تاريخ اليوم الجمعة 30/09/2022

الوطن يجمعنا

21 سبتمبر 2022
فيصل المسيبي
من سنن الله في الكون أن أوجد الاختلاف وجعله بين الناس؛ ليحتاج بعضهم إلى بعض، فهو سنة الله في خلقه، اختلاف في الفكر والثقافة واللون والغنى والفقر، اختلاف في العقيدة، اختلاف في التعليم، نختلف حتى مع أنفسنا.
لكن الشيء الوحيد الذي نتفق عليه هو الوطن.. الكويت.. الدولة التي لا مثيل لها، فنحن لا نعيش في الكويت فقط ولكن الوطن هو الذي يعيش في وجداننا وأفئدتنا.
الانتماء للوطن عبر التاريخ لديه مسميات عديدة لكن المسمى الحقيقي هو ما يعبر عنه الانتماء وحب الوطن، الانتماء يكون بالأفعال لا بالأقوال، وليس الشعارات التي توقظ الانتماءات القبلية والعصبية وكذلك تضر بمصلحة الوطن، فهي لا تُسمن ولا تغني من جوع.
منذ إعلان الترشح لأنتخابات مجلس الأمة 2022، رأينا كل مرشح وقد أعد عُدته ليتمكن من الظهور بالشكل اللائق أمام الناخبين، وهذا أمر طبيعي ومن حق كل مرشح أن يُظهر جُل أعماله وخدماته لينال ثقة ناخبيه.
لكن الأمر الغريب، والذي قد تعود نتائجه بالسلب أن يتناحر بعض المرشحين وبالتالي يبثون الفرقة بين أبناء الوطن الواحد، هنا يبادر سؤال في الأذهان.
مَنْ المستفيد من إثارة الفتنة وبث روح الفرقة بين أبناء الوطن الواحد؟
فقد خرج علينا بعض المرشحين بأساليب تحمل في طياتها الهمز واللمز على أشخاص شهد لهم الجميع بالوطنية والتفاني في حب الوطن وخدمته بإخلاص، والعمل من أجل رفعة الكويت.
هل أصبحت حملاتنا الانتخابية منصات لإطلاق التهم؟ هل أصبحت الديوانيات مكان لبث الفرقة؟
الحملات الانتخابية هي فرصة للتعريف بالبرنامج الانتخابي للمرشح، ومحاولة منه لبيان فكره وثقافته وكيفية خدمته للوطن والمواطن، وليست وسيلة لإضعاف الآخرين أو توجيه اللوم والتهم إليهم.
من يهتم بأمر الكويت لن يلتفت إلى سقطات الآخرين، بل يهتم بالمشكلات التي تواجه المواطن والعقبات التي تمنع التقدم وبناء حضارة، مَنْ يهتم بأمر الكويت يسير دائماً في الطريق المستقيم، ولا يسلك الدروب المعوجة.
الكويت تستحق منا التضحية والتماسك والاصطفاف بجانب بعضنا البعض، فالكويت عزيزة ترفرف أعلامها في كل زمان ومكان، ولن يخبو ضوء حضارتها، فهي التي ترخص الروح لها، من أجل أن تكون لنا العزة.
حفظ الله الكويت و شعبها من كل مكروه تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وسمو و ولي عهده الأمين حفظهما الله و رعاهما.