجهود المبذول كي تسدد مصاريفهم، لن يشعروا بالقلق الذي يحاصرك من اجل راحتهم.
سيخلد في ذاكرتهم فقط، الوقت الذي كسرت لهم فيه قواعد ومواعيد النوم.. الحضن الذي احتضنته لابنك حين عاد باكياً من صعوبه الامتحان، الضحك الذي ملأت به المنزل يوما، وسيتذكر جداً حين تعاطفت معه اثناء وجعه، وحين تحدثت عنه فخوراً امام الجميع.. سيتذكر حين جلستم تتبادلون الحكايات والنكات.. وسيتذكر المفاجآت والاحتفالات والرحلات، فكثير من بيوتنا تعاني فيه العائلات من شح عاطفي كبير، فالقيم لديها تتوقف عند حدود الطعام والكسوة وتوفير الاشياء المادية، ويجعلون خيرهم ووقتهم لغير أسرهم.
ثم يعوض الأولاد نقصهم العاطفي خارج البيت، وهنا تبدأ المشاكل، فلنعد الدفء الى بيوتنا.