تاريخ اليوم الخميس 29/09/2022

مئذنة «ماليه».. وبرج «هونغ كونغ»

14 أغسطس 2022
أحمد مبارك البريكي
خلال جولتي لثلاث ساعات في مدينة ماليه، خطرتُ على مسجد (هوكورو ميسكي) وهو جامعٌ خصصه أهالي المدينة لصلاة الجمعة، شدني شكل مئذنته الملويّة على غرار بناء سامراء الشهير، لكنها مطليّة باللون الأبيض وقد حُزمت من وسطها بكتابة آيات قرآنية.. باللون الأزرق، وفي فناء المسجد توجد عدة آبار صغيرة تستخدم للوضوء وقد وضع بجانب كل منها عصاة مربوطة بدلو لجلب الماء.. وفي ركن حديقة صغيرة تابعة للمسجد لاحظت وجود قبرين يُزاران من بعض المارة، سألت أحدهم فقال بأنهما لرجلين صالحين دُفنا منذ مدة طويلة.. يجاور المسجد بناء زهريّ كتب عليه بلغة عربية قصر الضيافة.. يُقال بأن الملكة البريطانية خلال زياراتها المتكررة للجزيرة تفضل البقاء فيه طول مدة مكوثها.
 
***
بناء غريب الشكل في إحدى قمم هونغ كونغ بالقرب من هاوية ڤكتوريا، يسمى هذا المبنى بِـ (برج الذروة) أو (بيك تاور) وعموماً تتميز بناءات هونغ كونغ بأشكال هندسية عصرية في غاية الإتقان والإبتكار، ويرجع السبب كون هذه المدينة الدولة تعتبر خزنة رأس مال "الاشتراكية" الصينية!، والمبنى هو عبارة عن مجمع ترفيهي وتسوق يضم في داخله محطة (ترام جبلية) تصل الأرض بقمة جبل ڤكتوريا. وقد استطعت ركوب هذا الترام الخشبي التاريخي الذي أستخدم منذ مايقارب المائة وثلاثون سنة أثناء وجود البريطانيين مؤسسي هونغ كونغ الفعليين، يرتفع المجمع 396 متراً عن سطح البحر، وله إطلالة جميلة على الجزيرة وخليج اللؤلؤ.. ولأن المهندسين بحثوا عن تصميم بارز واستثنائي بالقرب من القمة فإنهم حرصوا على تماهيه مع الأفق ولكي لا يقطع الخط الطبيعي للتلال.. فظهر بهذا الشكل البديع، ولجذب السائحين الذين وجدتهم بكثافة ومعهم عدساتهم التي أشعلت ضوء النهار، فقد قرر الإنجليز نقل أغلب متاحفهم الترفيهية لهذا المبنى كمتحف صدق أو لا تصدق اللندني الشهير، ومتحف مدام توسو الشمعي.