تاريخ اليوم الإثنين 17/05/2021

سمو رئيس الوزراء: جهد منظم وعون كبير من «الدفاع» خلال مواجهة الجائحة

21 أبريل 2021
قام سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بزيارة إلى نادي ضباط الجيش.
وكان في مقدمة مستقبلي سموه معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح ومعالي رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن الشيخ خالد صالح الصباح ووكيل وزارة الدفاع بالندب الشيخ فهد جابر العلي الصباح ونائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن فهد عبدالرحمن الناصر.
والتقى سموه خلال الزيارة كبار قادة الجيش والقطاعات المدنية بوزارة الدفاع.
وألقى معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح كلمة جاء فيها: "الحمد لله رب العاملين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ / صباح خالد الحمد الصباح حفظه الله يشرفني باسمي ونيابة عن منتسبي وزارة الدفاع من عسكريين ومدنيين أن نبارك لسموكم حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار كما يطيب لنا أن نعبر لكم عن خالص شكرنا وعظيم امتناننا على تشريفكم لنا بهذه الزيارة الكريمة والتي تعكس حرص ومتابعة واهتمام سموكم الدائمة بأبنائكم منتسبي وزارة الدفاع.
سمو رئيس مجلس الوزراء لقد حرصت وزارة الدفاع بمختلف قطاعاتها العسكرية والمدنية ومنذ بداية انطلاق الجهود الحكومية الرامية لمكافحة جائحة إنتشار فيروس كورونا المستجد إلى تسخير كافة إمكانياتها وقدراتها البشرية والفنية لتقديم مختلف أوجه الدعم والمساندة للجهات الرسمية في البلاد وذلك من خلال اتخاذها للعديد من القرارات والإجراءات الكفيلة بالمحافظة على درجة الاستعداد والجاهزية لمختلف قطاعاتها وضمان تنفيذ جميع القرارات والتعليمات التي تصدر عن مجلس الوزراء الموقر.
سمو رئيس مجلس الوزراء إن وزارة الدفاع تسعى دائما من خلال وضعها لبرامج العمل في مختلف قطاعاتها إلى تحقيق عنصر التوافق والانسجام مع خطة العمل الحكومية الرامية إلى تحقيق الارتقاء والتطور الإداري والميداني لمختلف وزارات ومؤسسات الدولة ومد جسور التعاون والعمل الجماعي المشترك فيما بينها، وهو ما يسهم بدوره في تحقيق الرؤية المستقبلية لدولة الكويت وتحقيق آمال وتطلعات القيادة السياسية الحكيمة والشعب الكويتي الكريم، والتي نحمل اليوم على عاتقنا أمانة ومسؤولية تحقيقها من خلال ما كلفنا به من مهام وواجبات.
سمو رئيس مجلس الوزراء إن حماة الوطن من منتسبي وزارة الدفاع كانوا ولا زالوا على العهد باقون ولقسمهم محافظون ولولائهم مجددون بأن يكونوا دائماً وأبدا حصنا حصينا ودرعا واقيا لهذا الوطن، مخلصين لقيادتهم، أوفياء لشعبهم، حماةً لوطنهم محافظين على سيادته باذلين الغالي والنفيس دفاعاً عن أمنه وسلامة أرضه وسمائه وبحره. وختاما نسأل المولى عز وجل أن يعيد علينا شهر رمضان المبارك ونحن ننعم بالأمن والأمان والرخاء والسلامة من كل داء ووباء وأن يكتب لقيادة وجهود سموكم النجاح في تجاوز هذه الظروف الصحية الطارئة وأن يوفقنا للعمل لما فيه خير هذا الوطن المعطاء والاسهام في تحقيق تقدمه وازدهاره ورفعته واستقراره في ظل القيادة الحكيمة لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة وسيدي سمو ولي العهد حفظهم الله ورعاهم وسدد على طريق الخير خطاهم.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.".
ثم استمع سمو رئيس مجلس الوزراء إلى شرح حول طبيعة المهام والواجبات المناطة بمختلف قطاعات الجيش الكويتي.
وقال سمو رئيس مجلس الوزراء في كلمة له بهذه المناسبة "أتشرف بنقل تحيات سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسيدي سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم وعلى كويتنا الغالية والأمتين العربية والإسلامية باليمن والبركات".
وأضاف "اغتنم فرصة وجودي مع حماة الوطن منتسبي وزارة الدفاع بقطاعيها العسكري والمدني لأجدد الشكر والتقدير والثناء على كل الأعمال التي قاموا بها مع الجهات الحكومية أثناء جائحة كورونا".
وأشاد سمو رئيس مجلس الوزراء بوزارة الدفاع التي كانت مع الفريق الحكومي منذ اليوم الأول للجائحة بسلاح الجو والهيئة الطبية والقوة البحرية في التطهير والتعقيم إضافة إلى إقامة المحاجر والمستشفيات الميدانية ومساندة وزارة الداخلية والحرس الوطني في تطبيق الحظر الجزئي والكلي وعزل المناطق.
وأعرب عن شكره وتقديره للجهد المنظم والعون الكبير من وزارة الدفاع بقطاعيها العسكري والمدني خلال مواجهة هذه الجائحة منذ بدايتها ولمدة سنة وأربعة أشهر حتى الآن "فما شاهدناه جاء نتيجة التخطيط والتدريب والتجهيز لمواجهة أي طارئ".
وقال سموه "أنا سعيد بأن أسمع عن تجهيز قوة الواجب (سند) لتكون مستعدة لأي واجب يطلب منها في أي مرحلة وبمشاركة وزارة الدفاع في التجهيز للاختبارات الورقية للصف الثاني عشر في نهاية شهر مايو المقبل".
وأضاف "الشكر والتقدير لكم على هذا الجهد فكل ما طلبنا من وزارة الدفاع وجدنا أكثر مما نطلب وذلك نتيجة تخطيط وتدريب مستمر فبارك الله فيكم ونسأل الله العلي القدير أن يرفع عنا هذا الوباء وأن نعود إلى حياتنا الطبيعية بأسرع وقت".
وقد تسلم سموه هدية تذكارية بمناسبة الزيارة. .

أقرء أيضا