قصة قصيرة
أ. د. عبدالرحمن الأحمد
أخذ رجل أباه العجوز إلى أحد المطاعم الفاخرة، لتناول العشاء، وكان الأب كبيراً في السن ويرتجف، وعندما يأكل يتناثر الطعام على الأرض وعلى ملابسه، لفت هذا نظر كل من كان في المطعم.
بقي الرجل هادئا، وانتظر لحين انتهاء أبيه من الأكل.
وبعد ذلك أخذه إلى المغسلة وغسل يديه، وفمه، ووجهه، ونظف له ثيابه، ثم عاد ونظف المكان بكل هدوء، ودفع الفاتورة، وخرج وسط أنظار كل من كان في المطعم.
وبينما هو وأباه يهمان بركوب السيارة لحقه رجل كان موجودا داخل المطعم وطبع قبلة على رأس أبيه وأخرى على جبينه وقال له: «سيدي ألم تنتبه أنك تركت شيئا في المطعم؟!».
قال له: لا، فرد عليه الرجل: «بلى.. لقد تركت درسا بليغاً في بر الوالدين، لكل من في المطعم».