تاريخ اليوم الجمعة 22/10/2021

الشيخ ثامر العلي الصباح والقيادة المتميزة

28 ديسمبر 2020
د. دانة علي العنزي
أجدني أقف مع التشكيلة الحكومية الجديدة لأرى اختيارا موفقا لحقيبة وزارة الداخلية ليتم حسن الاختيار لشخصية تتمتع بالخبرة الأمنية تسبقها الخبرات القيادية الناجحة والإدارة التنفيذية المتميزة والقبول الجماهيري، وهي شخصية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح، وهو سياسي كويتي محنك ويمتلك كاريزما القرار الصائب، وأرى أنه اكتسب الخبرات والصفات الطيبة من والده الشيخ الراحل علي صباح السالم الصباح، وزير الداخلية الكويتي الأسبق، الذي كان محل تقدير واحترام من الشعب الكويتي ووزراء الداخلية العرب والعالم لما أسمعه عنه وأنا أحضر لرسالة الدكتوراه وفق تخصصي في العلاقات الدولية، لذلك أسمع عنه كثيرا من شخصيات من مختلف دول العالم بالسيرة الطيبة.
ولمن يبحث عن حياته العلمية والعملية، أقول إنه حاصل على بكالوريوس في القيادة الإداريّة من جامعة أركنساس في الولايات المتحدة عام 1999.
وتولى رئاسة جهاز الأمن الوطني 2013، وقبلها على ما أعتقد نائب رئيس جهاز الأمن الوطني أيضا رئيس قطاع المعلومات والمتابعة الأمنية وقطاع البحوث والدراسات عام 2006 وكذلك شغل رئيس جهاز الأمن الوطني بالإنابة 2006، ولا ننسى أنه أيضا عضو المجلس الاستشاري في حلف الناتو بحسب المعلومات المتاحة.
الوزير الشيخ ثامر يمتلك ملكة الحس الوطني ويجتهد لتحقيق الأمن الوطني العام، ووزارة الداخلية لما تتميز به من الإحتكاك المباشر مع جماهير المواطنين والمقيمين تحتاج دائما إلى تطوير قطاعاتها لتتلاءم مع العولمة، لذلك أرى تطورا سيتحقق لوزارة الداخلية مع قيادة الشيخ ثامر لها.. والله ولي التوفيق.