سيد الحرف والعنوان «حمد بن عبدالله القاضي»
هياء عبد العزيز الحوطي
تعريفه الخاص هو ميلاد وسيد الأبناء ذاهباً بشفق على أحرفه.. هاهو ذائقة الأدب وسيد الحرف والعنوان...
ولكن عنوان بمقالي له أسـتاذٌ وهو سيد الشعر العربي. يكتب بحروف يشتاقُ لها ألف القُراء نعم آلاف القراء.
يجول في الخاطر وفي البال كاتب أم شاعر أم ماذا؟
نعم هو كاتب وشاعرٌ وأديب الثقافةِ والفن. كيف لا وهو رمز من رموز الأدب والشعر العربي الأستاذ حمد بن عبدالله القاضي. 
بداياته كانت بالقلم الذي يحكي معنى والدته، كان محبا جدا لوالدته «رحمه الله» .
بدأ بمقاله عبر صحيفة الرياض. وكان أول مقالٌ له بعنوان «النجاح وليد العمل والكفاح». 
كان هذا المقال هو أساس ومفتاح للكاتب والمبدع الأستاذ حمد بن عبدالله القاضي.
يتميز بصفات مذهلة وجميلة. صاحب القلب الطيب، محبا للناس،
واكثر شخصية أعطت للنص رواية تحكي مزايا لها تجانس ثقافي وادبي.
 
***
لكن جواباً أكتبه له! هو أن أستاذا يغمس بسطر على الحرف المبتدئ، كما أيضا يخلط للمعاني وكأنها عصفورة تناشد تغريدة بالكلمة.
هكذا البدر وصاحب الكلمة بالحرف الأستاذ حمد بن عبد الله القاضي.
يذهل بما يقوله أو يتحدث عنه فكان شاعرا، تميز بإلقاء القصائد الجميلة التي لها أثر كبير في معانيه.
 
***
ختاماً أُجوِدُ قلمي بما أصنعه للكاتب، أُجودُ قلمي لما أنقش للاحرف تمتد إلى أبعد حدود..
أهديه بكل ما يجول بخاطري لعنوان أنا أكتبه له…
أستاذي ومعلمي … الاديب الاستاذ حمد بن عبد الله القاضي…
أبياتٌ تجول في خاطري هي نوع من الهدوء الصامت وهي إهداء لشخص ظريفٌ له عناوين الخاصة في الأدب والفن والثقافة والشعر :
يالــــكَ بــــسطورِ عنــــوان وبـــــالحـــــــرفِ كلمة.
أمــن أنـــتَ لـــــكَ هتـــــانٌ هــــــــادئٌ له
ويـا للبــحرِ برهـــانٌ مرســومٌ لــكَ أنــت 
أنــت النــدى الزاهي بــــــ رائحة المطــــــر 
أســــرحُ بكلماتـــــك وأســـــرحُ بنثـــــرات معانيك.
نعم بمـــــــعانــــــيك هي كســـــحابةُ الغيمـــــــة الممطرة.