تاريخ اليوم الثلاثاء 21/09/2021

القطاع النفطي ووظيفة رجل أمن والهندسة

13 سبتمبر 2021
نادية عبدالله العثمان
تبين لنا بالآونة الأخيرة أنه توجد اتجاهات لإلغاء وظائف كثيرة عن المواطنين الكويتيين سواء من ديوان الخدمة المدنية أو من قطاعات حساسة جدا كالقطاع النفطي.
ومن الوظائف التي توجه لإلغائها ديوان الخدمة المدنية عن سوق العمل هي الوظائف الهندسية والفنية كما أعلنها ديوان الخدمة المدنية مؤخرا. بالإضافة لتوجه كثير من القطاعات الحيوية والحساسة لدولة الكويت بسحب وظيفة «رجل أمن» من الشباب الكويتي وإسنادها لشركات مقاول التي تقوم بدورها بتعيين الأجنبي الوافد. والهدف من هذه التوجهات هو الإتاحة لشركات المقاول باستقدام وتعيين وافدين على هذه الوظائف والتربح من وراء عقود مع القطاع الحكومي/ النفطي.
أولا: الوظائف الهندسية
تم إصدار جدول من ديوان الخدمة المدنية بإلغاء الوظائف الهندسية من سوق العمل كافة بادعاء الاكتفاء من هذه الوظائف وعدم نشر أي إعلان لهذه الوظائف منذ عدة سنوات بالأخص للقطاع النفطي.
ننوه ونسلط الضوء بشدة على أن الحضارة المدنية تستند استنادا كليا على الأعمال الهندسية وتقوم الدول العظمى والمتقدمة على تشجيع مواطنيهم لهذه الوظائف الهندسية، فإعلان ديوان الخدمة المدنية إلغاء وظائف الهندسية غير منطقي وغير عقلاني وغير مبني على الحقائق العلمية، إنما إعلانهم مبني لتكسب شركات وتنشيط التجارة المجرمة وهي تجارة الإقامات من خلال استقدام أعداد هائلة من وافدين عن طريق شركات المقاول لسد وإشغال الوظائف الهندسية في قطاعات حيوية لدولة الكويت، مثل القطاع النفطي وقطاع الكهرباء والماء وقطاع الأشغال والإنشاءات، مثل الإسكان والرعاية الإسكانية وأيضا إعلانهم سيساهم مباشرة بطمس وقهر وإفقار المهندس الكويتي بحرمانه من فرص العمل وأيضا تخريب التركيبة السكانية بتكثيف الوافدين.
ثانيا: وظيفة «رجل أمن»
1 - القطاع النفطي:
تم إنشاء «شركة الخدمات المساندة» النفطية كإحدى الشركات النفطية التابعة لمؤسسة البترول الكويتية سنة 2005 وأدرجت تحت إدارتها جميع الأقسام والإدارات الأمنية من جميع الشركات النفطية الأخرى (من مثل: شركة نفط الكويت، شركة البترول الوطنية الكويتية، شركة الناقلات النفطية،..الخ)، ثم تم إلغاء ذات الشركة سنة 2013 وإعادة موظفي «رجل أمن» مرة أخرى للشركات النفطية.
لكن بعد أن تم إلغاء «شركة الخدمات النفطية» لم يتم إعلان من مؤسسة البترول الكويتية عن تعيين على وظيفة «رجل أمن» ودورات ضباط الأمن المرغوبة جدا من الشباب الكويتي خريجي الثانوية العامة والأسوأ أنه تم تعيين وافدين على هذه الوظيفة عن طريق عقود مقاول لتكسب هذه الشركات والملاحظ أنه من تم تعيينه من الوافدين على هذه الوظيفة هم رجال كبار بالسن وليست لهم أية خبرات أو دراسات أمنية.
كما أنني أنوه وأسلط الضوء على أن المنشآت النفطية هي منشآت حيوية خطرة للأمن ولاقتصاد دولتنا الكويت، فلا يجوز نهائياً أن تكون تحت رقابة أشخاص أجانب وافدين ولهم السلطة التامة بالاطلاع على البطاقات المدنية للمواطنين الكويتيين ويتحكمون بدخول أو اعتراض دخول المواطنين، وأصبحت سلطتهم أعلى من المواطن الكويتي.
إن ما يحدث من وجود رجال أمن أجانب بالمباني الرسمية للجهات والوزارات الحكومية وبالمنشآت النفطية هو مظهر من مظاهر إعلاء سلطة الوافد على المواطن.
وننوه بأنه دستور دولة الكويت كفل للمواطن الكويتي المعيشة الكريمة والوظائف، فلا يجوز حرمانه من الوظائف الهندسية ودورات ضباط أمن أو رجل أمن وإسنادها للأجنبي الوافد وإعلاء سلطة الوافد على المواطن الكويتي.