تاريخ اليوم الأربعاء 29/06/2022

البحوه: ضرورة الحملات التوعوية للأمراض المزمنة وعوامل الاختطار المسببة لها

16 مايو 2022
أكدت مديرة ادارة تعزيز الصحة في وزارة الصحة الدكتورة عبير البحوه اليوم الاثنين على أهمية الحملات التوعوية المتعلقة بالأمراض المزمنة وعوامل الاختطار المسببة لها للتصدي لتلك الأمراض التي يعاني منها العديد من أفراد المجتمع.
جاء ذلك في تصريح البحوه للصحفيين على هامش الدورة التثقيفية التي أقامتها إدارة تعزيز الصحة في الوزارة ضمن فعاليات الحملة التوعوية الموسعة للتوعية بالأمراض المزمنة في مركز إعداد القادة بمنطقة الخالدية.
وأوضحت البحوه أن الأمراض المزمنة مشكلة عالمية شهدت أرقامها منذ العقود الأخيرة من القرن العشرين ارتفاعا ملحوظا أما في البلاد العربية فقد أدت التغيرات في أنماط السلوك الغذائي والنشاط الجسمي إلى حدوث تطورات في معدلاتها وارتفاعها.
وأضافت أن الأمراض المزمنة في العالم العربي تشكل تحديا لصناع القرار وواضعي الاستراتيجيات الصحية والطبية لافتة إلى أن تكاليف الرعاية الصحية للأمراض المزمنة تضع ضغوطا على ميزانيات الدول خاصة مع استفحال المرض وتطور مضاعفاته.
وأشارت إلى أهمية توفير الرعاية الصحية الأولية للكشف عن الأمراض المزمنة في مراحلها المبكرة قبل تطوره ولتحسين نوعية حياة الأفراد وتقليل كلفة العلاج اللاحق التي ستكون أكبر عند استفحال المرض وتطوره.
ولفتت إلى أن الأمراض المزمنة عادة تكون صامتة وقد لا ينتبه المريض لها إلا بعد بدء حدوث المضاعفات مثل مرض ارتفاع ضغط الدم.
وبينت أن تلك الأمراض ترتبط بالسلوك الغذائي والحركي للأفراد والمجتمعات مثال على ذلك داء السكري الذي يرتبط بزيادة الوزن والبدانة وأمراض الجهاز التنفسي التي ترتبط بالتدخين لافتة إلى أن علاجها عادة ما يمتد طوال عمر الشخص.
وذكرت البحوه ان الدورة التي شارك فيها نحو 70 مشارك تضمنت عدة محاضرات تدور حول أهمية الوقاية من الأمراض المزمنة وتقليل عوامل الخطورة المسببة لها مثل التدخين والخمول البدني والسمنة والغذاء غير الصحي.
وأفادت بأن المحاضرين من ادارة تعزيز الصحة قدموا تعريفا عن الأمراض المزمنة واستعراض معلومات الدورات السابقة موضحة أن الدورة ستكون على مدى يومين.
وأشارت إلى أن الدورة شملت عرض أهم مستجدات مرض الدرن والربو وغيرهما كما اشتملت على معرض صحي شارك به عدة جهات وإدارات تابعة للوزارة منها ادارة التغذية والإطعام وادارة خدمات العلاج الطبيعي ووحدة مكافحة الدرن وغيرهم.
 
 
المصدر--- كونا