تاريخ اليوم الأربعاء 23/06/2021

ريال مدريد يتصدر تصنيف العلامة التجارية الأكثر قيمة

17 مايو 2021
يواصل ريال مدريد، بقيمة 1.276 مليار يورو، تصدر تصنيف العلامات التجارية لأندية كرة القدم الأكثر قيمة في عام 2021، الذي أعدته شركة الاستشارات المتخصصة براند فاينسس (Brand Finance)، يليه برشلونة (بقيمة 1.266 مليار يورو) ومانشستر يونايتد (1.13 مليار يورو).
وأكدت الوثيقة، التي تم الإعلان عنها الإثنين، أن هذه الأندية الثلاثة ما زالت على رأس هذا التصنيف، الذي يضم 5 أندية إسبانية أخرى، هي أتلتيكو مدريد (المركز 13/445 مليون يورو)؛ إشبيلية (23/178 مليون يورو)؛ فالنسيا (34/ 129 مليون يورو)؛ أتلتيك (43/110 مليون يورو)؛ فياريال (44/106 مليون يورو)، بين الخمسين نادياً الأكثر قيمة في العالم.
ووفقاً للتقرير، تسبب وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) في خسارة العلامات التجارية للأندية ما يقرب من 3 ملايين يورو (2.926 مليون يورو).
وعلى الرغم من تأثره بالوباء، يظل ريال مدريد، وهو أول ناد إسباني من حيث القيمة الاقتصادية (3.130 مليار يورو)، للعام الثالث على التوالي، العلامة التجارية الأكثر قيمة لناد كرة قدم في العالم، على الرغم من أن الأزمة الصحية جعلته يفقد 10.1% من قيمة علامته التجارية.
ومنذ عام 2012، كان العام الماضي هو الأول الذي انعكس فيه اتجاهه التصاعدي، تمكن النادي الذي يترأسه فلورنتينو بيريز من مضاعفة هذه القيمة (684 مليون يورو) في السنوات العشر الماضية.
وكان إشبيلية هو النادي الوحيد بين الأندية الإسبانية الذي ارتفعت قيمة علامته التجارية، بزيادة قدرها 12%، حيث ارتفع 9 مراكز (من 32 إلى 23).
وتعد إسبانيا الدولة الثانية التي تساهم بأكبر نسبة من حيث قيمة العلامات التجارية بعد نسبة 43% التي تساهم بها المملكة المتحدة.
وتمثل الأندية الإسبانية 20% من القيمة الإجمالية للأندية الـ 50، وانخفضت مساهمتها في القيمة الإجمالية للتصنيف بنسبة 11% مقارنة بعام 2020.
وترى المديرة الإدارية لشركة (Brand Finance) إسبانيا، تيريزا دي ليموس، أن "فيروس كورونا المستجد فاز في معركة ضد كرة القدم ولكن ليس الحرب".
وتؤكد الأرقام الواردة في الوثيقة أن مانشستر يونايتد لا يزال ثالث أكثر الأندية قيمة (1.13 مليار يورو)، على الرغم من معاناته من انخفاض بنسبة 14%.
وحقق نادي زينيت سانت بطرسبرغ الروسي أكبر نمو في قيمة علامته التجارية بنسبة 35%.
ويشير التقرير أيضاً إلى أن المشروع الفاشل لدوري السوبر الأوروبي كان له تأثير سلبي على قوة العلامة التجارية للأندية الـ 12 المشاركة فيه، بخسارة أكثر من 600 مليون يورو من قيمتها الإجمالية.
 
المصدر-- إفي