الجزائريون يواصلون مظاهراتهم السلمية مطالبين برحيل بقايا رموز النظام السابق
واصل الجزائريون اليوم الجمعة مظاهراتهم السلمية بالعاصمة وعدد من الولايات تأكيدا على تمسكهم بمواصلة الاحتجاجات ورفض نتائج الانتخابات الرئاسية الاخيرة والمطالبة برحيل بقايا رموز النظام السابق.
وخرج الجزائريون بأعداد كبيرة الى شوارع العاصمة في الجمعة ال45 على التوالي من الحراك الشعبي رافعين الاعلام الوطنية ولافتات كتبت عليها شعارات سياسية تؤكد تمسكهم بمواصلة تنظيم مسيرات الى غاية رحيل رموز النظام السابق.
كما دعا المتظاهرون الى ضرورة اطلاق سراح المعتقلين وسجناء الرأي الذين لايزالون في السجون حيث كان الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون قد اشار الى امكانية العفو عنهم.
من جهتها حضرت قوات الشرطة بأعداد كبيرة الى المكان نفسه حيث قامت بتأطير المسيرات وغلق كل المنافذ المؤدية إلى الشوارع الرئيسة بغرض تأمين المتظاهرين وتفادي اي احتكاك معهم.
وكان الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون قد تعهد عقب تأدية اليمين الدستورية التكفل بمطالب الجزائريين وفتح حوار شفاف يشارك فيه الجميع مع دعوة الحراك الشعبي للانضمام إليه.