تاريخ اليوم الإثنين 17/01/2022

نائب الأمة المحترم «مطر»!

05 يناير 2022
د. عبدالله يوسف سهر
«إعادة النشر بمناسبة ما كشفته الأمطار وتذكير السلطتين بحتمية محاسبة الفاسدين»
لك كل الاحترام والتقدير أيها النائب المحترم «مطر»، فأنت خير من مثل الأمة وعمل بصمت وثبات وصدق. لقد حضرت دون أجندات ولا مصالح، ونطقت بصوتك الراعد الواعد دون أن تجرح مشاعر أحد وبدون أن تتلفظ ببذاءة على أحد، بل عرضت واستعرضت بنور برقك بأدلة وبراهين وصدحت بحقائق دون تزييف ولا تقوّل. 
أيها النائب مطر، لم تناور ولم تفاوض ولم يكن لك مصالح إلا خير الأمة، ولم تعبث بتفريق الشعب بين هذا وذاك وقد شملت الجميع وتحدثت بلسان الكل، فأمطرت علينا الخير والصالح وكشفت عن المستور بزخاتك المباركة، وقد راودت السياسة بنظافتك ولم تستطع أن تراودك بفسادها. تحدثت بقطرات ولكنك أفضت بالحقيقة فتحرك قطار الإصلاح طوعاً لا قهراً، وشملت المسؤولين بصراحة تامة مع الذات فجعلتهم يتحملون وزر مسؤولياتهم الوطنية دون عناء وعناد. 
يا خير ممثل للأمة، مسحت على العيوب ومواطن الفساد بالماء الزلال، ولم تستخدم لغة الدم والسب والشتم والقيل والقال، فيالك من ممثل خلوق وقور نظيف، لقد أرسلك الله بلطفه لنا كي نواجه أنفسنا فيما نحن فيه ونتماسك فيظهر الله من بين جنبيك الموظفين المكابدين دون كلل، والمتطوعين دون ملل، والمتضرعين إلى الله بوجل، وبعد ذلك لن تمكث كثيراً على كرسي المزن كغيرك ممن عشق الكرسي، عملت يا ممثل الأمة ما تريد بخط واضح لخير البلاد والعباد ولم تتلون فكنت شفافاً، وسترحل يا خير ممثل للأمة قريباً ناصحاً «الله الله في وطنكم يا أهل الكويت يا أهل الطيب والجود، احفظوها فهي لكم وأنتم لها».
فشكرا لك يا خير ممثل للأمة، ولدرسك ورسمك في حلك وترحالك.