هنأوا سموه بعودته إلى أرض الوطن بعد استكمال فحوصاته الطبية الإيجابية
وزراء ومسؤولون: عودة صاحب السمو سالما تمثل "عودة الوطن إلى الوطن"
عبر عدد من الوزراء والمسؤولين عن سعادتهم الكبيرة بعودة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إلى أرض الوطن سالما بعد استكمال فحوصاته الطبية بنجاح.
وهنأ النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد بمناسبة عودته سالما إلى البلاد.
وذكرت وزارة الدفاع في بيان صحافي أمس ان الشيخ ناصر الصباح هنأ سموه بالنيابة عنه وعن ابنائه منتسبي (الدفاع) بمناسبة عودته سالما بعد الفحوصات الطبية التي اجراها سموه وتكللت بالنجاح.
ودعا الشيخ ناصر الصباح المولى عز وجل ان يديم على سموه نعمة الصحة والعافية لمواصلة مسيرة العطاء لهذا البلد المعطاء في ظل قيادته وتوجيهاته الحكيمة.
وعبر نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء انس الصالح عن اعمق مشاعر الفرح والسرور والارتياح بعودة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير البلاد لوطنه مشافى معافى بعد استكمال فحوصاته الطبية الإيجابية في الولايات المتحدة الأمريكية.
وفي هذه المناسبة السعيدة يتقدم مجلس الوزراء بخالص التهاني والتبريك لمقام سمو ولي العهد وللشعب الكويتي الكريم ساجدين لله العلي القدير حمدا وشكرا على كريم فضله ونعمته بعد أن من على سموه باكتمال الشفاء وعودته لمواصلة عطائه المعهود في خدمة كويتنا الغالية واهلها الاوفياء وقضايا امته العربية والاسلامية ونسأله تعالى ان يديم على والدنا الغالي وقائد مسيرتنا موفور الصحة والعافية والعمر المديد وان يحفظ الكويت من كل سوء ومكروه تحت رايته وسند عضده سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد.
من جهته، اعرب وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور فهد العفاسي أمس عن سعادته بمناسبة عودة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إلى أرض الوطن سالما معافى.
ورفع الوزير العفاسي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو أمير البلاد والى الشعب الكويتي بمناسبة عودة سموه.
وقال العفاسي في تصريح صحافي إن ما يشعر به الجميع من فرحة غامرة في قلوب المواطنين والمقيمين بمناسبة عودة صاحب السمو يمثل دلالة بارزة على عمق العلاقة بين الحاكم وابنائه.
واضاف انه يمثل ايضا مؤشرا على قوة الترابط الاجتماعي الذي يعد من اهم السمات التي ميز الله بها دولتنا الحبيبة وتأكيدا للعلاقة الوثيقة التي تربط ابناء الشعب بالاسرة الحاكمة التي هي جزء لا يتجزأ من نسيج الشعب الكويتي.

فرحة كبرى
قال وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الخدمات خالد الروضان إن الكويت تعيش فرحة كبرى بعودة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد بعد ان من الله عليه بالصحة والعافية.
واضاف الوزير الروضان في تصريح صحفي "نهنئ انفسنا وجميع اهل الكويت بالعودة الميمونة لصاحب السمو وندعو المولى تعالى ان يديم على سموه نعمة الصحة وتمام العافية لمواصلة قيادة سموه الحكيمة للكويت الى بر الامان ورفعة شأنها".
واوضح الروضان ان الفرحة الجماعية التي يعيشها الكويتيون والمقيمون على ارض هذه البلاد الطيبة انما تعكس مكانة صاحب السمو في قلوب الجميع الذين يستذكرون دائما انه قائد الانسانية بمواقفه الثابتة بمختلف المراحل التي مرت على البلاد وعلى المنطقة.
وذكر أن سموه رسخ العمل الانساني الكويتي في كل انحاء العالم كما ان دوره في تغليب لغة السلام موضع تقدير اممي مبينا ان يوم عودة سموه يمثل يوم عيد لانه بين معدن المواطنين الذين لا يفرقهم شيء في حب الكويت.
وقال الروضان ان ھذا الشعور الوطني هو سمة العلاقة بين الحاكم والمحكوم مشيرا إلى ان "خروج الكويتيين واندفاعهم العفوي النابع من قلوب صادقة لاستقبال سموه وتهنئته بالعودة الميمونة مشافى معافى لارض الوطن بمثابة بيعة جديدة من الشعب الكويتي لسموه" .
كما هنأ وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة، أمس سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، بمناسبة عودة سموه سالما للبلاد بعد استكمال الفحوصات الطبية.
وقال الشعلة في تصريح صحافي إن عودة صاحب السمو بعد إجراء فحوصات طبية ناجحة في الولايات المتحدة الامريكية وسام فرح اعتلى وجوه كل الكويتيين والمقيمين في هذه الارض الطبية.
