تاريخ اليوم الجمعة 03/12/2021

الرجل في الستين

24 أكتوبر 2021
أ. د. عبدالرحمن الأحمد
من أجمل ما قرأت وتم نشره وتداوله عن الرجل بعمر الستين.. قالت إمرأة حكيمة: شيئان يستحقان المغامرة، وطن جميل، ورجل بلغ الستين عاماً من عمره.
 
الرجل الستيني
يقولون: إنه كبُر، وليس له الحق ان يعشق.. قلتُ لهم: انتم مخطئون،لا يفهم العشق الا الكبار ياسادة، الرجل بعد الستين عاماً بحر رجولة عميق؛ لكن الحذر من أمواجه إن لم تجيدوا السباحة، هو أيضاً كالقصيدة العصماء لا يفهمها إلا الذواقة.
الرجل بعد الستين عاماً، عمره لا يُقاس بالسنين والأعوام، فهو مثل النبتة كلما اغدقتِ عليها الحب والاهتمام ازدادت وعلَت رجولته!! هو مع براءته، وصدق مشاعره يجمع كل مراحل العمر في سلة واحدة،
مجنون حين يحب، وطفل حين يبكي، وناضجٌ عند المواقف الصعبة ، جميل كالسلام قوي كالحرب، رقِيق كالخيال، عنيد كالقَدَر، عاقِل كالمنطِق، مجنون كالتارِيخ، ومقاتل عظيم يدافع عن أرضه وعرضه..
هو وردٌ، على وردٍ، على وردٍ، على وردْ، بل هو قارورة عسل، هِو رجلٌ، إغريقي الهوى، فرعوني العشق، بابلي الإحساس، شامِي الشعور، وإن إِبتسم وجدَ ألف كوكب يدور حوله، وان تكلم اخذ بلباب القلوب، هذا الرجل هو حب بصدق؛ وعشق بجنوووون، انه كل ما تتمناه المرأة، كل التحايا لكل ستيني.

1

25 أكتوبر 2021
احمد المفرح

د عبدالرحمن لاتصدق كل ماقالته تلك المراة .. فهي تعزف لحنا خبيثا تجاه كل من بلغ الستين لجعله يحيا في غربة تنسف مابقي من عمره نسفا .. واظن بان هذه المراة يهودية صهيونية تمارس العمليات النفسية الخبيثة لليهود الصهاينة في تخريبهم للمجتمعات الغربية والاسلامية وهي من يهود العرب المندسين بيننا متلحفة بالاسلام زورا او بالمسيحية تسترا لتتمكن من بث سمومها .. فلا تتاثر بما قالت وحافظ على ماعندك وما استطعت ان تصمد من خلاله حتى ما بعد الستين وتقبل تحياتي انت وكل ستيني لايريد ان يكون ضحية