المجلس نعى المغفور له بإذن الله سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد
مجلس الوزراء ينادي صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد أميراً للبلاد
حداد رسمي 40 يوماً وإغلاق الدوائر الحكومية الرسمية لمدة 3 أيام
سمو الأمير الرحل رحل بمسيرة عطرة حافلة بالبذل والعطاء والإنجازات
كرس سموه حياته لخدمة وطنه وأمتيه العربية والإسلامية ودعم قضايا العدل والسلام
أسس الأمير الراحل مدرسة جديدة ونهجا مستحدثا بمفاهيم العمل السياسي والدبلوماسي
  
عقد مجلس الوزراء اليوم اجتماعا استثنائيا في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وعقب الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس خالد ناصر الصالح بما يلي: ((الذين إذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون )) صدق الله العظيم بقلوب يعتصرها الحزن والألم عامرة بالإيمان بقضاء الله وقدره مؤمنة بأمر الله تعالى ينعي مجلس الوزراء إلى الشعب الكويتي الكريم وإلى الأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى والدنا البار راعي مسيرتنا وقائد العمل الإنساني حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد الذي انتقل إلى جوار ربه في الولايات المتحدة الأميركية عند الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم بتوقيت دولة الكويت بعد مسيرة عطرة حافلة بالبذل والعطاء والإنجازات سطر خلالها صفحات مضيئة من التضحية والالتزام بالمبادئ والقيم والمثل العليا في حياته التي كرسها لخدمة وطنه وأمتيه العربية والإسلامية ودعم قضايا العدل والسلام وكرامة الإنسان أينما كان.
وبوفاته رحمه الله فقدت الكويت والأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء علما استثنائيا أفنى حياته في تحقيق إنجازات وإسهامات لا تنسى في خدمة قضايا بلاده والعروبة والإسلام ونصرة الإنسان وقد أسس صباح الأحمد مدرسة جديدة ونهجا مستحدثا في مفاهيم العمل السياسي والدبلوماسي التي تقودها القيم والمبادئ والأخلاق يشهد لها التاريخ.
نرفع أكف الضراعة والدعاء إلى المولى القدير أن يجزي سموه بالرحمة الواسعة والمغفرة الحسنة وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا وعملا بأحكام الدستور والمادة الرابعة من القانون رقم 4 لسنة 1964 في شأن أحكام توارث الإمارة فإن مجلس الوزراء ينادي بولي عهده حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميرا لدولة الكويت مبتهلين إلى المولى جلت قدرته أن يكلأ سموه بكريم عنايته ورعايته ويمده بموفور الصحة والعافية وأن يعينه ويسدد على دروب الخير خطاه ويلهمه النجاح والتوفيق بما عرف عن سموه حفظه الله ورعاه من حكمة وعفة وإخلاص وتفان لكل ما فيه رفعة الكويت ومصلحتها وأمنها وازدهارها ليكون لنا جميعا خير خلف لخير سلف أنه سبحانه سميع مجيب.
وإزاء هذا المصاب الجلل تعلن دولة الكويت الحداد الرسمي لمدة أربعين يوما وإغلاق الدوائر الرسمية لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.