تاريخ اليوم الأربعاء 21/04/2021

بعثة أثرية مصرية تعلن اكتشاف مدينة ذهبية مفقودة في الأقصر

08 أبريل 2021
أعلنت بعثة أثرية مصرية اليوم الخميس اكتشاف مدينة ذهبية مفقودة تحت الرمال بمحافظة الأقصر جنوبي البلاد تسمى (صعود آتون) ويعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث واستمر استخدامها من قبل الملك توت عنخ آمون قبل 3000 عام. وقال رئيس البعثة الدكتور زاهي حواس في بيان إن "العمل بدأ في المنطقة ما بين معبد رمسيس الثالث في مدينة هابو ومعبد أمنحتب الثالث في ممنون بالأقصر للبحث عن المعبد الجنائزي الخاص بالملك توت عنخ آمون ".
وأضاف حواس ان البعثة عثرت علي أكبر مدينة على الإطلاق في مصر والتي أسسها أحد أعظم حكام مصر وهو الملك أمنحتب الثالث الملك التاسع من الأسرة ال18 الذي حكم مصر من عام 1391 حتى 1353 ق.م وقد شاركه ابنه ووريث العرش المستقبلي أمنحتب الرابع (أخناتون) آخر ثماني سنوات من عهده.
وأوضح حواس أن هذه المدينة هي أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر حيث عثر بالمدينة على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو ثلاثة أمتار ومقسمة إلى شوارع.
وأوضح أن "أعمال التنقيب المستمرة لعلماء الآثار تتيح الوصول إلى طبقة النشاط الأصلية للمدينة حيث تم كشف النقاب عن معلومات ستغير التاريخ وتعطينا نظرة ثاقبة فريدة عن عائلة توت عنخ آمون".
وأضاف أن "اكتشاف المدينة المفقودة سيقدم لنا أيضا فهما أعمق للحياة اليومية للمصريين القدماء من حيث أسلوب بناء وديكورات المنازل والأدوات التي استخدموها وكيفية تنظيم العمل" .
وأشار إلى أن أعمال التنقيب بدأت في سبتمبر 2020 وفي غضون أسابيع بدأت تشكيلات من الطوب اللبن بالظهور في جميع الاتجاهات وكانت دهشة البعثة الكبيرة حينما اكتشفت أن الموقع هو مدينة كبيرة في حالة جيدة من الحفظ بجدران شبه مكتملة وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية". وأكد أن "الطبقات الأثرية بقيت على حالها منذ آلاف السنين وتركها السكان القدماء كما لو كانت بالأمس".
ولفت الى أن عددا كبيرا من الاكتشافات الأثرية أكدت تاريخ المدينة مثل الخواتم والجعارين والأواني الفخارية الملونة والطوب اللبن الذي يحمل أختام خرطوش الملك أمنحتب الثالث.