واضاف ان عودة سمو امير البلاد الى وطنه وشعبه هي "عودة الوطن إلى الوطن" مؤكدا ان سمو الامير هو الوطن وصمام الامان وربان سفينة الكويت التي استطاع قيادتها الى بر الامان بكل حنكة واقتدار بالرغم من تلاطم الامواج وتصاعد حدة التوترات في محيطنا الاقليمي.
وقال ان خبر عودة سمو الامير من رحلة العلاج كشف مدى تلاحم الشعب الكويتي وتعاضدهم مع بعض البعض ومع اسرة آل الصباح ومع قائد الانسانية صاحب الايادي البيضاء مؤكدا ان ايادي سموه الانسانية غطت مشارق الأرض ومغاربها.
ودعا ان "يديم الله عز وجل على سموه موفور الصحة ويلبسه ثوب العافية ويمده بالعمر المديد ويحفظ لنا الكويت ويديم عليها وعلى شعبنا الوفي نعمة الأمن والأمان في ظل حكمة سموه ورعايته الكريمة".
كما أعرب وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة الدكتور حامد العازمي عن بالغ سعادته بعودة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إلى ارض الوطن سالما معافى.
وتقدم العازمي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بالتهنئة الخالصة باسمه وباسم الادارة الجامعية ومنتسبي جامعة الكويت للشعب الكويتي بهذه العودة الميمونة لسموه داعيا الباري عز وجل بأن يديم على سموه حفظه الله موفور الصحة وتمام العافية.
وقال انه منذ "استقبالنا لخبر عودة سموه ومشاعر الفرحة والبهجة تغمر الشعب الكويتي والتي تعكس أواصر المحبة والارتباط مع والدنا وقائد مسيرتنا"، معربا عن شكره لله عز وجل على استجابته لتلك الدعوات الصادقة لسموه بالشفاء والعودة سالما الى ارض الوطن.
وأضاف أن سمو أمير البلاد له مكانة كبيرة في قلوب الكويتيين وشعوب العالم اجمع كونه قائد العمل الانساني بالاضافة الى ما يتمتع به من حكمة ورؤية سديدة في مختلف القضايا خليجيا واقليميا وعالميا.
من جهته بارك مدير جامعة الكويت الدكتور حسين الانصاري في تصريح مماثل لـ (كونا) للشعب الكويتي عودة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الى ارض الكويت سالما معافى بعد رحلته العلاجية في الولايات المتحدة الامريكية.
واكد الانصاري على ان جميع الكويتيين يترقبون بكل شوق العودة الحميدة لسموه الى ارض الوطن بعد امتثاله للشفاء مشيرا الى ان سمو امير البلاد "والد الجميع وقائد العمل الانساني يتمتع بحب كبير في قلوب الكثير من داخل الكويت وخارجها".
واعرب عن امنياته بان يديم الله عز وجل على سموه نعمة الصحة والعافية وان يديم على الكويت وشعبها نعمة الامن والامان في ظل قيادتنا الحكيمة.
من جانبها، قالت وزيرة الاشغال العامة ووزيرة الدولة لشؤون الاسكان الدكتورة جنان بوشهري إن سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد حمل الكويت واهلها في قلبه "وكان وما زال دائما ابا للجميع".
واضافت في تصريح صحفي بمناسبة عودة سموه من الولايات المتحدة الامريكية بعد اجراءه فحوصات طبية تكللت بالنجاح ان مآثر سموه وعطفه على ابنائه جعلت جميع المواطنين والمقيمين صغيرا او كبيرا ينتظر عودة سموه الى ارض الوطن.
واوضحت ان هذا اليوم يعبر عن صدق مشاعر المحبة بين الاب وابنائه مشيرة الى ان الكويت تفرح باميرها قائد الانسانية ورمز العطاء لاسيما ان قلوب الكويتيين والسنتهم كانت تلهج بالدعاء لسموه وعودته سالما مغمورا بتمام الصحة وموفور العافية.
واشارت الى ان سموه استطاع من خلال خبرته السياسية وبعد رؤيته الدبلوماسية ونظرته الاقتصادية ان ينقل الكويت نقلة نوعية سياسيا واقتصاديا ودبلوماسيا موضحة دور سموه في وضع الكويت على الخارطة الدولية واخذه على عاتقه الدور الحيوي عالميا واقليميا وعربيا وخليجيا لتعزيز التضامن الخليجي والعربي.

دعوات المواطنين
بدوره، قال رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الانباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج ان مشاعر الفرح التي عمت الكويت بعودة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الى ارض الوطن سالما معافى اكدت اصالة شعب الكويت ووحدة صفه.
واعرب الشيخ مبارك في بيان صحفي أمس عن سعادة اهل الكويت البالغة وفرحتهم العارمة بالعودة المباركة لحضرة صاحب السمو امير البلاد بعد رحلة علاجية في الولايات المتحدة الامريكية اجرى خلالها فحوصات طبية تكللت بالنجاح.
