تاريخ اليوم الخميس 06/05/2021

البرلمان العربي يدعو إلى خطة موحدة لإيصال وجهة النظر العربية تجاه حقوق الانسان

10 أبريل 2021
دعا رئيس البرلمان العربي عادل العسومى اليوم السبت إلى وضع خطة عربية موحدة للعمل على ايصال وجهة النظر العربية الصحيحة تجاه قضايا حقوق الانسان.
جاء ذلك في كلمة القاها العسومي في الجلسة الرابعة من دور الانعقاد الاول للفصل الشريعي الثالث للبرلمان العربي التي تم تخصيصها (للرد على حملة استهداف الدول العربية تحت دعاوى حماية حقوق الانسان) ومناقشة تقرير للمرصد العربي لحقوق الانسان وذلك بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة.
وأوضح ان "بعض المنظمات والدول دأبت خلال الفترة الأخيرة على اصدار بيانات وتقارير مرسلة تضمنت اتهامات وأكاذيب وافتراءات لا تستند الى أية حقائق أو دلائل موضوعية ولا تمت للعمل الحقوقي الذي تدعيه بصلة".
ولفت الى أن ذلك يأتي "في الوقت الذي تعمدت فيه تجاهل أي تطورات ايجابية أو جهود تقوم بها الدول العربية في هذا المجال" معتبرا أن مثل هذا الامر "يستدعي منا وقفة جادة للتعامل مع هذه الحملة البغيضة المغرضة".
وتساءل العسومي "لماذا لم تتبن هذه الدول والمنظمات مواقف قوية وواضحة تدين وترفض الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني بشكل يومي".
وقال العسومى إن "هذه المخططات التي تستهدف أمن واستقرار دولنا وتسيء الى سمعتها في الخارج تتطلب منا تبني خطة عربية موحدة لمواجهتها والرد عليها وكذلك العمل على ايصال وجهة النظر العربية الصحيحة تجاه قضايا حقوق الانسان على نحو يفرض احترامها من قبل الآخرين".
ولفت في الوقت ذاته الى أهمية الالتزام الذاتي بتطوير منظومة حقوق الإنسان في الدول العربية والارتقاء بها "لاسيما وأنها عملية مستمرة ومتطورة ولا يمكن لأي دولة في العالم مهما بلغت درجة تقدمها أن تدعي أنها وصلت الى قمة هذه المنظومة".
وثمن العسومي في كلمته مبادرة المملكة العربية السعودية لحل الأزمة اليمنية وجهودها لاستعادة الأمن والاستقرار في المنطقة مؤكدا أن أمن السعودية "يمثل عمقا استراتيجيا للأمن القومي العربي".
كما أكد تأييد ودعم البرلمان العربي التام لكل من مصر والسودان في سياستهما بشأن الحفاظ على أمنهما المائي "الذي يعد جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي" داعيا أثيوبيا الى "عدم اتخاذ أية اجراءات أحادية أو اللجوء الى سياسة فرض الأمر الواقع".
وجدد كذلك تضامن البرلمان العربي ووقوفه التام مع الاردن ودعم السياسات الحكيمة والرؤية الرشيدة التي يتبناها العاهل الاردني الملك عبد الثاني من أجل دعم الاستقرار في بلاده.
كما رحب العسومي بمنح مجلس النواب الليبي الثقة لحكومة الوحدة الوطنية وتسلمها مهام عملها رسميا داعيا الليبيين الى البناء على هذا "الانجاز التاريخي" والعمل سويا لاتمام باقي الاستحقاقات السياسية والأمنية والدستورية التي تقود الى إجراء الانتخابات الوطنية في البلاد نهاية العام الجاري.
ودعا اللبنانيين أيضا الى إعلاء المصلحة الوطنية العليا للبلاد وسرعة التوصل الى "صيغة توافقية" تؤدي الى تشكيل حكومة وطنية تضم كفاءات واختصاصات تكون قادرة على انقاذ البلاد من الوضع الحالي.
كما جدد تأكيد دعم وتأييد البرلمان العربي للتحركات التي يقوم بها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من أجل تعزيز علاقات العراق مع الدول العربية وتعزيز الحاضنة العربية للعراق ودعم التنسيق والتضامن العربي.
وأشاد العسومي في كلمته كذلك بمبادرتي (السعودية الخضراء) و(الشرق الأوسط الأخضر) اللتين أعلن عنهما ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بهدف حماية الأرض والحفاظ على التوازن البيئي وتحقيق التنمية المستدامة. 
 
المصدر-- كونا