تاريخ اليوم الإثنين 24/01/2022

دراسات تتعلق بشبكات التواصل الاجتماعي «2-2»

12 يناير 2022
أ. د. عبدالرحمن الأحمد
تناولنا في الجزء الأول مجموعة من الدراسات العربية التي تتعلق بشبكات التواصل الاجتماعي، ونستعرض بعضاً من الدراسات الأجنبية في نفس المجال.
دراسات أجنبية 
أجـرى لينهارت وماديـن دراسـة هدفت إلى التعـرف على طبيعة الحياة التي يعيشـها جيـل الشـباب مـن الأمريكيين، وتكونت عينة الدراسـة من 935 مفـردة مـن المراهقين والمراهقات الأمريكيين، ممـن تـتراوح أعمارهـم مـا بـين 12-17 عامـا، وأوليـاء أمورهـم. 
وقـد توصلـت الدراسـة إلى أن 
55 % مـن المراهقين الأمريكيين لديهـم حسـاب عـلى شبكات التواصـل الاجتماعي، وأن مـا نسـبته 46 % مـن أولئك الذيـن يسمحون للغير بالاطلاع على معلوماتهـم يـزودون الغير بمعلومات مضللة لحماية أنفسهم أولاً وللمـزاح والعبـث وعـدم الجديـة ثانيـاً. 
كـما توصلت الدراسـة أيضـا إلى أن غالبية المراهقين يستخدمون شبكات التواصـل الاجتماعـي لـكي يبقـوا عـلى اتصـال مع الأصدقاء أو تكوين صداقات جديـدة، وأن 23 % مـن أفـراد العينـة شـعروا بالخـوف عندمـا تـم التواصـل معـهـم مـن قبـل غـربـاء عـبر شبكات التواصـل الاجتماعي. 
كـما توصلت الدراسـة كذلك إلى أن الوالديـن يقومـان بمراقبـة أبنائهـم لمعرفة المواقع التـي يتعرضـون لهـا، وذلـك مـن خـلال بـعـض البرامـج الخاصـة بهـذا الشـأن أو مـن خـلال وضـع جـهـاز الحاسوب في مكان عام في المنزل ومراقبة الأبناء بصورة مباشرة.
واستهدفت دراسـة (2009  Desmarais) الكشف عن دور شبكة الفيسبوك في إثارة الغيرة والحـد بين المتحابين، وتكونت عينة الدراسة من 308 من طلبة البكالوريوس ممـن تـتراوح أعمارهـم بـين  17 - 24 سنة، ويقيمون علاقات غرامية مع الآخرين، وقد كشفت النتائج أن التعرض الكثيف لموقع الفيسبوك يقود إلى الغيرة والحسـد، والإدمـان الـذي يقـوم إلى الكشـف عـن معلومات غامضـة عـن الشريك. 
وتبين أن غالبية المبحوثين يقضـون حـوالي 40 دقيقـة عـلى الفيسبوك يومياً. وأن نسبة تعرض الفتيات مـن أفـراد العينـة لموقع الفيسبوك أكـثر مـن الرجـال. 
واستهدفت دراسة دجـروت وآخـرون التعرف على اتجاهات الشباب نحـو العلاقات الاجتماعيـة عبر الإنترنت واكتشاف الذات والعلاقات بين الأفراد والتنبؤ بالاتصـالات في الفيسبوك، وتكونـت عينـة الدراسـة مـن 325 مـن مسـتخدمي الفيسبوك وتـمت مناقشة استجابة عينة الدراسـة عـلى استطلاع الرأي الـذي تضمـن أسـئلة عن كيفية اختيار الأصدقاء على الفيسبوك، وأيـن يعيـش الأصدقاء وعـدد مـرات الاتصال بالأصدقاء عبر الإنترنت. 
وهدفت دراسة كيث وآخرون إلى معرفة تأثير الشبكات الاجتماعيـة وخاصـة تويتر عـلى الحيـاة التعليميـة للطـلاب، وتأثيرهـا عـلى العلاقـات الإنسانية وكذلك التعـرف عـلى أدوارهـا الإيجابيـة فيـمـا توفره مـن معلومات واختصـار المسافات وغير ذلك.
وقـد اسـتخدمت الدراسـة المنهـج الوصفـي مـن خـلال المسـح الاجتماعي، وتكونـت عينـة الدراسـة مـن 2255 مـن الطـلاب الذيـن يزيـد سـنهم عن 18 سنة من المجتمع الأمريكي مـن مختلـف المؤسسات التعليمية. 
وتوصلت الدراسة إلى نتائج منها أن أكـثر مـن يستخدم الشبكات الاجتماعيـة، مثـل تويتر هـم مـن الحاصلين على الشهادات العليـا، كما أوضحت أن الثقـة تـزداد بين فئات المتعلمين، وأنهـا تكـون عاليـة لـدى الأشخاص الذين يستخدمون الفيسبوك ممـن يحملـون تلـك المؤهـلات، وأنهم مؤهلون كثيرا للمشاركة سياسياً، كـمـا بينـت أنهـا تـوفـر عـلى المستخدمين كثيرا مـن المال والوقت والجهـد عند البحـث عـن متطلبـات حياتهـم اليوميـة.