تاريخ اليوم الإثنين 17/05/2021

إلى الحكومة مع التحية.. مقترح يستحق التطبيق

28 ديسمبر 2020
محمد علي الكندري
قرأت مع زميلي العزيز رئيس مجلس إدارة نقابة الصحفيين الكويتية د. زهير العباد ذلك المقترح الوطني الذي تقدم به زميلنا خالد العتيبي مدير تحرير جريدة الأفق نيوز الإلكترونية لمجلس إدارة النقابة لرفعه للحكومة.. حول إنشاء مكتب للحكومة يقع في مجلس الأمة يكون متخصصا في تلقي طلبات أعضاء مجلس الأمة للوزراء بدلا من ملاحقة النواب للوزراء بمعاملات أثناء الجلسات أو بينها والتنقل من وزير لآخر للحصول على توقيعه على تلك المعاملات التي ربما تكون غالبيتها غير قانونية وتقفز على حقوق الآخرين في الترقيات والتمريرات دون وجه حق وأكلا لحقوق الآخرين وضرباً للعدالة الاجتماعية.. ليس من عمل عضو مجلس الأمة العمل كمندوب معاملات غير عادلة أو غير قانونية ومضيعة عمل النواب في سن التشريعات العامة لصالح الأمة وليست لصالح أفراد دون غيرهم وإن حدثت لكانت ضرباً لحقوق الآخرين وضربا للعدالة وإخراجاً للوزراء وشوشرة بالصراخ والتهديد والوعيد غير المستحق.. زمن مخالفة القوانين نراه قد ولى مع توجهات الشعب الكويتي عامة في اختيار ممثليه المتوسم منهم مكافحة الفساد والقفز على القوانين وأكل حقوق الآخرين بالواسطات والمحسوبيات.. الآن هو وقت مراقبة أعضاء الأمة ممثلي الأمة الكويتية بالمطالب الوطنية التي تحقق الصالح العام.
مقترح إنشاء مكتب خدمة النواب يكون دوره تلقي معاملات النواب وبشرط أن تكون قانونية مستحقة وتوزع على الوزراء كل وفق اختصاصه بدلا من ملاحقة الوزراء وتهديدهم بالاستجوابات مقابل التوقيع على معاملات تقفز على حقوق وأولويات المواطنين.
نتمنى من سموّ رئيس مجلس الوزراء دراسة هذا المقترح وخاصة بعد أن رأينا صراخاً حاداً صدر من أحد النواب موجهاً لأحد الوزراء لأنه رفض التوقيع على معاملة مرت عليه للتوقيع عليها بشكل سريع ومن غير قراءة ودراسة الرأي القانوني بها.
زمن الصراخ ومخالفة القوانين قد ولى مع توجهات المواطنين بمراقبة من تم اختيارهم لتمثيلهم في قبة البرلمان من أجل الصالح العام ومعالجة القضايا الوطنية المستحقة، مثل تطوير خدمات الدولة ومعالجة التركيبة السكانية ومكافحة الفساد.. تحياتي.