نعى إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية والعالم وفاة سموه
«الديوان الأميري»: صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.. في ذمة الله
❞ رئيس مجلس الأمة: مصابنا جلل برحيلك أيها القائد والوالد والمعلم
❞ وزير النفط: الحزن والأسى لرحيل سموه.. العالم فقد والد الجميع وقائد الإنسانية
❞ وزيرة الأشغال: سيرة صاحب السمو العطرة ستظل نبراساً ومنهجاً في العطاء لخدمة العالم 
❞ «الهيئة الخيرية»: سموه كان صاحب رؤية إنسانية ثاقبة ومواقف منصفة للعمل الخيري
❞ السفارة الأميركية: الأمير الراحل كرس حياته لإحلال السلام والاستقرار بالعالم
❞ السفير السعودي: مصاب جلل.. خالص العزاء لسمو ولي العهد وآل الصباح والشعب الكويتي
 
بسم الله الرحمن الرحيم «يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي». ببالغ الحزن والأسى نعى الديوان الأميري إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربه. داعين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ولا حول ولا قوة إلا بالله.. إنا لله وإنا إليه راجعون».
من جانبه نعى رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بقوله «إنا لله وانا اليه راجعون، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، ولا راد لقضاء الله وقدره، والموت حق، فاجعتنا كبيرة، ومصابنا جلل، برحيلك ايها القائد والوالد والمعلم سمو امير الانسانية الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح رحمك الله.
‏وأضاف «عزائي لسمو نائب الأمير وولي العهد و لأهل الكويت الكرام، ولكل من يسكن هذه الأرض الطيبة وللملايين من العرب والمسلمين الذين يرون فيك نموذجا ومثالا للحاكم العادل والحكيم».
وأكد الغانم «وبرغم إيماني بقضاء الله وقدره، الا انني عاجز حاليا عن تصور كيف لن التقيك مجددا، استمع إليك، وانهل من حكمتك، واستفيد من تجربتك الطويلة».
لقد كنت ايها الوالد درعا لهذا الوطن، وأبا للجميع، وحاميا لمكتسبات الشعب الدستورية، عين على رب العالمين وعين على مصلحة الكويت وأهلها رحمك الله ايها الأمير الجليل، وجعل جنة الفردوس الأعلى مقرا ومستقرا لك والهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان، انه سميع مجيب.
من جانبه نعى وزير النفط وزير الكهرباء والماء بالوكالة د. خالد الفاضل عبر حسابه على تويتر المغفور له باذن الله تعالى صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح قائلا ‏»وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون»
‏بمزيد من الحزن والأسى فقد العالم اليوم والد الجميع وقائد الانسانية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
‏رحم الله فقيد الأمة وغفر له وأسكنه فسيح جناته وألهمنا الصبر والسلوان على مصابنا الجلل.
من جانبها تقدمت وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون الإسكان الدكتورة رنا عبدالله الفارس بصادق التعازي القلبية لجميع أبناء الكويت الذين فجعوا بوفاة فقيد الكويت والأمتين العربية و الإسلامية وقائد الإنسانية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح غفر الله له.
وقالت الفارس في تصريح لها بأن السيرة العطرة للأمير الراحل صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح أمير الانسانية ستظل نبراساً ومنهجاً في العطاء المستمر لخدمة الامة العربية والاسلامية والعالم أجمع.
واختتمت الفارس تصريحها قائلة: انه وبقلوبٍ مؤمنة صابرة تلقينا نبأ وفاة والدنا وأميرنا صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح غفر الله له، ومع تلقينا هذا الخبر والمصاب الجلل فإننا نرفع أيدينا بالدعاء لوجه الله عز و جل ان يتغمد والد الجميع و قائد نهضة هذا الوطن بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، وان يجعل سكناه الفردوس الأعلى.
من جانبها وقالت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية «تلقت أسرة الهيئة نبأ وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رحمه الله، مؤكدة ان برحيله يكون العالم قد خسر حاكمًا مخلصًا وقائدًا إِنْسَانِيًّا من طراز فريد».
وقال رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، المستشار بالديوان الاميري الدكتور عبدالله المعتوق «آلمنا وأحزننا هذا المصاب الجسيم، لتستذكر رحلة العطاء الثرية والذاخرة للأمير الراحل وسجله الريادي في خدمة وطنه وشعبه وأمتيه العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء».
وأضاف أن «العمل الخيري الكويتي شهد في عهد سموه – رحمه الله- تطورا مؤسسيا مشهودا وحركة انتشار واسعة في مختلف أنحاء العالم أسهمت في انتشال ملايين الفقراء من مستنقع الجهل والمرض والحاجة، وتخفيف معاناة المنكوبين من جراء الحروب والكوارث، وكانت لتوجيهاته السامية - رحمه الله- ودعمه المتواصل لمسيرة العمل الخيري، الأثر البالغ في دعم مشاريع التنمية المستدامة».
من جانبها تقدمت السفارة الأميركية بأحر التعازي إلى أسرة آل الصباح الكرام وإلى دولة الكويت حكومة وشعباً بوفاة سمو الأمير المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وقالت السفارة عبر تغريدة لها «لا يسعنا إلا أن نذكر بإنجازات سمو الأمير الراحل الذي كرس حياته لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة».
ونعت سفيرة الولايات المتحدة لدى البلاد ألينا رومانوسكي «ببالغ الحزن علمت الآن بوفاة سمو الأمير، أتقدم بأحر التعازي لأسرته ولأهل الكويت، كان الأمير زعيما عزيزا وصديقا خاصا للولايات المتحدة وسيستمر إرثه».
قال سفير المملكة العربية السعودية لدى البلاد الأمير سلطان بن سعد بن خالد آل سعود «اللهم اغفر وارحم الشيخ صباح وابدله دارا خيرا من داره وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة».
وأضاف «خالص العزاء لسمو ولي العهد وللأسرة الحاكمة الكريمة وللشعب الكويتي، وإذ نشارك الجميع هذا المصاب الجلل، ندعو الله سبحانه أن يتقبله قبولا حسنا، وانا لله وانا اليه راجعون».