تاريخ اليوم الخميس 24/06/2021

الفلسطينيون ينظمون وقفة في رام الله رفضا لمسيرة المستوطنين في القدس

10 يونيو 2021
شارك عشرات الفلسطينيين في وقفة وسط مدينة رام الله اليوم الخميس رفعوا فيها الاعلام الفلسطينية رفضا ل (مسيرة الاعلام) التي قرر ما يسمى (المجلس الوزاري المصغر) للاحتلال الاسرائيلي تنظيمها الثلاثاء المقبل في القدس.
وبعد ان ألغت شرطة الاحتلال المسيرة التي كانت مقررة اليوم اجتمع المجلس الوزاري الإسرائيلي وقرر تنظيمها الثلاثاء المقبل على ان يتم التوافق على مسارها بين الشرطة والمنظمين وفقا للاذاعة الإسرائيلية.
وينظم المستوطنون (مسيرة الاعلام) كل عام في ذكرى ما يسمونه (توحيد القدس) في إشارة الى احتلال الجزء الشرقي من المدينة وتمر عبر باب العامود وصولا الى حائط البراق حيث يعتدي المستوطنون على ممتلكات الفلسطينيين ويهتفون ضد العرب.
وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة عصام بكر "تنظم الوقفة اليوم بالتزامن مع خطط المستوطنين المتطرفين للقيام بالمسيرة الاستفزازية الثلاثاء في القدس المحتلة".
وأضاف بكر لوكالة الانباء الكويتية (كونا) في اثناء مشاركته في الوقفة "أنها تأتي اسنادا لأهلنا الصامدين في القدس وحي الشيخ جراح وبطن الهوى وسلوان وكل احياء القدس التي تتعرض لتطهير عرقي من دولة الاحتلال ولنؤكد ان ما يجري في المدينة لن يمر والقدس لن تكون الا عاصمة لدولة فلسطين".
وتابع "نرفع العلم الفلسطيني في مواجهة الاعلام الإسرائيلية اعلام دولة الاحتلال ... لا مكان الا لعلم فلسطين فوق هذه الأرض نحن أصحاب الأرض والحق وسندافع عن القدس بكل ما نملك من إمكانات رفضا للسياسات العدوانية".
من جهته حذر عضو إقليم حركة فتح في رام الله والبيرة امين شومان في كلمة القوى الوطنية والإسلامية الاحتلال من استمرار الاستفزازات في مدينة القدس سواء بمسيرة الاعلام ام بالاستمرار في الاعتداء على المقدسيين في احياء المدينة.
واكد شومان استمرار المقاومة الشعبية وهبة الشعب الفلسطيني ضد العدوان والتهويد والانتهاكات للمقدسات وللمسجد الأقصى.
من جانبه قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف ان الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكا بمقاومته ووحدته لمواجهة التحديات.
وأضاف في تصريح مماثل ل (كونا) "لن ينجح الاحتلال في كسر ارادتنا ولن ينجح في مسيرة الاعلام بالقدس ولن ينجح في تهجير أبناء شعبنا بالطرد القسري والتهجير... وكل محاولات الاحتلال لن تجدي نفعا لان الشعب سيبقى متمسكا بحقوقه وثوابته ووحدته ولنيل حقه في تقرير المصير وإقامة دولته".
ودان المشاركون في الوقفة الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين ودعوا الى تحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة العدوان الإسرائيلي المستمر على الشعب الفلسطيني وشددوا على ضرورة استمرار المقاومة الشعبية السلمية للاحتلال.
وشهدت مدينة جنين اشتباكا مسلحا (نادرا) بين عناصر من جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية وقوة خاصة إسرائيلية اقتحمت جنين مستخدمة سيارة مدنية وبادرت بإطلاق النار على عدد من افراده اثناء حراستهم المقر.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فلسطينيين اثنين هما أدهم عليوي (23 عاما) وتيسير عيسة (33 عاما) وهما ضابطان في جهاز الاستخبارات العسكرية واصابة ثالث بجروح خطيرة.
وادعت الإذاعة الإسرائيلية ان قوات الاحتلال قتلت جميل العموري من حركة (الجهاد الإسلامي) في تبادل اطلاق النار واعتقلت انس أبو زيد وهما من المطلوبين لديها بتهمة تنفيذ عملية اطلاق نار باتجاه جيش الاحتلال في الأشهر الأخيرة ولم تؤكد وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد العموري.

أقرء أيضا