تاريخ اليوم الإثنين 15/08/2022

جريمة أغرب من الخيال

29 يونيو 2022
فاطمة سلمان الصقر
كما قرأتها هي قصة جريمة أغرب من الخيال تجمع ما بين الطرافة وتنادي بالحذر.. تذكر عن حرامي خبيث لبس ملابس شيخ جليل ووضع مساحيق التجميل حتى نور وجهه ودخل إلى محل ذهب، وحين رأى الصائغ الشيخ الجليل ووجهه يشع نوراً أحس بالهيبة والوقار.
الصائغ: اتفضل يا شيخنا بارك الله فيك.
قال الشيخ: جود علينا من كرمك لبناء مسجد ولو بدرهم.. فأعطاه الصائغ ديناراً.. وفي هذه الأثناء دخلت إلى المحل فتاة كان يتفق معها الحرامي.. فرحبت بالشيخ وقالت له: كيفك شيخنا.. فجاوبها بالحسن! واتفق مع الفتاة حتى يثبت لصاحب المحل أنه شيخ مسجد بأحد الأحياء.
وقبل أن يرحل الشيخ قال للصائغ: خذ هذه القطعة من القماش امسح بها وجهك حتى يزيد رزقك وتحل البركة فيه لأنّك رجل فاضل وتستحق الخير!!
أخذ الصائغ قطعة القماش بكل قدسية ووقار وقبلها وشمها ومسح وجهه فأغمى عليه في الحال فقام الشيخ المزعوم مع الفتاة بسرقة المحل عن بكرة أبيه وغادروا...
وفي أحد الأيام وبعد أربع سنوات جاءت سيارة شرطة ومعهم الشيخ المزعوم مكبلاً بالأغلال إلى دكان الصائغ فطار الرجل من الفرح وأخذ يشكر الشرطة الذين طلبوا من الصائغ (كشف الأدلة) ووزع الضابط القوة المسلحة وقال للحرامي هذا محل الصائغ إشرح لنا كيف تمت عملية السرقة؟؟
فقال الحرامي: يا سيدي دخلت على الصائغ وشرح كل القصة ولما وصل عند قطعة القماش قال الضابط: وكيف عملت بالضبط؟ قم بتمثيل جريمتك تماماً!!
وقف الصائغ أمام الحرامي وقام بإعطائه قطعة القماش ومرة أخرى مسح الصائغ وجهه فدخل في غيبوبة كما في المرة السابقة فقام الشيخ المزعوم ورفاقه المتنكرين بملابس رجال البوليس المحتالين بسرقة المحل مجدداً.