واضاف ان دعوات المواطنين لسمو الامير ومشاعر الفرح الفياضة التي عمت الكويت ابتهاجا بعودة سموه سالما معافى اكدت اصالة شعب الكويت وجسدت وحدة صفه وتلاحمه والتفافه حول قيادته الحكيمة وكانت بمثابة تأكيد لولاء شعب الكويت وتجديد البيعة لسموه حفظه الله ورعاه اميرا للبلاد وقائدا لمسيرتها وراعيا لنهضتها الحديثة.
واوضح ان سمو امير البلاد المفدى رعاه الله استطاع خلال رحلته الممتدة ان يجعل له رصيدا كبيرا من الحب والتقدير في كل اسرة وفي كل بيت من بيوت الكويت بأعماله الرائدة وانجازاته الخالدة ونجاحاته الداخلية والخارجية المتواصلة اضافة إلى رعايته الابوية الكريمة لابناء هذا الشعب الذي بادله الحب بالحب والوفاء بالوفاء.
كما هنأ رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية والمستشار بالديوان الأميري د.عبدالله المعتوق صاحب السمو بسلامة عودته إلى أرض الوطن قائلاً: بفيض من مشاعر البهجة والغبطة والسعادة الغامرة، يسرني غاية السرور أن أرفع إلى مقام سموكم الكريم أسمى آيات التهاني القلبية وأرق العبارات الصادقة والمشاعر المخلصة بعودتكم الحميدة بسلامة الله تعالى ورعايته إلى أرض الوطن.
وقال د. المعتوق في تصريح صحافي بهذه المناسبة "لقد تهللت وجوهنا وانشرحت صدورنا وتعززت آمالنا وهلت علينا بشائر الخير بعودتكم الميمونة التي طالما تلهفت إليها قلوبنا التي تنبض بحبكم، وظلت تبتهل من أجل أن يمن عليكم بالشفاء العاجل وأن يكتب لكم السلامة من كل سوء وأن تتكلل فحوصاتكم بالنجاح.
وتابع: كما لم تنفك قلوب أهل الكويت ومحبي الخير في العالم عن ترديد آيات الحمد والشكر لله سبحانه وتعالى على ما أنعم به عليكم من وافر الصحة وتمام العافية.
واختتم د. المعتوق تصريحه قائلاً: نسأل الله جلت قدرته أن يلبسكم ثوب الصحة ودثار العافية، وأن يطيل في عمركم المديد لما فيه خير البلاد والعباد، وأن يسدد على طريق الخير خطاكم، وأن يحفظ بلادنا بقيادتكم الحكيمة من كل مكروه وشر، وأن يجعلها دار أمن وأمان واستقرار ورخاء.
وعبرت رئيس مجلس أمناء جائزة (المعلوماتية) الشيخة عايدة سالم العلي في تصريح صحفي أمس عن سعادتها بعودة سمو امير البلاد إلى ارض الخير والعطاء رافعة الى مقام سموه اصدق معاني التهنئة واجمل عبارات التبريكات بمناسبة عودته الميمونة الى كويت الانسانية.
كما هنأت الشيخة عايدة الصباح الشعب الكويتي والمقيمين بعودة سموه الى قيادة مسيرة البناء والتطوير في بلدنا الغالي الكويت داعية الله تعالى ان يكرم سموه بطول العمر مع موفور الصحة والعافية وأن تنعم الكويت في ظل قيادته الحكيمة بدوام الأمن والأمان.
كما هنأ رئيس مجلس إدارة جمعية صندوق إعانة المرضى د.محمد أحمد الشرهان الكويت بالعودة الميمونة لصاحب السمو أمير البلاد سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى الكويت سالما معافى بعد رحلة علاجه إلى الولايات المتحدة الأميركية والتي تكللت بفضل الله بالنجاح، مشيرا الى تميز ومتانة العلاقة بين الشعب الكويتي وحكامه من اسرة الصباح والتي تشكل ملحمة وطنية في معاني الحب لرجالاتها، وترسم بأهلها لوحة وفاء عامرة بالفرح بعودة سموه الى أرض الوطن.
من جهته، قال رئيس الجمعية راكان بن حثلين في تصريح صحافي: قرت عيونكم يا أهل الكويت بعودة والدنا وقائدنا سالما إلى أرض الوطن، ولنحمد الله على ما أسبغ علينا من نعم الأمن والأمان والسلام ولندعو الله جلت قدرته أن يحفظ الكويت كعهدها دار أمن وأمان في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو وولي عهده الأمين وأن يحميها وأهلها من كل مكروه.
واعتبر بن حثلين أن هذا اليوم عيد وفرحة عظيمة بالنسبة لنا ككويتيين وكذلك بالنسبة للشعوب العربية والإسلامية التي تعول كثيرا على حكمة صاحب السمو في معالجة الكثير من الأزمات التي تمر بالمنطقة، مؤكدا في الوقت ذاته على المكانة التي يحظى بها سمو الأمير لدى شعوب العالم نظرا لعطائه الإنساني اللا محدود.
وأضاف: نحمد الله الذي استجاب لدعوات المحبين لصاحب السمو في كل بقاع الأرض، وأعاده لنا سالما غانما، سائلا المولى عز وجل أن يديم على سموه موفور الصحة والعافية وان يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.