تاريخ اليوم الأربعاء 04/08/2021

المحاصصة في لبنان

18 يوليو 2021
المحامي رياض الصانع
بعد محاولات دامت تسعة أشهر أعلن رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري الخميس 17 من يوليو اعتذاره عن تشكيل الحكومة وهي ضربة موجعة من شأنها تعميق الأزمات التي يعيشها لبنان على كل الأصعدة وأكبرها الاقتصادية، وعز الرئيس الحريري تعثر التشكيل بسبب الرئيس عون الذي يصر على تبديل الحقائب الوزارية والتوزيع الطائفي لها والأسماء المرتبطة بها.. وهو ما أوصل عملية المحاصصة الطائفية إلى التناحر في الطلبات بما يستحيل معه حصول أي حكومة معه على الثقة!!
في الوقت الذي تعج فيه البلاد بالفوضى حيث قطع عشرات المحتجين الخميس الطرق في مناطق مختلفة من البلاد احتجاجًا على مآسي الشعب والأوضاع المعيشية التي جعلت دولة مثل لبنان زهرة الشرق محل مجاعة ودمار!!
وهذا ما جعل كثير من الشباب بحالة هستيرية يرشقون فيها عناصر الجيش بالحجارة ورد الأخير بإطلاق الرصاص المطاطي في محاولة لتفريق المحتجين.. ولازالت المواجهات مستمرة والانفلات الأمني والدمار واليأس هو الصورة السوداء المخيمة على لبنان.
فالمستفاد إذًا من الوضع اللبناني أن تقسيم البلد إلى طوائف وكتل وأحزاب وتوزيع الدولة عليهم هو السبب الرئيسي في هدم أساساته وانتشار الفساد وسرقة الأموال وتحويلها.. إلى أخرى من المشاكل التي أصبحت لا تحصا ولا تعد خلال الأرواح البريئة التي زهقت!!
والسؤال الآن ما هو الحل .. وكيف الخروج من الأزمة وهل في مجال لإعادة دمج هذه الطوائف جميعًا تحت مظلة واحدة هي لبنان؟!!
ولا حول ولا قوة إلا بالله
وكل عام وأنتم بخير،،،