تاريخ اليوم الأربعاء 07/12/2022

الفسفطة والدساتير

26 سبتمبر 2022
محمد سعود العتيبي
الفسفطة لنقف عند هذه التسمية لنتعرف عليها وما يطلق على فكر البعض أنه سفسطائي، وتذكر كتب العلوم أن كلمة فسطة أو السفسطائية هي مذهب فكري فلسفي نشأ في اليونان إبان نهاية القرن السادس وبداية القرن الخامس ق.م في بلاد الإغريق، بعد انحسار حكم الأقلية الأوليغارشية وظهور طبقة حاكمة جديدة ديمقراطية تمثل الشعب، وقد ظهر السفسطائيون كممثلين للشعب وحاملين لفكره وحرية منطقه ومذهبه العقلي والتوجه المذكور هذا هو الذي كلفهم كل ما تعرضوا له من هجوم حتى ليصدق القول بأن السفسطائيين كانوا من أوائل المذاهب الفكرية التي تعرضت للتنكيل والنفي والقتل لمجرد كونها تخدم مصلحة الضعفاء والمساكين، فقتل أغلب قادتهم وشرد الباقون، كمثل ما حصل مع هيبياسي، الذي كان من أشهر قادة الديمقراطيين، والذي تعرض فيما بعد للإعدام. وكذلك بروتاجوراس الذي أوكلت إليه مهمة وضع دستور للبلاد الإغريقية إبان الحكم الديمقراطي الجديد، حيث أحرقت كتبه ونفي من أثينا. وغير ذلك بروديقوس الذي عذب وحوكم بالإعدام، فشرب السم.
وقد عرفت السفسطة بأنها نوع من الاستدلال يقوم على الخداع والمغالطة، وقيل مسلك عقلي مشترك يتخذه بعض فلاسفة اليونان.
والمدرسة السفسطائية من المدارس الفلسفية القديمة، فقد نشأت بعد مذهب ديمقراطيس وأنبادوفليس، وقاموا بإنكار حقائق الأشياء وزعموا أن كل شيء مبني على الوهم ولا توجد حقيقة ثابتة، وهم بذلك قاموا بنقل الفلسفة من المحسوس إلى الفكر والتفكر.