«الهيكلة»: حريصون على تدريب القوى العاملة وفق متطلبات سوق العمل
أكدت إيمان الانصاري، نائب مدير عام شئون القوى العاملة الوطنية، في برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة الجهاز التنفيذي للدولة ، أن البرنامج يقوم بجهود كبيرة لدراسة احتياجات تدريب القوى العاملة الوطنية في ضوء متطلبات سوق العمل والتنسيق وتقديم البرامج التدريبية الملائمة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بهدف تشجيع وتهيئة الطلبة للانخراط في العمل في مؤسسات القطاع الخاص لتحقيق الأهداف الوطنية في التنمية الاقتصادية الكويتية انطلاقاً من رؤية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ــ حفظة الله ورعاه في دعم واستثمار الطاقات الشبابية.
 
وأضافت الأنصاري، في كلمة بمناسبة الاحتفال بتخريج وتوظيف 50 شاباً كويتياً بالتعاون مع معهد الدراسات المصرفية وبنك برقان بحضور الدكتور يعقوب الرفاعي ـــ مدير عام معهد الدراسات المصرفية وعادل الحماد مدير عام مجموعة الموارد البشرية في بنك بوبيان.
 
وقالت: "أننا انطلقاً بهذه النجاحات في برنامج إعادة الهيكلة بعد تضافر جهود البرنامج بالتعاون مع معهد الدراسات المصرفية وبنك بوبيان في ايجاد حاضنة لتدريب العناصر المميزة والجادة للعمل في مؤسسات القطاع الخاص وانطلقنا بتعاون ثلاثي بيننا وبشراكة استراتيجية لتحقيق الأهداف المشتركة".
 
وأضافت الأنصاري قائلة: "لقد حقق برنامج إعادة الهيكلة في مجال تدريب وتأهيل وتوظيف الشباب الكويتي نجاحاً غير مسبوق ، حيث أبرم عقوداً مع حوالي 35 مؤسسة في مختلف التخصصات وبلغ عدد من تم تدريبهم خلال هذه الفترة حوالي سبعة ألاف شاب وشابه من الكويتيين"، مشيرة إلى دور إدارة التنمية بالبرنامج فقالت لقد قامت إدارة تنمية القوى العاملة الوطنية في برنامج إعادة الهيكلة بإعداد وتكاليف المتدربين العاملين بالقطاع الخاص من عام 2004 إلى 2018 ، حيث تم تدريب حوالي 50 ألاف موظف بتكلفة حوالي سبعة ملايين ونصف دينار كويتي.
 
كما تم إعداد وتكاليف تدريب الباحثين عن عمل المتدربين من عام 2003 وحتى 2018 حيث بلغ عددهم 4 ألاف و 500 شاب وشابه .
 
 
كما قام البرنامج بجهود مميزة لتدريب الطلبة في فصل الصيف من عام 2004 وحتى 2018 ، حيث بلغ العدد الإجمالي للطلبة حوالي 11 ألف طالب وطالبة. 
 
ويحق للبرنامج الفخر والاعتزاز بأنه أقام أول مؤتمر للتدريب على مستوى دولة الكويت تحت شعار التعليم المؤسسي واليوم ونحن نقوم بإبرام عقد تدريب وتأهيل وتوظيف 50 شاباً كويتياً من حملة المؤهلات الجامعية والدبلوم في القطاع المصرفي والمالي نأمل أن تحدوا البنوك الأخرى في توظيف الشباب الكويتي في هذا المجال الحيوي.
 
وأكدت أن عدد صارفي العلاوة الاجتماعية من البرنامج بلغ ما يقارب 70 ألف كويتي من العاملين بالقطاع الخاص.
 
وفي نهاية كلمتها، قالت الأنصاري، يسرني أن أتقدم بالشكر الجزيل إلى قيادي وإدارة معهد الدراسات المصرفية الذين حملوا على عاتقهم مسئولية تدريب الراغبين في العمل بالقطاع المصرفي وما لمسناه من تعاون مثمر وبناء من قبلهم.
 
وكذلك الشكر موصول إلى بنك بوبيان ممثلاً بقيادته وجميع العاملين فيه والذين شاركوا بشكل حقيقي وفاعل لتحقيق الأهداف المشتركة كما تمنت للخريجين والخرجات كل التوفيق والنجاح ودعتهم للعمل بكل جدية واخلاص لبناء أنفسهم واقتصاد وطنهم . 
من جانبه، ألقى الدكتور يعقوب الرفاعي ــ مدير عام معهد الدراسات المصرفية أشاد فيها بدور برنامج إعادة الهيكلة والأخوة والأخوات العاملين في إدارة تنمية القوى العاملة الوطنية وما قاموا به من تعاون فاعل لانجاح هذه الدورات التدريبية ودعم الشباب الكويتي للعمل في مؤسسات القطاع الخاص المختلفة ومنها اليوم هذه الدفعة للعمل في بنك بوبيان.
 
كما أشاد الرفاعي، بدور القطاع المصرفي والمالي الهام في بناء اقتصاد الدول موجهاً كلمته للخريجين والتي عبر فيها عن سعادته في العمل على دعم وتوطين الكوادر الوطنية من الشباب الكويتي حديثي التخرج، بهدف توفير الفرص الوظيفية لهؤلاء الخريجين في القطاعين المصرفي والمالي ، مشيراً إلى أن هذا البرنامج هو ضمن سلسلة من البرامج الناجحة التي قدمها معهد الدراسات المصرفية بالتعاون مع برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة، ومع بنك بوبيان، حيث تم بالفعل توظيف خريجين هذا البرنامج في بنك بوبيان.
 
كما شكر الرفاعي، الدكتور محمد يوسف الهاشل، محافظ بنك الكويت المركزي، ورئيس مجلس إدارة المعهد وجميع السادة أعضاء مجلس الإدارة على دعمهم وتعاونهم مع المعهد، وتشجيعهم لتلك المبادرات كما خص بالشكر بنك بوبيان لدوره الفاعل في تدريب وتوظيف هؤلاء الخريجين . 
 
ورحب عادل الحماد ـــ مدير عام مجموعة الموارد البشرية في بنك بوبيان بخريجي هذا البرنامج ، معرباً عن سعادته بانضمامهم لأسرة بنك بوبيان ، أحد أهم البنوك العاملة في السوق الكويتي ، وأشار الحماد إلى أن بنك بوبيان يعقد أمال عليهم لتحقيق المزيد من التطور والنجاح لبنك بوبيان ، هذا البنك الداعم للكفاءات الشابة. 
 
وفي الختام تم توزيع الشهادات على الخريجين ، كما قاموا بتكريم الموظفين والمسئولين الذين عملوا على إدارة وتنفيذ هذا البرنامج بنجاح.