تاريخ اليوم الخميس 24/06/2021

ناس للتعمير.. وناس للتدمير

11 مايو 2021
زيد عقاب الخطيب
لعل واقعنا الذي نعيشه اليوم من وجود ناس تعمر الوطن وناس آخرين يسعون لتدمير الوطن.. ونقول خافوا الله في الوطن.. ولذلك من أجمل ما قرأت عن هذا الموضوع هذه القصة التاريخية الجميلة.
يُحكى أن السلطان العثماني سليمان القانوني طلب أن يؤتى إليه بمهندس موثوق بعلمه وأمانته، فجيء إليه بمهندس من أصل أرمني اسمه معمار سنان، فعهد إليه بهدم إحدى السرايات القديمة وإنشاء سرايا جديدة مكانها.. بعد الانتهاء من تشييد هذه السرايا، استدعاه السلطان وقال له: "عندما كنت تهدم السرايا استخدمت عمّالاً ثم استبدلتهم بعمّال آخرين في البناء، فلماذا فعلت ذلك؟".. أجابه المهندس: "ناس للتدمير وناس للتعمير، ومن يُصلح للتدمير لا يُصلح للتعمير".. وأُعجب السلطان بحكمة المهندس وعيّنه مستشاراً، وقد شيّد لاحقاً أعظم مباني الدولة.. والعبرة هنا واضحة، لا يجوز أن يتولّى الذين دمّروا البلاد إعادة إعماره، لأن من يُصلح للتدمير لا يُصلح للتعمير.