تاريخ اليوم الخميس 24/06/2021

أضعف حرف في اللغة العربية!

17 مايو 2021
زيد عقاب الخطيب
وكما قرأت من الأرشيف وما نشر عن أضعف حرف في اللغة العربية ما تناولته تلك الرواية التي تقول إن دكتور يقول سألني ذات يوم أحد المشائخ:
ألست تملك دكتوراه في اللغة العربية؟
قلت له: بلى يا شيخ .
قال: طيب، سوف أسألك سؤالا.
ما هو أضعف حرف في اللغة العربية.
السؤال بصراحة كان مفاجأة لي!!
ولكن لا ينفع أن لا أجاوب، قلت له: ممكن أن يكون أحد حروف الهمس مثل السين مثلاً (اسسسسس).
أو أحد حروف المد (الألف والواو والياء).
لأنها مجرد هواء خارجا من الجوف.
ابتسم ابتسامة المعلّم، وقال: غلط يا صاحب الدكتوراه!
قلت له بشغف المتعلم:
إذا لم يكن كذلك فما هو يا شيخ؟ منكم نتعلم ونستفيد.
قال:
أضعف حرف في اللغة العربية هو حرف الفاء.
ولذلك اختاره الله سبحانه لينهانا به عن عقوق الوالدين.
فقال تعالى: «فلا تقل لهما أف».
وعندما عدت إلى المراجع، وجدت أن الحروف الهجائية فيها بالفعل القوي والضعيف، وأن أقواها على الإطلاق هو الطاء!
لأنه لا توجد فيه صفة من صفات الضعف (كالهمس والرخاوة واللين.. إلخ).  
وأن أضعف الحروف الهجائية هو فعلا حرف الفاء لأنه لا توجد فيه صفة من صفات القوة: (كالجهر والشدة والإطباق.. إلخ).
ومن إعجاز القرآن أن يأتي أضعف الحروف الهجائية (الفاء) للنهي عن أن نقول للوالدين:
(أف) تعبيرا عن الضيق والتأفف، فالمولى عز وجل نهانا عن الأضعف فما بالك بالقوي والأقوى؟!
أرسلوه لأبناء جيلنا ليحذروا الوقوع في مستنقع العقوق
وللتوضيح :
(أُفٍّ) اسم فعل مضارع مرتجل، بمعنى: أتضجر .
فهو ليس حرفا واحدا بل ثلاثة أحرف: أُ ف ف .
«أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ» (67) الأنبياء.
وقوله (أُفٍّ لَكُمْ) يقول: قُبحا لكم وللآلهة التي تعبدون من دون الله، أفلا تعقلون قبح ما تفعلون من عبادتكم ما لا يضرّ ولا ينفع، فتتركوا عبادته، وتعبدوا الله الذي فطر السماوات والأرض، والذي بيده النفع والضرّ. تفسير الطبري.