تاريخ اليوم الإثنين 15/08/2022

الفقراء نصيبهم عاثر حتى مع «كورونا»

31 يوليو 2022
خلصت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر هو الأكثر عرضة للمعاناة مما بات يعرف بمرض "كوفيد الطويل"، نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.
وذكرت الدراسة، التي نشرت تفاصيلها شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا لمدة تزيد على 4 أسابيع يرجح أن يكونوا من الفقراء، وما يميزهم أنهم يعيشون في منازل تقدمها الحكومة أو المنظمات الأهلية لشد فقرهم أو يتقدمون بطلبات إعانة.
وأعد الدراسة الجديدة، مركز الدراسات المالية في بريطانيا، واعتمد أرقام مكتب الإحصاء الوطني.
وقالت الدراسة إن واحدا من 10 مصابين بـ"كوفيد الطويل" يتوقف عن العمل، بينما لا يزال يعاني من الأعراض، وهذا يعني أن الإصابة بالفيروس تقلل من ساعات العمل بواقع 6 في المئة.
ولهذا الأمر تداعيات مالية واجتماعية، إذ إن الدخل ينخفض بمقدار ساعتين ونصف الساعة في الأسبوع وبواقع 65 جنيها إسترلينيا.
وذكرت الدراسة أن 3 في المئة من سكان بريطانيا يعانون من "كوفيد الطويل"، واعتبارا من مايو الماضي فقد ابتعد عن العمل 111 ألف عامل بسبب إصابتهم بالفيروس.
وقال كبير الاقتصاديين في المركز، توم ووترز: "لا يبدو أن كورونا يزول، لذلك من المحتمل أن يظل كوفيد-19 معنا لفترة طويلة أيضا".
وتنضم هذه الدراسة إلى دراسات ومعطيات سابقة أكدت أن الذين يعيشون في المناطق الأكثر حرمانا هو الأكثر عرضة للإصابة بـكورونا، وعلاوة على أن الأمر يضاعف من مصاعبهم الاقتصادية.
وذكرت دراسة نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية في وقت سابق من العام الجاري، أن فرص الإصابة بكورونا زادت بنسبة 39 في المئة، لدى الأشخاص الذين يقولون إنه دخلهم غير كافة.