//
رئيس النادي الكويتي للمعاقين شافي الهاجري: المسلسل الكويتي الكون في كفة يحط من قدر المعاق
‫استنكر ئيس النادي الكويتي الرياضي للمعاقين شافي الهاجري سيناريو المسلسل الرمضاني الكويتي الكون في كفه والذي يبين إعتراض الأسرة الكويتية على وجود معاق لديها وهذا مناف لكويت الانسانية التي شرعت قانون 8 /2010 لذوي الإعاقة يعتبر الأفضل على مستوى العالم سواء في مواده التي تراعي جانب الأسرة خاصة في منح من يرعى معاق التقاعد المبكر في راتب كامل ويضاف عليه نسبة 12.5 ‎%‎ اضافة إلى منح بدل راتب سائق وخادم بشكل شهري ومنح المعاق الطالب راتب اضافة إلى العديد من المواد الأخرى التي لم نسمع عنها حتى في دول العالم المتقدم وبالنسبة لدول الشرق الأوسط فإن القانون تجاوزها بمراحل عديدة.
وناشد الهاجري في تصريح صحفي وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري بضرورة محاسبة من أجاز هذا النص وسمح بتمثيله خاصة وأنه حط من قدر المعاق ويصنف أنه من الأعمال الكويتية وأغلب ممثليه من الكويت ودول الخليج خاصة وأن هذه الدول تقدم رعاية مميزة للمعاقين وما حدث بالمسلسل بعيد عن الواقع ومع الآسف ليس له أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد لواقعنا الذي نعيش فيه .
وطالب الهاجري قناة MBC إيقاف المسلسل حالا والاعتذار لجميع المعاقين في الكويت ودول الخليج كون المؤلف وضع أمور بالنص لا تمت للواقع بصلة بل أنها تحط من قدر المعاق وهذا الأمر إبتلاء من رب العباد وان الله لم يبتلي عبده إلا لأنه أحبه ولا نعلم كيف سمح لمثل هذا النص بعرضه خاصة وأننا في شهر رمضان المبارك شهر العبادة والغفران والعتق من النار تعرض به مثل هذه المهازل وكوني أنا شافي الهاجري ونيابة عن معاقي الكويت أستنكر عرض مثل هذه الأعمال التي ليس لها علاقة بالدراما الكويتية ونطالب باعتذار من طاقم العمل كاملا بما فيهم الممثلين الكويتيين الذين نكن لهم كل تقدير وإحترام لكنهم بهذا العمل مع الأسف وجهوا سهامهم للمعاقين بانتقادات حادة وجارحة مع الأسف ولن نسمح بمثل هذه الأمور أن تمر مرور الكرام والحمد لله الأسرة الكويتية مؤمنة بقضاء الله وقدره ولم نسمع من أم أو أب أو المعاق نفسه أنه يندب حظه كونه معاق لكن ما يحدث صور المعاق كونه عاله على المجتمع وهذا غير صحيح ومخالف للواقع ويجب إيقاف العمل فورا.
ودعا الهاجري جمعية المحامين الكويتية أن تكلف عدد من محاميها لمقاضاة القناة وطاقم العمل بأكمله الذين سمحوا لهذه المهزلة أن تعرض في منازلنا فهناك معاقين أطفال قد تؤثر عليهم تلك الدراما الغير حقيقية وتجعلهم يكتئبون بل قد تقف عجر عثرة في طريق مستقبلهم لتصويرهم بالفشله والعاله على أسرهم ومجتمعهم.