تاريخ اليوم الجمعة 14/05/2021

همسات رمضانية.. رداً على: أين أنت يا محمد؟

01 مايو 2021
د.أحمد عثمان أبوسيدو
في السادس من نوفمبر 2020 تم افتتاح أكبر جامع في العالم بعد الحرمين الشريفين في الجمهورية الجزائرية، موقع المسجد لم يتم اختياره عشوائيا، بل اختير في المنطقة التي كانت تسمى أيام الاحتلال الفرنسي للجزائر لا فيجيري، نسبة الى أكبر مبشر للنصرانية، وهو الذي بنى أول مدرسة لتنصير الشعب الجزائري ولنشر دين النصرانية وتغيير دين الشعب في الجزائر من الإسلام إلى النصرانية.
وقد وقف في ذلك المكان وقال صارخاً: أين أنت يا محمد؟! وكان بذلك يعتقد انتهاء الإسلام في هذه المنطقة فكان الرد صاعقاً بعد التحرير.
وقد تحول اسم المنطقة بالكامل إلى حب المحمدية وفيها أكبر جامع في العالم، وكان موعد افتتاح المسجد قد صادف الذكرى الـ 66 لاندلاع ثورة التحرير الجزائرية ضد التحرير الفرنسي عام 1954م.
امتاز المسجد المحمدي بامتيازات عدة تحتويه، فساحة الصلاة الداخلية للمسجد تستوعب اكثر من 43 ألف مصل، وإذا افتتحت الساحة الخارجية يتسع المسجد الى 120 الف مصلٍ.
الثرية الموجودة بالمسجد أكبر ثرية في العالم ويبلغ وزنها أكثر من 9 أطنان، كما ان الاعمدة الخارجية للمسجد مجوفة لتحويل مياه الامطار الى المزارع الخارجية للمسجد، والمآذن بالمسجد أطول مآذن بالعالم ويبلغ طولها اكثر من 256 مترا وفيها أكثر من 43 طابقا مخصصة لـ 5 أقسام وهو عدد الصلوات الخمس.
المسجد يضم أكثر من 3 هكتارات من المساحات الخضراء مقسمة الى 16 حديقة صغيرة، زرعت فيها أشجار مميزة ذكرت في القران الكريم.
المسجد يضم 12 مبنى ومكتبة تتسع لألف مقعد وتحتوي على مليون كتاب يضم كافة الامور الدينية خلال المراحل الاسلامية المختلفة وقاعات محاضرات، اضافة الى مواقع سيارات تتسع لستة آلاف سيارة.
بلغت تكلفة هذا المسجد حوالي 1.5 مليار دولار. وهكذا فإن المسجد يمتاز بالروعة والفخامة للشعب الجزائري العريق الذي حول اسم المنطقة بأكملها من لا فيجيري إلى المحمدية ولله الحمد.