تاريخ اليوم السبت 23/10/2021

مساجد على الطريق (7)

06 أكتوبر 2021
أحمد مبارك البريكي
بمسافة بسيطة من حدائق ريجنت الملكية يقع المركز الثقافي الإسلامي، والذي يضم بداخله المسجد الرئيسي وقبلة المسلمين في المملكة المتحدة. جامع لندن الذي أُنشئ سنة 1977م، بواسطة المهندس المعماري الانجليزي فردريك إرنيست جيبرد وبتكلفة وصلت لـ(7) ملايين جنيه إسترليني، والمسجد بقبته الذهبية البارزة وتصميمه الفريد يعتبر من أكبر مساجد أوروبا وأعلاها كلفة، وللمركز الثقافي في بريطانيا تاريخه البعيد الذي يعود لما قبل منتصف القرن الماضي وقت أن تبرع بأرضه الملك جورج السادس والد الملكة الحالية إليزابيث الثانية في نهايات فترة الحرب العالمية الثانية للمسلمين في إنجلترا وذلك عبر اتفاق تقاربي لتبادل الشأن الديني بين الملك البريطاني والملك المصري فاروق الأول الذي قام هو الآخر بإنشاء الكاتدرائية الإنجليكانية في القاهرة. خطفت قدماً في يوم جمعة لزيارة الصرح الصادح في كل صلاة موقوتة بعبارة التوحيد "الله أكبر. الله أكبر".. وجُلت بعد الصلاة في مكتبته المكتنزة بالكتب وأمهاتها وطاولات القراءة.. وشهدت الإقبال الكبير للجاليات المسلمة على عمران هذا المكان الذي ينتميهم روحاً وعقيدة.. وفي باحته الكبيرة كانت تقام الأنشطة الاجتماعية والدعَوية والخُطب واستضافة المرشدين الدينيين الزائرين كل حين. وعلمت بأن هناك جناحاً خاصاً لدراسة القرآن وحفظه وتجويده وتعلم علومه الشرعية تبرع بإنشائه الملك فهد بن عبدالعزيز في عام 1994م.
**************
أقف محاذياً لمسجدٍ ذي تصميم جميل، يتوشح لون البياض.. وبقبةٍ فارهة على ساحل جزيرة زنجبار في تنزانيا، وفي زنجبار ذات الألوان الأربعة (الأخضر والأسود والأصفر والأزرق) تنتشر الجوامع والمساجد والمصليات بصورة لافتة للأعين، حتى لا تكاد تجد مكاناً يخلو من دور العبادة. وعند كل صلاة تستطيع سماع خمس مآذن في آنٍ واحد. ومن الملاحظات الواجب ذكرها أيضاً هو تواجد وزارة التراث والثقافة العمانية في كل مكان تاريخي، وذلك للمحافظة عليه والاعتناء به، خاصة أن الإرث العماني كبير في هذه البلاد، وقد رأيت شعار السلطنة موجوداً على مداخل بيت العجائب وقصر الأميرة سالمة وحصن العرب والمدرج المسرحي الكبير.. وكثير من المزارات الثقافية.