تاريخ اليوم الإثنين 15/08/2022

الكويت على أعتاب مرحلة جديدة

06 أغسطس 2022
فيصل المسيبي
يعيش المجتمع الكويتي الآن مرحلة من أهم مراحل الإصلاح، بعد معاناته خلال فترة مع العديد من التحديات التي أرهقت المواطن، ومع إعلان تولي سمو الشيخ أحمد النواف رئاسة مجلس الوزارء، عمًّ البلاد حالة من الارتياح العام؛ نظرا لما لمسه الشعب من خطوات إصلاحية جادة يسير إليها رئيس الوزراء.
الحكومة التي شكلها سمو الشيخ أحمد النواف تعد الحكومة الـ 40 في تاريخ الحياة السياسية، والرابعة في عهد الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وتأتي الحكومة في مرحلة مهمة ومليئة بالتحديات في تاريخ الوطن؛ لما ينتظرها من أحداث، فقد تم حل مجلس الأمة وكذلك سوف تشرف الحكومة على مرحلة الانتخابات القادمة، وإقرار الميزانية العامة للدولة.
الحكومة الجديدة بدأت أولى خطوات الإصلاح بلا ضرب بيد من حديد على المخالفات المالية وسرقة المال العام، وإعادة فتح ملفات المشاهير وكذلك قضية النائب البنغالي، ما يأذن بميلاد فجر جديد سوف تكون فيه "عصا عمر" هي الرادع لكل من تسول له نفسه سرقة المال العام.
فلا صوت يعلو فوق صوت القانون؛ لمحاسبة جميع الفاسدين، رسائل واضحة أعلنها سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد النواف من خلال تعهده بالمحافظة على المكتسبات الوطنية والدستورية والديمقراطية؛ لتحقيق النهضة الشاملة والتنمية والبناء وتحقيق ما يتطلع إليه أبناء الوطن.
وذلك بعد موجة عنيفة من الخلافات بين السلطتين التشريعية والتنفيذية أدت إلى عرقلة وتعطيل التشريعات المهمة التي تحتاجها البلاد.
الحكومة الجديدة تهدف إلى عمل إصلاحات في شتى المجالات اقتصادية وتعليمية وصحية وأمنية وتنموية؛ لتقود المجتمع الكويتي نحو الرفاهية التي ينشدها، ومن خلال الوضع الراهن علينا جميعاً أن نقف صفاً واحداً من أجل الوطن، فالحكومة الجديدة أمام مسؤوليات كبيرة وأمانة عظيمة تحملها تجاه الوطن والمواطنين، لذلك وجب العمل بروح الفريق الواحد، وعدم تصيد الأخطاء، والمنافسة الشريفة لتسريع عملية التنمية والبناء، وذلك تنفيذا للتوجيهات السياسية بتسخير كافة الطاقات من أجل رفعة الوطن والعمل على تصحيح المسار في المرحلة القادمة.
حفظ الله الكويت و شعبها من كل مكروه تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما.