تاريخ اليوم الأربعاء 22/09/2021

الخامسة صباحاً من الكويت

08 سبتمبر 2021
حسام الإمام
ماذا لو ابلغك أحد أصدقائك أو أحد المسؤولين بأننا سنلتقي في الخامسة صباحاً لحل إحدى المشكلات؟ هل ستندهش؟ هل ستصدق؟ هل ستعتقد أنه يتهرب أو يسخر منك ومن شكواك؟ 
تلك هي الأسئلة التي قد تدور في رؤوس أغلبنا إذا ما وعدنا أحد المسؤولين بلقائه من الخامسة إلي السابعة صباحاً. ولكنها حقيقه وتم تنفيذها علي أرض الواقع بل ولاقت نجاحا رائعا ومنقطع النظير، فهي تجربة تعد فريدة من نوعها وخاصة على نطاق الوطن العربي، فنشاط المسؤولين ينطلق في السابعة صباحاً لوقت غير محدد، إلا أن الدكتور علي اليعقوب - وكيل وزارة التربية اتخذ تلك الخطوة بشكل عملي ورائع، وساهم في نجاحها فريق عمل مبدع، ولولا أني عشت تلك التجربة ما صدقت أنها لاقت قبولا، فبينما أبحث عن وسيط يساعدني في لقاء سعادة وكيل وزارة التربية الدكتور علي، فإذا بصديق مقرب يخبرني بأنك لا تحتاج إلى وسيط، فقط عليك الدخول إلى منصة متى وحجز موعد بين الخامسة إلى السابعة صباحاً فاندهشت سائلاً ومن سيقابلنا في الخامسة صباحاً؟ فأكد لي سيقابلك وكيل وزارة التربية فازداد اندهاشي، متسائلاً وهل سيكون لديه القدرة للاستماع والنقاش في هذا الوقت المبكر؟ فرد ضاحكاً تعال وسترى بنفسك.
وفعلاً دخلت على منصة (متى) وقمت بحجز موعد للقاء سعادة وكيل وزارة التربية وتوجهت في الخامسة صباحاً إلي وزارة التربية لأجد مفاجآت كبيرة وليس مفاجأة واحدة، وجدت أنه رغم حضوري المبكر إلا أني حصلت على رقم سبعة عشر! فسألت نفسي وهل سبقني كل ذلك؟  
أما ثاني المفاجآت فهو تواجد وكيل وزارة التربية والوكلاء المساعدين لوزارة التربية في قمة النشاط وتعلو وجوههم ابتسامة بشوشة لكل من يلتقونه، ثم جاءت المفاجأة الثالثة، فريق العمل في قمة الرقي والتحضر ويتحرك بين زوار مكتب الوكيل لتسهيل كل أمورهم حتى أني تعمدت أن أطلب طلباً غريباً وهو طباعة ورقة من فلاش ميموري، فإذا لأحدهم ينبري لتلبية الطلب بكل حب وود واحترام، وأخيراً وما هو ليس بغريب على الشعب الكويتي سواء على مستوى المسؤولين أو على مستوى أهل الكويت وهي كرم الضيافة فلم ينس وكيل وزارة التربية تجهيز كرم الضيافة، فكان رجاله يتناوبون في تقديم القهوة والماء إلى ضيوف الوزارة من المراجعين.
وجاء دوري فالتقيت الدكتور علي اليعقوب وإلى جانبة ثلاثة من السادة الوكلاء المساعدين، رأيت ابتسامتهم وتواضعهم في اللقاء، رأيت إنصاتهم أثناء الاستماع لمشكلة ما، شاهدت مدى إصرارهم على طرح عدة حلول وليس حلاً واحداً، ليقوم بعدها بمنح المراجع تأشيرة حسب الموضوع، ومن ثم يتناولها الوكيل المساعد ليعمل على حلها، نعم شاهدت منظومة مكتملة الأركان (تنظيم - إبداع - فكر - حلول فورية… إلخ) 
فتحية تقدير واحترام لكل القائمين والعاملين على تنفيذ تلك الفكرة بل وتحية احترام لكل من تقبل تلك الفكرة وشارك في نجاحها من المراجعين النشطاء والساعين لطرح وحل مشاكلهم.

1

08 سبتمبر 2021
صفوت نيازى

عمل رائع هكذا يكون النجاح والنهوض بالبلاد تحياتى