سمو الأمير يتلقى رسالة تهنئة من سمو ولي العهد بمناسبة الذكرى الـ14 لتولي سموه مقاليد الحكم
تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد رسالة تهنئة من أخيه سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم هذا نصها: "حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أمير البلاد المفدى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ببالغ السرور وعظيم الفخر أرفع إلى مقام سموكم الكريم أجزل التهاني وأزكى التبريكات وأنبل الدعوات بمناسبة حلول الذكرى الرابعة عشرة لتولي سموكم رعاكم الله مقاليد الحكم ببلدنا العزيز الكويت كما يطيب لي وأبناء شعبنا الوفي أن نغتنم هذه المناسبة الوطنية وكويتنا تزهو سعادة وفرحا لنعبر بكل شموخ وعرفان عن بالغ اعتزازنا بجهود سموكم الدؤوبة ومساعيكم الحثيثة المفعمة بالإنجازات والعطاءات في كافة المجالات لقاء ما حباكم المولى سبحانه وتعالى من بعد نظر وحكمة ورؤية وبصيرة.
وفي هذا المقام فإنه لا يسعني إلا أن أبتهل إلى العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا وسموكم ترفلون في ثوب الصحة والعافية وأن يحفظكم بعين رعايته ويسدد على دروب الخير خطاكم لتحقيق ما يصبو إليه أبناء كويتنا الحبيبة من آمال وطموحات وعلى وطننا الغالي بدوام الأمن والمزيد من العز والرخاء في ظل قيادتكم الرشيدة حفظكم الله ورعاكم ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الانساني.
وكل عام وسموكم بخير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد".
هذا وقد بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برسالة شكر جوابية إلى أخيه سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله أعرب فيها سموه رعاه الله عن بالغ شكره وتقديره على ما عبر عنه سموه من خالص التهنئة وطيب المشاعر وصادق الدعاء بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لتولي سموه حفظه الله مقاليد الحكم.
مثمنا سموه رعاه الله عاليا ما ضمنها سموه من ثناء مقدر بما يشهده الوطن العزيز من إنجازات تنموية بارزة شملت مختلف المجالات وسائلا سموه المولى تعالى أن يحفظ الوطن العزيز ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والرخاء ويبارك بكافة الجهود للارتقاء بمسيرته الطموحة وتحقيق أهدافها المنشودة نحو المزيد من التقدم والرقي والازدهار وأن يديم على سموه موفور الصحة وتمام العافية.