تاريخ اليوم الإثنين 25/10/2021
«الوزراء»: تعزيز التعاون بين جميع السلطات لتحقيق الأمر السامي بشأن «ضوابط وشروط العفو» بأسرع وقت ممكن السند: 15 عملية زراعة خلايا جذعية للأطفال في الكويت خلال عام واحد سمو ولي العهد يلقي كلمة خلال افتتاح مؤتمر قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر «البلدي»: تخصيص أرض العربات المتنقلة وسينما السيارات في الصبية بمساحة مليون متر مربع وكلاء «الداخلية» يعقدون اجتماعاً تحضيرياً للاجتماع الـ38 لوزراء داخلية دول التعاون سمو الأمير يتفضل بافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة غدا «الخارجية» تدعو المواطنين الكويتيين المتواجدين في السودان إلى اتخاذ الحذر والابتعاد عن أماكن التجمعات الوزيرة الفارس: نعتز بفوز تطبيق «سهل»بجائزة أفضل مبادرة رقمية حكومية على مستوى الشرق الأوسط سمو ولي العهد يتوجه إلى المملكة العربية السعودية لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر الزيارة الثانية لسمو ولي العهد للسعودية تؤكد مكانتها المرموقة لدى الكويت ومتانة العلاقات الثنائية
أهم الاخبار

سعيد: تونس تشهد معركة «تحرير وطني»

11 أكتوبر 2021
قال الرئيس التونسي قيس سعيد، الاثنين، في بيان، إنه وافق على حكومة جديدة اختارتها رئيسة الوزراء نجلاء بودن.
وقالت الرئاسة التونسية بصفحتها على فيسبوك "رئيس الجمهورية يصدر أمر تسمية رئيس الحكومة وأعضاءها".
وأدت الحكومة التونسية الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس قيس سعيد في قصر قرطاج.
وقال الرئيس التونسي، قيس سعيد إن البلاد تعيش لحظات تاريخية وصعبة فيها الكثير من التحديات، مضيفا أن الأمر في الوقت الحالي يتعلق بمعركة تحرير وطني "سيجري الانتصار فيها".
وأضاف سعيد لدى تسميته حكومة جديدة في البلاد، إن الإجراءات التي جرى اتخاذها في  25 من يوليو الماضي كان لحظة تاريخية.
وأردف الرئيس التونسي أن الحكومة تم تشكيلها بأسرع مما توقع البعض، "نحذر كل من تسول له نفسه التعدي على الدولة ومؤسساتها".
وتعهد سعيد بمواجهة كل من تجرأ على الدولة ومؤسساتها وعلى الشعب، قائلا إن هناك من سرق أموال وآمال الشعب.
وشدد الرئيس التونسي على تعقب الفاسدين قائلا إن أموال الشعب ستعود إليه، ثم أضاف "لا مجال للإحباط ولا مكان للاستقالة، وسنفتح معا طريق الحرية والعدالة".
وأورد الرئيس التونسي "من أكبر التحديات إنقاذ الدولة من براثن المتربصين بها في الداخل والخارج"، ثم أضاف "سنعبر من الإحباط إلى العمل، وسننجح في إخراج بلدنا من الوضع الذي وصل إليه".
وقام قيس سعيد بعرض صور عدد من المناوشات والشجارات التي وقعت في البرلمان، فتحولت المؤسسة التشريعية إلى ساحة فوضى تسيل فيها الدماء بين النواب.
وشدد قيس سعيد على ضرورة أن تتحرك النيابة العامة إزاء قضايا الفساد، قائلا إنه لا محيد عن تطهير القضاء من أجل أن تتطهر البلاد، ثم أشار إلى وجود قضاة مرتبطين بشخص لا يريد ذكر اسمه.
وأردف قيس سعيد أنه لو كان ما حصل في 25 يوليو انقلابا لأدى إلى الحد من الحريات "هل كانت البلاد ستشهد مظاهرات؟ هل تم اعتقال شخص من أجل آرائه؟ هم الذين اعتقلوا الثورة بالقوانين التي وضعوها، بعدما كان بعضهم من المخبرين والعملاء والخونة والمجرمين".
ونبه قيس سعيد إلى سعي البعض لتأليب الخارج ودفعه إلى التدخل في التونس، ضاربا المثل بمحاولة ثني فرنسا عن تنظيم مؤتمر الفرنكفونية في جزيرة جربة".
وقال الرئيس التونسي "لن نقبل بالتدخلات الأجنبية في شؤون البلاد"، مضيفا أنه لا مجال لمقايضة السيادة بأي شيء.
وتعليقا على تشكيل الحكومة الجديدة، قالت رئيسة الوزراء نجلاء بودن: "نسعى لإعادة ترتيب الأولويات واستعادة ثقة المواطن"، مضيفة: "نسعى لاستعادة ثقة المواطن في العمل الحكومي".
وأكدت بودن أن حكومتها تسعى "لاستعادة ثقة المجتمع الدولي في الدولة التونسية"، معتبرة "الكفاءة والخبرة أساسا لتحقيق أهداف الحكومة".
وتابعت قائلة: "نسعى لتحسين ظروف العيش للمواطن وفتح مجال الاستثمار".
واحتفظ عثمان الجرندي بحقيبة الخارجية التونسية في الحكومة الجديدة، بينما عيّن توفيق شرف الدين وزيرا للداخلية، واختير عماد مميش وزيرا للدفاع.

أقرء أيضا